5 طرق أساسية للعناية بالمناطق الحساسة لدى المرأة

5 طرق أساسية للعناية بالمناطق الحساسة لدى المرأة

العناية بالمناطق الحساسة لدى المرأة (ShutterStock)

ألترا صوت - فريق التحرير

هنالك العديد من النصائح والوصفات المتعلقة بالمرأة وحياتها الجنسية وصحة المهبل وسلامة الرحم والعلاقات الحميمية وغير ذلك. وهي معلومات بعضها صحيح وبعضها خاطئ، ولكنها معلومات كثيرة جدًا تغمر عقل الفتاة أو المرأة، وتجعلها غير قادرة على اختيار الأساليب الصحيحة للعناية بمناطقها الحساسة وتجعلها قلقة على الدوام من ذلك.

أولى النصائح الأساسية للعناية بالمناطق الحساسة لدى المرأة، هو تجنب المبالغة في العناية بها والانجرار وراء كل ما يكتب عن ذلك

لذا، فإننا نستعرض لكِ هنا بعض النصائح الأساسي التي لا يمكن التغاضي عنها من أجل العناية بالمناطق الحساسة. وننقلها لك بتصرف عن موقع "Buzz Feed".

1. تجنبي المبالغة في العناية بمنطقة المهبل

ربما قرأت العديد من المقالات بخصوص القطع أو الأدوات التي يمكن وضعها داخل المهبل من أجل تنظيفه أو إجراءات عمليات "ديتوكس" متكررة له باستخدام بعوض السوائل.

اقرأ/ي أيضًا: كيف يدمّر "بزنس" النظافة النسائية صحة المهبل وثقة المرأة بنفسها؟

لكن هذه الممارسات وفق الخبراء ضررها أكثر من نفعها، وقد تؤدي إلى مضاعفات جانبية أخرى. فالمهبل منطقة تتميز بقدرتها على التنظيف التلقائي في عمليات ذاتية تساعد على الوقاية من الالتهابات.

القاعدة الأساسية الأولى للعناية بالمهبل، هي تجنب المبالغة في العناية به
القاعدة الأساسية الأولى للعناية بالمهبل، هي تجنب المبالغة في العناية به

2. تجنبي استخدام "الدش المهبلي"

بكل تأكيد، عليك الآن أن تفكري بالتوقف عن عملية "الدش المهبلي" أو "Vaginal Douching". فهذه المنطقة كما ذكرنا تستطيع تنظيف نفسها بشكل تلقائي، ولا داعي للمبالغة في إدخال مواد سائلة بشكل متواصل على منطقة المهبل يوميًا، لأن ذلك قد يؤثر على توازن الإفرازات الطبيعية فيه، كما أنه قد يؤدي إلى قتل أنواع من البكتيريا المفيدة، المهمة في الحفاظ على توازن مادة "pH". كما أن بعض أدوات الدش المهبلي تحتوي على مواد عطرية أو معقمة قد تحدث تهيجات مزعجة في المنطقة الحساسة

3. استخدام صابون صحّي

الصابون أو سائل الاستحمام القويّ والمعطّر، قد يسبب تهيّجًا أو التهابًا في المنطقة الحساسة وخاصة عند البظر، وهي منطقة تتسم بحساسية عالية جدًا في الأنسجة، ولذا يفضل التقليل من تعريضها للعطور الكحولية والكيميائية.

ويمكن في المقابل، استخدام صابون غير معطّر (fragrance-free)، وهو شيء متوفر في الكثير من سوائل الاستحمام الجيدة في السوق.

4. توقفي عن الإفراط في تنشيف المنطقة الحساسة

ينصح بعدم المبالغة في تنشيف المنطقة الحساسة، وخاصة عند البظر، فربما يكون ذلك مضرًا بالأنسجة الحساسة في تلك المنطقة. كل ما تحتاجينه هو مسح خفيف بمنشفة ناعمة على تلك المنطقة.

وإن كنت تعانين من تهيج أو حساسية في تلك المنطقة، فينصح تجنب التنشيف تمامًا واستخدام مجفف الشعر على وضعية الهواء البارد، أو الحد الأدنى من السخونة، وتمرير الهواء على المنطقة الحساسة.

توقفي عن الإفراط في تجفيف المنطقة الحساسة
توقفي عن الإفراط في تجفيف المنطقة الحساسة

5. تجنبي استخدام الأنواع المعطّرة من الفوط الصحية

دم الدورة الشهرية لا يتسبب برائحة قوية أصلًا، فلا داعي لاستخدام أنواع معطرة من الفوط الصحية خلال تلك الفترة؛ فهذه الأنواع مليئة بالمواد العطرية المؤذية والمسببة لأنواع مختلفة من الحساسية والتهيج عند المناطق الحساسة، خاصة عند منطقة البظر.

ينصح بعدم المبالغة في تنشيف المنطقة الحساسة، وخاصة عند البظر، فربما يكون ذلك مضرًا بالأنسجة الحساسة في تلك المنطقة

في المقابل، بإمكانك أن تستخدمي الأنواع العادية المعروفة من الفوط الصحية، أيًا كانت، عضوية أو غير عضوية، ما دامت غير معطّرة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

ما هي فوائد قشر الرمان للمهبل؟

في أمريكا.. ارتفاع غير مسبوق في أعداد المصابين بالأمراض الجنسية

برامج الـ"Make Over".. هوس الجمال والتنميط

من يملك الآخر.. نحن أم أجسادنا؟