5 حقائق لا تعرفها عن مانشستر سيتي

5 حقائق لا تعرفها عن مانشستر سيتي

غوارديولا في مباراة مانشستر سيتي أمام بورنموث (كليف برونكسل / Getty)

يعيش مانشستر سيتي أفضل أيامه في الدوري الإنجليزي الممتاز بعد أن وصل إلى فارق 13 نقطة عن مانشستر يونايتد وحقق الفوز بـ 17 مباراة متتالية، لكن ما هي الحقائق التي لا تعرفها الجماهير عن تاريخ مانشستر سيتي القديم والقريب.

لعب الحارس ديفيد جيمس في مركز رأس الحربة في موسم 2004/2005

1. ديفيد جيمس في مركز رأس الحربة

في آخر يوم من موسم 2004/2005، قرر مدرب مانشستر سيتي ستيوارات بيرس أن يُشرك الحارس ديفيد جيمس في مركز رأس الحربة. كانت المباراة بين مانشستر سيتي وميدلزبره وكان يحتاج الفريق الأزرق إلى فوز للتأهل إلى كأس اليويفا. ومع بقاء دقيقتين من الوقت للنهاية، قرر ستيوارت بيرس إخراج لاعب الوسط كلاوديو رينا وإدخال حارس المرمى نيكي ويفر ونقل الحارس ديفيد جيمس إلى مركز رأس الحربة، وذلك على الرغم أنه كان يمتلك جون ماكين كمهاجم في دكة البدلاء.

لكن الأمور لم تنتهِ هنا حيث تحصل مانشستر سيتي على ركلة جزاء أضاعها روبي فاولر وبعدها سقطت الكرة أمام الحارس – المهاجم ديفيد جيمس في فرصة سانحة للتسجيل لكنه فشل بالسيطرة على الكرة وهو ما حوّل المباراة إلى مهزلة كروية.

اقرأ/ي أيضًأ: ميسي يصعق مدريد.. نهاية الليغا

2. أقل نادٍ يسجل أهدافًا على أرضه في موسم واحد

يسجل الجميع الآن في مانشستر سيتي، أغويرو وخيسوس ودي بروين وسيلفا وحتى دانيلو حيث يشارك جميع اللاعبين بتسجيل الأهداف، لكن في موسم 2006/2007 دخل الفريق الإنجليزي في دوامة معاناة كبيرة حيث لم ينجح سوى بتسجيل 10 أهداف في 19 مباراة خاضها على أرضه وهو الرقم الأدنى لفريق في موسم واحد في تاريخ البريمييرليغ، وأنهى جوي بارتون الموسم كهداف الفريق بـ 6 أهادف فقط.

مانشستر سيتي هبط إلى الدرجة الثانية بعد عام واحد فقط من فوزه بلقب الدوري الإنجليزي وبقي هناك لمدة 10 سنوات

3. الهبوط بعد الفوز باللقب مباشرة

لا يستطيع مانشستر سيتي تقليديًا الدفاع عن اللقب، وكانت أسوأ هذه السنوات هي موسم 1937/1938 حين هبط مانشستر سيتي إلى الدرجة الثانية بعد أن كان بطلًا قبلها بـ 12 شهرًا.

كان ذلك أول لقب في تاريخ مانشستر سيتي، إلا أن الفريق لم ينجح بالعودة إلى الدرجة الأولى إلا بعدها بعشر سنوات.

4. الفريق الوحيد الذي سقط إلى الدرجة الثانية ويملك فارق أهداف إيجابي

في موسم الهبوط إلى الدرجة الأولى نجح مانشستر سيتي بتسجيل 80 هدفًا في 42 مباراة، لكن المفاجأة تكمن في أن الفريق تلقى في شباكه أيضًا 77 هدفًا في الموسم ذاته، وقاده هذا الأمر ليكون أول فريق يهبط إلى الدرجة الثانية وهو يملك فارق (+3)، ولم تنتهِ الأمور هنا فهذا الموسم ذاته شهد عودة مانشستر يونايتد إلى الدرجة الأولى مع استلام الأسطورة مات بسبي للفريق والتالي كان مجرد تاريخ جديد يُكتب.

اقرأ/ي أيضًأ: أكبر 5 خيبات أمل في كرة القدم لسنة 2017

5. "بيرتي"

في 31 آب/ أغسطس سنة 2008، وقع مانشستر سيتي مع لاعبين تحول أحدهما إلى أسطورة في الفريق وهو بابلو زاباليتا أما الثاني فكان غلوبر بيرتي الذي يمكن اختصار مسيرته في مانشستر سيتي بست دقائق.

والقصة تكمن في أن غلوبر بيرتي لم يلعب طوال الموسم وبقي لمدة 20 مباراة احتياطيًا مع الفريق حتى باتت الجماهير تُطلق اسم "بيرتي" على مقاعد بدلائها بسببه، لكن في النهاية لعب غلوبر بيرتي في موسم 2008-2009 في مواجهة بولتون ودخل في الدقيقة 84، فصفقت الجماهير له مع كل لمسة للكرة ووقفت تهتف باسمه بعد المباراة ولم تكتفِ بذلك بل اختارته أفضل لاعب في تلك المباراة مع مانشستر سيتي.

 

اقرأ/ي أيضًأ:

كلاسيكو الأرض.. المعركة المُبكرة لريال مدريد

5 صفقات ممكنة في سوق الانتقالات الشتوية 2018