5 حقائق لا تعرفها عن الألعاب الأولمبية

5 حقائق لا تعرفها عن الألعاب الأولمبية

الميداليات الذهبية في الأولمبياد مصنوعة من الفضة أساسًا(دان كيتوود/Getty)

انطلقت الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو في البرازيل، والتي يشارك فيها حوالي 10500 رياضي من 207 دولة مختلفة، وتعد البرازيل أول بلد في أمريكا الجنوبية يستضيف الألعاب الأولمبية منذ نشأتها بصورتها الحديثة في سنة 1896. فما هي الأرقام والأحداث التي بقيت خالدة منذ انطلاقة الألعاب؟

ظهر العلم الأولمبي لأول مرة في باريس سنة 1914 مع احتفال اللجنة الأولمبية في الذكرى الـ 20 لتأسيسها وارتفع أول مرة سنة 1920

اقرأ/ي أيضًا: أولمبياد ريو.. ستة رياضيين يمثلون فلسطين

1- العمر ليس مقياسًا حقيقيًّا للنجاح

إذا كان هناك رقم قياسي أولمبي من المستحيل كسره فسيكون سن أصغر فائز بميدالية أولمبية أو سن الأكبر. ديميتريوس لوندراس، يحمل الرقم القياسي لكونه أصغر رياضي حاصل على ميدالية أولمبية. مثل اليونان سنة 1896 وفاز بميدالية برونزية بالجمباز عن فئة الخشبتبين المتوازيتين في عمر الـ10 سنوات و218 يومًا.

أما الاسم الثاني فهو أوسكار سوان، الذي مثل المنتخب السويدي في 3 ألعاب أولمبية في السنوات 1908 و1912 و1920، وحقق ميدالية برونزية في الرماية في سنة 1920 وهو في عمر الـ 72 سنة و281 يومًا. كذلك يعد السويدي أكبر بطل أولمبي في التاريخ حيث حقق ذهبية الألعاب الأولمبية سنة 1912 في الرماية ويحمل في جعبته 3 ذهبيات وفضية واحدة وبرونزيتان.

2- ألوان العلم الأولمبي

صمم بارون بيار دو كوبيرتان العلم الأولمبي في سنة 1912. ويضم الشعار خمس دوائر بألوان مختلفة مع خلفية بيضاء. والدوائر تشتمل على الألوان الأزرق والأصفر والأسود والأخضر والأبيض.

الأزرق والأصفر للسويد، الأزرق والأبيض لليونان والألوان الثلاثية لفرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا وبلجيكا وإيطاليا وهنغاريا، أما الأصفر والأحمر فألوان إسبانيا والبرازيل وأستراليا والصين. وقد ظهر العلم الأولمبي لأول مرة في باريس سنة 1914 مع احتفال اللجنة الأولمبية في الذكرى الـ 20 لتأسيسها وارتفع أول مرة سنة 1920.

العلم الأولمبي

3- ليست ذهبًا حقيقيًّا

لا تحتاج الجملة التالية للشرح: "الأهم من الحصول على ميدالية فضية في الألعاب الأولمبية هو الحصول على الذهبية"، لكن المفاجأة أن هاتين الميداليتين مصنوعتان من المادة ذاتها، إذ تصنعان من 92.5% من الفضة، وهو ما يعني أن أصحاب المركز الأول والثاني سيحملان الميدالية ذاتها. فالميدالية الذهبية يتغير لونها بسبب تغطيسها بالذهب فقط، أما آخر مرة تم تقديم ميدالية ذهبية حقيقية فيها فكان ذلك في الألعاب الأولمبية سنة 1912. أما الميدالية البرونزية فهي مصنوعة بأغلبها من النحاس والقصدير.

اقرأ/ي أيضًا: ريو 2016: أفضل 8 رياضيين عرب في تصفيات ألعاب القوى

والحقيقة الأكثر دهشةً هي عدم توزيع أي ميداليات ذهبية في الألعاب الأولمبية سنة 1896، فأصحاب المركز الأول حصلوا على ميدالية فضية وطوق من الزيتون والمركز الثاني ميدالية برونزية وأصحاب المركز الثالث لم يحصلوا على أي شيء.

الميداليتان الذهبية والفضية مصنوعتان من نفس المادة وهي 92.5% من الفضة

4- صيد الحمام وشد الحبال

تم قتل الحيوانات في الألعاب الأولمبية لمرة واحدة في باريس سنة 1900، وتم القضاء على حوالي 300 حمامة في رياضة الرماية. كان هناك نوعان مختلفان من الرماية، وفي النوعين كان الفائز هو من يقتل أكبر عدد من الحمام. وحقق ليون دي لوندين من بلجيكا ودونالدو ماكلنتوشوف من أستراليا الفوز بقتل الأول 21 طيرًا والثاني 22 طيرًا.

أوقف أيضًا رياضة شد الحبال لكونها لا تليق بمعايير الألعاب الأولمبية، فالرياضة التي استمرت جزءًا من الألعاب من سنة 1900 إلى 1920 تم إلغاؤها في جميع الدورات السابقة. وفي حال عودة رياضة شد الحبال إلى الألعاب الأولمبية، فمن المؤكد أنه يجب تغيير ما كانت عليه في الألعاب الأولمبية منذ 100 عام.

5- ألعاب أولمبية مدتها 6 أشهر

كان يجب أن تكون روما مستضيفة للألعاب سنة 1908، لكن إيطاليا لم تستطع احتضان الحدث العالمي الأكبر في ذلك الوقت بسبب أزمة اقتصادية حلت بالبلاد، وهو ما أدى إلى نقل الألعاب الأولمبية إلى لندن والتي شهدت أطول نسخة للألعاب في التاريخ.

امتدت الألعاب الأولمبية الصيفية لـ 6 أشهر و 4 أيام. وكان حفل الافتتاح في 27 أبريل والختام في 31 أكتوبر. شهدت هذه الألعاب الظهور الأول لكل من فنلندا وروسيا، وشهدت مشاركة 22 بلدًا في 110 رياضات مختلفة، وكان التفوق واضحًا لأصحاب الأرض فحققت بريطانيا 146 ميدالية وحلت الولايات المتحدة الأمريكية ثانية والسويد ثالثة.

اقرأ/ي أيضًا:

كرة القدم والأولمبياد: فشل البرازيل وذهبية أفريقيا

تاريخ المنشطات في الأولمبياد: الوجه السيئ للتحدي