5 أشياء في منازلنا لا نهتم بتنظيفها

5 أشياء في منازلنا لا نهتم بتنظيفها

عديدة هي الأشياء الملوثة في حياتنا اليومية والتي تحتاج الانتباه لها (Arterra/Getty)

عادةً ما نهتم بتنظيف الأشياء الأساسية مثل القيام بغسيلِ ملابسنا، والحفاظ على نظافة الحمام، ومسح الأسطُح بالمطبخ؛ ولكن الميكروبات والأوساخ ترتبط بعاداتٍ سيئةٍ بالتجمع في بعض الأماكن الغريبة!،  بما في ذلك الأماكن التي ربما لا تخطُر ببال أحدٍ منا.

عادةً ما نهتم بتنظيف الأشياء الأساسية في المنزل لكننا ننسى أن الأوساخ والجراثيم  تختبأ أين لا يخطر لنا أبدًا

خلال هذا المقال نحاول إلقاء الضوء على بعض تلك البقع الموجودة في أنحاء منازلنا جميعًا، والتي يجب علينا العناية بتنظيفها في كثيرٍ من الأحيان، خاصة إذا لم نكُن قد قُمنا بتنظيفها على الإطلاق من قبل، لأنها ربما تكون قذرة جدًا وتعج بالميكروبات.

يجدُر بنا الإشارة هُنا إلى أن تلك الأماكن التي سنذكرها يجب علينا تنظيفها جيدًا، ليس لأن تلك البقع من الممكن أن تُسبِب لنا الأمراض؛ ولكن لأنها ربما تكون مُتسِخة جدًا وبها الكثير من القاذورات والغبار. كما أنها مناطق مثالية لتراكُم البكتيريا أيضًا، ولكن ليس هُناك سبب للخوف بصورةٍ مفرطة من هذا، فقط يجب علينا العناية بنظافة تلك الأماكن.

الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات في جهازهم المناعي، أو أولئك الذين هم عُرضةٌ للمرض بصورة أسرع يجب عليهم إيلاء اهتمام أكبر من غيرهم بتلك الأشياء، ولكن في كثيرٍ من الحالات، جُهُود التنظيف العادية الخاصة بك هي وسيلة جيدة للحفاظ على تلك الأماكن  نظيفة وجيدة لفترة طويلة.

اقرأ/ي أيضًا: كيف يؤثر الجهاز المناعي على سلوكنا الاجتماعي؟

1. مقابض الأبواب والمقابض الأخرى الموجودة في جميع أنحاء المنزل

ربما لم يخطُر ببالك من قبل تنظيف مقابض الأبواب وجميع المقابض في منزلك في كثير من الأحيان، ولكن تلك البقع تستحق منك مسحًا سريعًا مُستقبلًا وأنت تنظف نفس الغرفة، عندما تفكر  في عدد المرات التي نلمس فيها مقابض الأبواب والمقابض الأخرى في منازلنا، وخاصة إذا كانت أيدينا متسخة أو من خلال دخولنا أو خروجنا من الحمام، ربما يدفعك التفكير في أن تجعل تنظيف تلك البقع والأماكن أحد العادات الأساسية خلال حملة التنظيف الخاصة بك.

سواء كان ذلك مقبض في أحد أدرُف أو أبواب المطبخ، أو مقبض باب الحمام، أو مُجرد مقبض الباب الأمامي للمنزل، يجب عليك مسحه من وقتٍ  لآخر، فقط للحفاظِ على تلك المقابض نظيفة وآمنة للاستخدام.

ربما تكون قد سمعت أن مقابض الأبواب  - وخاصةً مقابض أبواب الحمام - يمكن أن تكون موطنًا  للعديد من الأنواع المختلفة من الجراثيم التي يُمكن أن تحمل لك الأمراض، ولكن دعني أُخبرك هنا أن خطر البكتيريا المتراكمة على جميع المقابض الموجودة بالمنزل ليس أمرًا هينًا، في حين أنه يمكن أن تكون مشكلة مقابض الحمامات أنها تُستخدم بصورة مُكثَفة، فإن خطر المقابض الأُخرى بالمنزل أقل نوعًا ما، ولكن تكمُن الفائدة الرئيسية في الحفاظ على تلك المقابض نظيفة في أنه لا يُوجد شخص من الأشخاص يرغب في لمس مقبض لزِج أو قذِر.

Alamy

اقرأ/ي أيضًا: أعراض وعلاج الوسواس القهري

2. هاتفك الذكي

في حين أننا نستخدمه لساعات طويلة كل يوم، يجدُر  بنا السؤال هُنا، متى كانت آخر مرة قُمت فيها بمُجرد مسح شاشة هاتفك الذكي بعدما كانت مُلطَّخة بصورةٍ تمنعك من حتى إمكانية استخدامها؟.

في الواقع، مع الأخذ في الاعتبار عدد المرات التي نستخدم فيها هواتفنا الذكية، وأين نستخدمها - نعم، هذا يشمل متابعة وتصفح فيسبوك أثناء تواجدنا في الحمام - يجعل بالتأكيد أن هواتفنا تستحق المزيد من العناية والتنظيف بصورةٍ كاملة من وقت لآخر.

بالتأكيد، قليل من الشُحوم من يديك ليست نهاية العالم، ولكن من المُستحيل أن تكون سعيدًا بكُل هذه البكتيريا الكريهة جدًا المُتواجِدة على هاتفك.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الحفاظ على جهازك الخلوي يعمل بشكلٍ نظيف في صالحك بطُرقِ أُخرى أيضًا؛ يُحافِظ على الشاشة نظيفة وسهلة القراءة، كما أنه يحمي شبكة السماعات، ومنفذ الشحن ومقبس سماعة الرأس من تراكم الأتربة والأوساخ عليها.

وإذا كنت تُخطط لبيع الهاتف في غضون أشهر أو سنوات قليلة للمساعدة في تمويل هاتف أكبر وأكثر تكنولوجيا؛ فإن الحفاظَ على نظافة هاتفك الآن سوف يضمن لك إبقاؤه خاليًا من الخُدوش واللحام لفترةٍ طويلة. لحُسن الحظ، لدينا دليل كامل لتنظيف الهاتف أو جهاز التابلت وغيرها من الأدوات والأجهزة التكنولوجية، جديرٌ بك البداية في ذلك من الآن.

ابدأ باستخدام قطعةٍ من القماش المصنوعة من الألياف الدقيقة لإزالة الشحوم والغُبار - تجنب المناشِف الورقية وغيرها من المواد التي سوف تدفع الغبار للجوانب فقط -، لتلك البُقع العنيدة أو أي شيء لا يُمكن إزالتهُ بسهولة؛ يمكنك الحصول على بعضٍ من كُحول الإيزوبروبانول، خلط محلول مُكوَن من الكحول والماء بنسبة 1 إلى 1، ثم اغمس قطعة القماش في المحلول وافرك بلُطف تلك المناطق والبقع وسوف يعمل المحلول على إزالتها.

لمزيد من النصائح، راجع هذا المقال المنشور على موقع غرينبوت مُوضحًا كيفية تنظيف الأجهزة الإلكترونية خطوة بخطوة.

tony cenicola/Tha New York Times

اقرأ/ي أيضًا: كيف تجهز وتستخدم هاتفك الجوال أثناء السفر؟

الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات في جهازهم المناعي أو من هم عرضة للمرض بصورة أسرع يجب عليهم إيلاء اهتمام أكبر من غيرهم للنظافة

3. لوحة مفاتيح الكمبيوتر

عندما لا تستخدم هاتفك، ربما يكون السبب هو أنك تستخدم جهاز الكمبيوتر الخاص بك سواء كان الكمبيوتر الشخصي - كمبيوتر سطح المكتب-  أو الكمبيوتر المحمول، مما يعني أن أصابعك على اتصال دائم بلوحة المفاتيح. وبالنظر إلى أن العديد منا يتناول بعض الوجبات الخفيفة أو تناول وجبة الغداء في بعض الأحيان داخل مكاتبنا، وتناول العديد من المشروبات على أجهزة الكمبيوتر لدينا، أو سكب بعض المشروبات عليها أحيانًا، يمكنك أن تتخيل كمية الأوساخ الموجودة تحت تلك المفاتيح.

وعلى الرغم من أنه لا يُوجَد بالتأكيد أي من المقالات التي تُشير إلى أن لوحة المفاتيح بها أوساخ أو ميكروبات أكثر من مقعد المرحاض - فقط على سبيل المثال تُعد مقاعد المراحيض أكثر نظافةً إلى حد ما مُقارنةً بالأسطُح الأُخرى الموجودة في الحمامات والناس تعتقد خطأً أن العكس هو الصحيح -، إلا أن ما يُسمَّى بالأسطح عالية اللمس مثل لوحات المفاتيح، يمكن أن تأوي وينمو بها بعض أنواع البكتيريا الضارة إذا تُرِكت من غير تنظيف.

على الجانب المشرق، تنظيف لوحة المفاتيح ليس من الصعب جدًا القيام به، وهذا دليلٌ شامل للغاية من موقع التكنولوجيا How-To Geek يشرح كيف يمكنك القيام بذلك. ربما قد تكون مندهشًا بما ستجد تحت تلك المفاتيح، إذا ذهبت أبعد قليلًا وذلك من خلال تحريك وإزالة الأزرار  لتنظيف الأوساخ، ستجد الشعر  وفُتات الطعام والأشياء الأُخرى المحتمل أن تكون تحت تلك المفاتيح.

حتى لو أنك لم تقم بإزالة المفاتيح للتنظيف تحتها، فإن تقليب لوحة المفاتيح رأسًا على عقب وهزها قليلًا ثم تنظيفها باستخدام المكنسة الكهربائية الصغيرة، فيُمكِن للهواء المضغوط القيام بهذه المهمة على نحوٍ جيد، ثم مسح سريع بمناديل التنظيف، أو المسحات القطنية أو قطعة قماش - المصنوعة من الألياف الدقيقة - مُبلَّلة بنفس المحلول الذي تم ذكره من قبل سيكون كافٍ تمامًا لتنظيف تلك الأجزاء التي نلمسها بالفعل.

Jopwell

اقرأ/ي أيضًا: كيفية شحن اللابتوب عن طريق "يو إس بي"

4. جهاز التحكم عن بعد (الريموت كنترول)

لنتحدث بدون خجل ولنكُن صادقين في هذا: هل سبق أن قمتم بتنظيف الريموت كنترول الخاص بكم؟، وسواء كان هذا الريموت كنترول خاصًا بالتلفاز أو بجهاز استقبال القنوات الفضائية، فالأرجح أنكم تستلقون فوق الأريكة للاسترخاء وتلتقطون هذا الجهاز الصغير لمشاهدة مسلسلاتكم وأفلامكم المفضلة عبر القنوات المجانية أو المشفرة، لكنكم لم تفكروا في تنظيف التراب والأوساخ العالقة بين أزرارهِ، أليس كذلك؟ وعندما تفكرون في عدد المرات التي جلستم فيها أمام شاشة التلفاز وأنتم تتناولون بعضًا من المقرمشات، ستتأكدون أن هذه الأوساخ يمكنها أن تتراكم فوق هذا الجهاز سواء كان ما تتناولونه هو الذُرة المحمصة، أو البطاطس المقرمشة، أو حتى الوجبات الكاملة.

على الرغم من ضعف احتمالية إصابتكم بالإعياء بسبب هذه الأوساخ، فهي ليست جيدة على الإطلاق للريموت كنترول الذي تستخدمونه خلال الاسترخاء بعد يوم عملٍ طويل وشاق. على الرغم من هذا، تُعتبر أجهزة الريموت كنترول، وخاصةً الموجودة في غرف الفندق التي يستخدمها زُوار الغُرف المتعاقبين بدون تنظيفها، مصدرًا رئيسيًا للبكتيريا.

بينما يمكننا أن ننصح بأن تستخدموا مناديل تنظيف مُعقَّمة للجهاز الموجود في الغرفة التي ستُقيمون فيها خلال رحلتكم القادمة، ليس هُناك ما يدعوكم لئن تنتظروا هذه الرحلة، إليكم ما تحتاجون أن تفعلوه، وهو أمر بسيط: التقطوا منديل تنظيف مُعقَّم، ونظفوا جهاز الريموت كنترول الذي تستخدمونه كل يوم، بل واجعلوا عملية تنظيفه جُزءًا من روتين التنظيف، قد لا يُسهِم هذا الروتين كثيرًا في تجنبكم للبكتيريا وفي جعلكم أصحاء؛ إلا أنه سوف يسهم في استمرار جهاز الريموت كنترول الخاص بكم في الخدمة وبدون أعطال، وهذا كافٍ بالنسبة إلينا.

Dominic Lipinski/AP

اقرأ/ي أيضًا: ما هو المنزل الذكي وكيف يعمل؟

5. الوسائد

لعلكم لا تعرفون هذه الحقيقة، لكننا سنذكرها لكم على أي حال: معظم الوسائد صُمِّمت بطريقةٍ يمكن من خلالها تنظيفها في غسالة الملابس، سوف تحتاجون إلى جعلها مُنتفخةً مرة أُخرى عند إخراجها من غسالة الملابس، أو ربما تجفيفها إذا كانت إرشادات التنظيف تدعو  لذلك، كما لا ينبغي غسلها كثيرًا حتى لا تفقد هيئتها.

وإنه لشيءٍ جيد أن تُنظفوها، لمّا كانت هذه الوسائد بيتًا للجلد الميت والتراب واللُعاب السائل أثناء النوم، بالإضافةِ إلى العثّ أو البق الذي يحب الظهور أحيانًا. ولكن لا يشكل هذا أزمة كبيرة لكثيرٍ من الناس، هذا إن أغفلنا حقيقة أنهم يضعون رؤوسهم أثناء النوم في الليل على وسادةٍ مُنتفخة ومُتسِخة؛ إلا أن الأشخاص الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي، أو من يعانون من الحساسية؛ فإن هذا الموقف يمكن أن يزعجهم كثيرًا ويتسبب في ليالٍ بلا نوم، وتهيُج في الجلد، واحتقان الجيوب الأنفية.

ولحُسن حظنا جميعًا، سواء كنتم تعانون من الحساسية أو أنكم لا تُفضلون فكرة النوم بوسادة كبيرة أسفل رؤوسكم من الأساس، يُوجَد حل سهل لهذه المعضلة: هل تتذكرون معالم بيتكم جيدًا؟، اذهبوا إذًا في جولةٍ سريعةٍ إلى غسالة الملابس، واختاروا دورة الغسيل الحساس "Delicate Cycle"، ثم جفِّفوا الوسادة بعد إخراجها بأي وسيلة ملائمة، وإذا أردتُم اتخاذ مزيد من الخطوات، يمكنكم شراء غطاء وسادة جيد.

Christopher Lee/The New York Times

وبينما نحن هنا نتحدث عن الوسائد، فإننا سنستغل الفرصة لننصحكم بأن تنظفوا أغطية اللحاف الخاصة بكم، إن لم تفعلوا ذلك مؤخرًا، وأيضًا يمكنكم تنظيف الأنسجة المنزلية والأجهزة المذكورة في هذه القائمة، وهي قائمةٌ بالأغراض المنزلية التي لا تُنظفونها كما ينبغي، وبعد هذا، يمكنكم أن تتنفسوا بكل سهولة خلال فترات الراحة الخاصة بكم.

هذا الموضوع مترجم عن الرابط التالي

 

اقرأ/ي أيضًا:

كيف تتخلص من الثعلبة؟

البشرية في خطر .. عصر "ما بعد المضادات الحيوية"