5 أسئلة كبرى مع انطلاق الـ

5 أسئلة كبرى مع انطلاق الـ"بريميير ليغ"

هل ينجح ليستر سيتي في الحفاظ على لقبه(ماثيو أشتون/Getty)

ينطلق الدوري الإنجليزي في 13 آب/أغسطس 2016، في ظل منافسة غير اعتيادية بين الأندية ووجود مدربين من الأهم في العالم مثل مورينيو وغوارديولا وكلوب وكونتي وبوكيتينيو ورانييري، فجميع الأندية في إنجلترا مرشحة للفوز باللقب خاصة بعد القصة الخيالية التي كتبها ليستر سيتي في الموسم الماضي، فما هي الأسئلة التي يُنتظر أن يجيب عنها "البريميير ليغ" في الموسم القادم؟

ينطلق الدوري الإنجليزي في 13 آب/أغسطس 2016، في ظل منافسة غير اعتيادية بين الأندية ووجود مدربين من الأهم في العالم

اقرأ/ي أيضًا: مانشستر يونايتد الأكثر تحقيقًا للأرباح في العالم

من سيفوز بحرب غوارديولا ومورينيو؟

بيب غوارديولا ضد جوزيه مورينيو، أو مانشستر سيتي ضد مانشستر يونايتد؟ لم يبدأ صراع الدوري الإنجليزي بعد، لكن خطوطه العريضة بدأت تُرسم. فمانشستر يونايتد نجح بالتوقيع مع كل من زلاتان إبراهيموفيتش وهنريك مخيتاريان وإيريك بايلي، وأضاف غوارديولا لتشكيلة مانشستر سيتي الألماني إيكاي غوندوغان والجناح الإسباني نوليتو، ومن المنتظر أن يقوم الفريق بصرف مبالغ ضخمة إضافية في الأيام القادمة.

أكد مورينيو أنه لن يقوم بتغيير سلوكه الجريء والعدائي ولن يخفض صوته في حديثه مع الصحافة. وهو ما يعني بوضوح أن معركة حامية ستكون حاضرة في الدوري الإنجليزي الممتاز وذلك لمعرفة أي من المدربين سيحقق الانتصار التكتيكي.

هل يمكن لكونتي إعادة تشيلسي إلى المجد؟

شكل الموسم الماضي كارثة لتشيلسي بكل ما للكلمة من معنى. فالأداء على أرض الملعب كان أقل من المستوى المنتظر وهو ما أدخل الشك إلى اللاعبين، ووصل أنطونيو كونتي إلى تشيلسي وأمامه تحدٍ كبير. سيكون أمام كونتي عمل داخل وخارج الملعب، فداخل الملعب يجب أن يعيد تشيلسي إلى موقعه كمرشح للفوز باللقب وخارج الملعب، على كونتي إعادة اللحمة إلى الفريق.

ستكون سُمعة كونتي على المحك من أجل بناء فريق قوي، فنجاحه مع يوفنتوس ومن بعدها مع المنتخب الإيطالي كلها نقاط تؤكد امتلاكه قدرات فنية وتكتيكية كبيرة، لكن السؤال الكبير سيكون هل يمكنه تحقيق النجاح في بطولة بدنية وذات سرعات عالية وحيث جميع الفرق تسعى للمنافسة على اللقب.

هل ينجح ليستر سيتي في الحفاظ على مستواه؟

بعد موسم أقرب إلى القصص الخيالية، نجح كلاوديو رانييري بتحقيق حلمه بالفوز ببطولة وذلك بفريق خالٍ من النجوم، لكن الوصول إلى القمة غالبًا ما يكون أسهل من الحفاظ عليها. وفي الوقت الذي تسعى معظم أندية العالم للحصول على خدمات لاعبي ليستر سيتي، يطرح الجميع السؤال إن كان سينجح كلاوديو رانييري في الحفاظ على نجومه للموسم القادم؟

سيخوض فريق ليستر سيتي المنافسة في دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى في تاريخه، وسيكون تحديًا جديدًا لفريق غير معتاد على اللعب مع أفضل الأندية في أوروبا بشكل متواصل.

اقرأ/ي أيضًا: حروب المدرجات في الكالشيو من روما إلى ميلانو

هل سيفوز آرسنال بلقبه الأول منذ سنة 2004؟

أظهر أداء إنجلترا السيئ في يورو 2016 علامات على أن تطور اللاعبين الإنجليز لا يحدث بشكل جيد في الـ"بريميير ليغ"

لا يتغير هذا السؤال في كل موسم منذ أكثر من عقد من الزمن، فبين سنوات 2004 و2016، تبدلت الكثير من الأمور لكن آرسين فينغر لم ينجح بالفوز باللقب: مانشستر يونايتد فاز بالبطولة في أكثر من مناسبة، والسير أليكس فيرغسون تقاعد، ومانشستر سيتي تحول إلى أحد الأندية القوية في أوروبا وليستر سيتي فاز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز.

آرسن فينغر حاول بكل قوة إعادة البطولة إلى آرسنال لكن هذا لم يحدث حتى الآن، فكان الموسم الماضي أفضل فرصة لهم للفوز لكنهم أضاعوها. ومع وجود غوارديولا ومورينيو وكونتي وكلوب في الموسم المقبل، يبدو فوز آرسنال بالبطولة مع فينغير في موسم 2016-2017 ضربًا من الخيال. لكن "اللعبة الجميلة" أظهرت لنا الكثير من المفاجآت سابقًا ولذلك من الممكن أن يعود آرسنال إلى اللقب من البوابة الصغيرة.

هل يقوم الاتحاد الإنجليزي بتطوير اللاعبين؟

أظهر أداء إنجلترا السيئ في يورو 2016 علامات على أن تطور اللاعبين الإنجليز لا يحدث بشكل جيد في الـ"بريميير ليغ"، فالبطولة التي تُعد الأقوى في العالم والأغنى والأكثر مشاهدة لا تستطيع القيام بلاعبيها المحليين. وأندية مثل تشيلسي وآرسنال وليفربول ومانشستر سيتي تضم عددًا قليلًا من اللاعبين الإنجليز الذين يرتدون قميصها، وفي الموسم الماضي كان عدد اللاعبين الإنجليز في التشكيلات الرئيسية للأندية حوالي 35% فقط.

الاتحاد الإنجليزي دخل في نقاش مع الأندية حول تحديد عدد اللاعبين الأجانب في الفريق وذلك بهدف منح فرص إضافية للمواهب الإنجليزية الشابة، فهل ستقبل الأندية بمثل هذا الحل لتحقق أندية الـ"بريميير ليغ" أهدافها الكروية بدلاً من أن تهدف لجمع المال خاصة؟!

اقرأ/ي أيضًا:

محرز يفك شيفرة محنة الأفارقة في الدوري الإنجليزي

أنطونيو كونتي في مهمة لترميم تشيلسي