5 أدلة على أن ريال مدريد لا يزال حيًا.. رغم هزيمة الكلاسيكو

5 أدلة على أن ريال مدريد لا يزال حيًا.. رغم هزيمة الكلاسيكو

زيدان في تدريبات ريال مدريد (دينيس دويل / Getty)

خسر ريال مدريد الكلاسيكو، إلا أن اعتبار أن موسم الفريق الملكي انتهى بعد هذه الخسارة هو ضرب من الخيال، فريال مدريد يملك شخصية بطل لا يزال قادرًا على المنافسة في دوري أبطال أوروبا وكأس ملك إسبانيا وسيقاتل حتى آخر مباراة في الدوري حتى لو كان الفارق كبيرًا.

حافظ ريال مدريد سابقًا على سلسلة تهديفية وصلت إلى 73 مباراة

1. سلسلة مباريات مع تسجيل هدف واحد على الأقل (73 هدفًا)

عانى ريال مدريد ليحافظ على استمرارية مستواه هذا الموسم فخسر مع بيتيش وتعادل مع بلباو وخسر أمام جيرونا. لكن في موسم 2016/2017 نجح الفريق بالتسجيل في جميع المباريات في الموسم ووصلت سلسلة المباريات التي سجل فيها إلى 73 مباراة وكانت من ضمنها مباراتي كلاسيكو ونهائيان لدوري أبطال أوروبا ونهائيان لكأس السوبر الأوروبي. ولم يتوقف هذا الرقم سوى بمفاجأة كبيرة أمام ريال بيتيس في الليغا.

نجح ريال مدريد في هذه الفترة بتسجيل 201 هدف في 73 مباراة، وإذا ما استعاد الفريق إيقاعه التهديفي، سينافس من دون شك على بطولة دوري أوروبا وكأس ملك إسبانيا إذا ما اعتبرنا أن بطولة الدوري لم تعد في المتناول.

اقرأ/ي أيضًا: رحيم ستيرلينغ.. 5 أدلة على التطور الكبير مع بيب غوارديولا

2. الوصول المتتالي إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا (7 مرات)

يحمل ريال مدريد الرقم القياسي بالوصول إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، حيث بلغ هذه المرحلة 7 مرات متتالية بين 2011 و2017 متفوقًا على برشلونة الذي وصل إلى نصف النهائي 6 مرات متتالية.

يعد ريال مدريد القوة الأكبر في أوروبا في السنوات الماضية وهو الذي فاز بدوري الأبطال لـ 12 مرة و3 مرات في آخر 4 سنوات واجه خلالها أقوى الأندية في أوروبا. وفي دور الـ 16 القادم سيتواجه ريال مدريد مع باريس سان جيرمان الذي يملك ترسانة هجومية قوية مع تألق كيليان مبابي ووجود نيمار وعلى الرغم من ذلك فإن استبعاد إمكانية عبور الفريق الملكي من هذا الدور هو ضرب من الهراء، فالفريق في دوري أبطال أوروبا قوي جدًا ويملك خبرة المباريات الكبيرة القادر على الحسم فيها.

3. سلسلة المباريات من دون هزيمة

وصل ريال مدريد في الموسم الماضي إلى 40 مباراة متتالية من دون التعرض لأي هزيمة، ونجح بهذا الرقم أن يتجاوز الرقم الذي حققته برشلونة سابقًا وبقي على بعد 3 مباريات من رقم يوفنتوس (43 مباراة). وجاء هذا الرقم من ريال مدريد بعد ردة فعل على خروجه من كأس ملك إسبانيا ومعاناة كبيرة في الليغا أيام بينيتيز.

يمكن لريال مدريد أن يستعيد توازنه بشكل كبير في بداية 2018 ويستطيع زيدان إخراج الأفضل من لاعبيه فيما تبقى من الموسم ومن المؤكد أن الصفعة ستعيد اللاعبين إلى السكة الصحيحة وتخلق أمامهم تحديًا جديدًا.

يملك ريال مدريد في تشكيلته الهداف التاريخي لدوري أبطال أوروبا بـ 114 هدفًا وهو كريستيانو رونالدو

4. الهداف التاريخي لدوري أبطال أوروبا – كريستيانو رونالدو

كريستيانو رونالدو هو أفضل لاعب في تاريخ دوري أبطال أوروبا، فالنجم البرتغالي سجل 114 هدفًا في المسابقة وهو الهداف التاريخي لها، ولم يكتفِ بذلك بل حقق اللقب 4 مرات: 3 مع ريال مدريد ومرة مع مانشستر يونايتد، وهو يتصدر ترتيب الهدافين هذا الموسم في المسابقة برصيد 9 أهداف من أول 6 مباريات.

في دوري أبطال أوروبا، يعيش ريال مدريد أداء مختلفًا ونتائج مختلفة واللاعب البرتغالي يصبح أكثر حسمًا وصلابة وكأنه يتحول إلى لاعب لا يمكن إيقافه في هذه المسابقة. فهو أعاد الفريق في موسم 2015-2016 أمام فولفسبورغ بعد أن مهزومًا بنتيجة 2-0 في الذهاب وسجل في الموسم الماضي 10 أهداف في 5 مباريات كانت السبب الرئيسي للفوز بلقب دوري أبطال أوروبا. لذلك فإن ريال مدريد مع رونالدو في دوري الأبطال هو فريق خارج التوقعات.

اقرأ/ي أيضًا: 5 حقائق لا تعرفها عن مانشستر سيتي

5. أسوأ مركز في الليغا لريال مدريد هو 11

في 90 سنة في الليغا كان المركز رقم 11 هو الأسوأ لريال مدريد في تاريخه وهو إنجاز استثنائي لأي نادٍ. فالأندية المختلفة سيطرت لفترات على بطولاتها المحلية لكنها أيضًا عانت بشكل كبير في فترات أخرى وهبطت إلى الدرجة الثانية في معظمها.

لن تصل معاناة ريال مدريد هذا الموسم إلى الأسوأ في تاريخه وعلى الرغم من أن الفارق هو 14 نقطة مع مباراة ناقصة لريال مدريد حيث يمكن أن يعود إلى 11 نقطة، إلا أن المؤكد هو فلسفة الفوز لدى الفريق الملكي والتي ستعود أقوى بعد خسارة الكلاسيكو.

 

اقرأ/ي أيضًا:

ميسي يصعق مدريد.. نهاية الليغا

أكبر 5 خيبات أمل في كرة القدم لسنة 2017