4 من روّاد التشكيل السوري

4 من روّاد التشكيل السوري

من أعمال لؤي كيالي

الفن التشكيلي السوري فضاء واسع ذو مدارس وتجارب متعددة، لكن ماذا نعرف عن الفنّانين الرواد في العصر الحديث؟ وما الذي قدّموه وأضافوه؟ لسنا بصدد الإجابة عن هذه الأسئلة وما شابهها بصورة مُفصَّلة، ولا إلى إعادة قراءة هذه التجارب مُجدّدًا. ما نسعى إليه هو أن نستعيد هؤلاء الفنّانين، أو ربّما تجارب هؤلاء الفنّانين بصورةٍ بسيطة لا تُجيب عن هذه الأسئلة المطروحة، لكنّها قد تُشكّل لدينا فكرة لا عن الإجاباتٍ الممكنة لها فقط، بل عن هذه التجارب الرائدة أيضًا.


1- لؤي كيالي

لؤي كيالي الفنّان القَلق والمُقلق. لعلّ هذا الوصف هو الأكثر قربًا من الفنّان السوريّ المولود في مدينة حلب سنة 1934، والأكثر تعبيرًا أيضًا عن تجربته الفنّية الفريدة، وحياته الشخصية التي ارتبطت بعددٍ من المآسي، تلك التي يُمكن أن نقول إنّها جاءته من الفن دون سواه، وإن بشكلٍ غير مُباشر. أمّا النتيجة، فكانت قدرًا كبيرًا من البؤس الذي أرخى بظلاله على حياة كيالي، وولَّد عندهُ أزماتٍ وصراعاتٍ نفسية حادّة، كان الفنّان الرّاحل قد قرَّر، في أيامه الأخيرة، مواجهتها بالعزلة والحبوب المُهدِّئة، إلى أن انتهى محترقًا في غرفته الصغيرة، بعد أن سقطت من يده لفافة تبغٍ على فراشه، بفعل فقدانه السيطرة على أطرافه لفرط ما تناول من مهدِّئات. بهذه الطريقة التي تحملُ قدرًا كبيرًا من الأسى، غادر لؤي كيالي عالمنا سنة 1987، بكلّ القلق الذي ظلّ مرافقًا له أينما حلّ.

فنّيًا، عاش لؤي كيالي حياته مُتأثِّرًا بالأحداث اليومية من حوله، تلك التي اشتغل على تصويرها في لوحاته بأسلوبٍ ينهضُ على ما سمّاهُ النقّاد بالصياغة الحيوية للخطّ الذي يُحدِّدُ ملامح الشكل داخل اللوحة، إن كان ذلك الشكل بشرًا أو جمادًا. وربّما ينطبق هذا الأسلوب بدقّةٍ لا على اللوحات التي صوّر فيها بشرًا بحالاتٍ مختلفة، نفسيةً ومادّية، وإنّما على تلك التي صوّر فيها الراحل أشكالًا مختلفة من الزهور. بصورةٍ عامّة، أنجز لؤي كيالي أعماله بطريقةٍ اتَّسمت بالواقعية التعبيرية. وقُدِّمت من خلال لغة تعبيرية بسيطة، مًحمَّلة بمشاعر وملامح يعلوها البؤس، ذلك الذي يحضر كجزءٍ من الهمّ الإنسانيّ الذي لم يقف كيالي بمعزلٍ عنه إطلاقًا.

لؤي كيالي

2- فاتح المدرس

تجربة فاتح المدرس (1922-1999) تجربة فارقة في تاريخ الفنّ التشكيلي السوريّ دون شكّ، ودون أن يكون الراحل بحاجةٍ إلى أيّ شهادةٍ كانت، من أي أحدٍ كان، بهذا الشأن. الفنّان المولود في مدينة حلب، يرتبط ارتباطًا وثيقًا وشديدًا بالأرض وجغرافيا المكان المُحيط به. هذه العلاقة التي نشأت بينهُ وبين المكان صدفةً ربّما، هي من أكثر العلاقات، وإن لم تكن الوحيدة، متانةً وتماسكًا واستمرارًا في حياة فاتح المدرس، التي عبّر عنها قائلًا: "أنا عربيّ سوريّ أعيش على جانب من أرض هذا الكوكب، لي تاريخي ولي حسّي الجمالي بهذا التاريخ، كما أنّني في أعماق شعوري أدرك واجب احترام هذا التسلسل الجمالي ونموّه. إنّ واجبي أصعب من واجب الإنسان الأوروبي، فهو لم ينقطع عن التسلسل التاريخي في بنائه المعاصر، بينما أنا ألتفتُ إلى الوراء لأرى حلقاته مفقودة من النشاط الفنّي في تاريخ بلادي".

أنجز فاتح المدرس أعماله الفنّية المُختلفة بأسلوبٍ بسيطٍ، يدلّ، بصورة مباشرة، على النضج الكبير للفنّان الراحل الذي اختار الإنسان محورًا لأعماله. وبهذا الأسلوب، وقّع المدرس لوحاته التي يُلاحظ المُتلقّي الحضور المستمر فيها للإنسان بصورةٍ عامّة، والطفل وإلى جواره المرأة بصورةٍ خاصّة. الإنسان بدورهِ لا يحضرُ بصورته الواقعية دائمًا بما ينجزهُ الفنّان، وإنّما بصورةٍ أراد أن يبتكرها، على ما يبدو، بنفسه. صورة تُظهِرُ الإنسان بقاماتٍ غريبة، ساكنة، صامتة، تعلو ملامحها مسحاتٍ من الحزن والكآبة تارةً، وتغيبُ ملامحها تارةً أُخرى، فتصيرُ الأجساد أقرب إلى لطخاتٍ تُخفي، لسببٍ ما، الوجوه والملامح والتفاصيل. التفاصيل التي وإن حضرت في اللوحة حضورًا كاملًا، فإنّها تشيرُ إلى طمأنينةٍ تخلوا من الفرح، ومآسٍ تخلوا من الكآبة أيضًا. هذا ما يُمكن أن نسمّيه التوازن الذي يُوقع من يقف أمام أعمال المدرس في حيرةٍ من أمره.

 فاتح المدرس

3- محمود حماد

محمود حماد (1923-1988) هو الأكثر معرفةً ودرايةً بتجربته الفنّية المُتفرِّدة. الفنّان السوريّ المولود في مدينة دمشق، ليس بحاجة أن نستعيدهُ من الزمن الذي ذاع فيه صيته كأحد روّاد الفنّ التشكيليّ السوريّ لنُعيد التذكير فيه، أو نضعهُ في المتن مُجدَّدًا. لأنّهُ، وإن أُهمِلَ بعد وفاته، إلّا أنّ أعماله لا تزال حاضرةً بيننا بشكلٍ أو بآخر، ولأنّه من غير الممكن الحديث عن فنٍّ سوريّ دون التوقّف طويلًا عند محمود حمّاد وتجربته. تلك التي اختزلها الفنّان نفسه بقوله: "أنا لست فنانًا كبيرًا، ولكنّني بالتأكيد فنان مجتهد، ألاحق عملي مُلاحقة العاشق، مُثابرة المدمن، يحدوني في ذلك أمل دائم باكتشاف معنى جديد أو صيغة مبتكرة".

هكذا، نعرف أنّ حمّاد اختار أبوابًا مختلفةً للدخول إلى الفنّ وعوالمه الواسعة. أبوابًا بُنيت لهُ خصّيصًا، ويُمكن القول إنّ محمود حمّاد نفسهُ اشتغل على بنائها، قطعةً خلف أخرى. وإن بحثنا عن هوية هذه القطع المُستخدمة في عملية البناء، لن نضلّ الطريق، وسنعرف سريعًا أنّها تتمحور حول الرصانة والاجتهاد والشغف المُطلق بالابتكار. وهذه العناصر، جميعها، كانت أسلوبًا أساسيًا عند حماد لإنجاز أعماله الفنّية. ويُمكن أن نُضيف إليها ولعهُ بالتعرّف، بعمقٍ شديدٍ، إلى الخطّ العربيّ بصورةٍ تستدعي الاكتشاف، أو التنقيب عمّا هو مخبوء في مزايا هذا الخط، ليكون جزءًا من أعمال هذا الفنّان الذي استفاد من جمالياته ولياقته في عملية البناء التشكيليّ عنده. فالخط، أو الكلمة تحديدًا، وكما أشار حمّاد دائمًا في أحاديثه، كانت عنصرًا تحريضيًا، ما إن تُوضع على قطع القماش، حتّى تقودهُ إلى آفاق فنّية واسعة ورحبة.

محمود حماد

4- نصير شورى

بدأ نصير شورى (1920-1992) مسيرتهُ فنّانًا بالفطرة. شيء ما، غير الموهبة، كان يدفع الفنّان المولود في مدينة دمشق إلى الفن بقوّة. وبعد سنوات، سيعرف شورى قبل الآخرين أنّ ما كان يدفعهُ هو الطبيعة، تلك التي أحبّها، وشُغف بها، وصقلت موهبته ودفعته نحو تجارب فنّية مختلفة، مارًّا بمدارس متعدّدة، كوّنت، جميعها، من شورى فنّانًا بارزًا إلى جوار محود حماد – صديقه – وفاتح المدرس، ولؤي كيالي، في الساحة الفنّية التشكيلية السورية.

الألوان في ما أنجزهُ نصير شورى لغةً كاملة، خالصة، وقائمة بنفسها أيضًا. لا لأنّها، كما هو معروفٌ في فضاء الفنّ، لغة بصرية، بل لأنّ شورى تعامل معها كما يتعامل الشّاعر مع لغته تمامًا، إن صحّ التعبير. وبهذه الطريقة، بدأت الألوان تأخذ مكانةً رفيعة عند هذا الفنّان، وتتحوّل، شيئًا فشيئًا، ومرحلة تلو أخرى، إلى العنصر الأوّل الذي يعتمد عليه في بناء وتأليف أعماله، تلك التي تُعبّر عن فضاءٍ رحبٍ وواسع داخل شورى. بالإضافة إلى العلاقة المتينة التي تجمعهُ بالطبيعة، والبيئة المُحيطة به. هذه العلاقة عبّر عنها قائلًا: "إنّ حبّي للطبيعة، كان المشجّع الرئيسي لي للمتابعة، فقد كنّا نقطن في منطقة المهاجرين، وفي منطقة تُحيط بها الحواكير في بيت خشبي قديم، فيه كلّ ما تشتهي، وكنت أنهض صباحًا على ضوء الشمس لأستمتع بالطبيعة الجميلة حولنا".

نصير شورى

اقرأ/ي أيضًا:

"أسوَد" يوسف عبدلكي.. الرسم لعبة شطرنج

رحيل نذير نبعة.. صانع ألوان دمشق