4 علامات على أنك تشاهد فيلمًا للأخوين كوين

4 علامات على أنك تشاهد فيلمًا للأخوين كوين

لقطة من فيلم The Big Lebowski

جويل كوين، وإيثان كوين لا يعملان منفردان، حتى أطلق عليهما الأخوين كوين. فهما يعملان سويًا في صناعة الأفلام، ومنذ الثمانينيات لا يوجد لأحدهما تصنيفًا محددًا، فهما يتبادلان الأدوار دومًا ما بين الكتابة والإخراج والمونتاج وحتى الإنتاج، إذ أن لديهما شركة إنتاج خاصة بهما.

من أكثر الأحداث تكرارًا في أفلام الأخوين كوين هو صراخ الشخصيات بصوت عالٍ، ومزعج في بعض الأحيان، مع تركيز الكاميرا عليها

كانت أول ثنائية إخراجية بين الأخوين في فيلم "المرأة القاتلة". وفي عام 1984 كان أول فيلم طويل للأخوين "Blood Simple"، لم يلق الفيلم النجاح الجماهيري المنتظر، ولكنه عرّف النقاد على الأخوين ونال الفيلم تقديرًا كبيرَا في المهرجانات وفاز بعدة جوائز.

العمل الثاني لهما، أخذ وقتًا طويلًا للتحضير بسبب مشاكل إنتاجية كبيرة، ولكن في عام 1987 ظهر للجمهور وحقق إيرادات لا بأس بها، أنه Raising Arizona. مع الوقت توالت أعمال الأخوين، لتقترب من العشرين عمل فني طويل أهمها بالطبع "No Country For Old Men".

اقرأ/ي أيضًا: فيلم "Grave of the Fireflies": آلام الحرب وذنوبها

ولكن مقال اليوم المترجم بتصرف عن موقع سينالينكس يستعرض أبرز علامات الأخوين المميزة، والتي كرراها في أعمالهما بصفة مستمرة حتى أصبحت سمة مميزة ومسجلة بإسمهمها، سواء كانت إخراجية أو في القصة أو طريقة السرد أو حتى المونتاج، ونستعرضها معكم:

1- جريمة لا تسير بشكل صحيح

دومًا أفلام كوينز تأخذ طابع الجريمة، ويستخدمان في سرد الجريمة طرقًا كلاسيكية غرضها الأول إمتاع الجمهور، فيظهر المجرم بارد الأعصاب وهادئ، سواء كانت تلك طبيعته أو أن ما يحركه هو الإحباط. كون الجريمة هي الحل الأمثل لمشكلاتهم الحياتية أحيانًا يجعلهم يقعون في بعض الأخطاء، مما ينهي مغامرتهم بالفشل خصوصًا مع نقص الخبرة في هذه الأمور.

فيتحول البطل الهادئ بارد الأعصاب لمصدر كوميديا على الشاشة، بدأ هذا الأمر في فيلم The Ladykillers، إذ أن قصة الفيلم بشكل عام تدور حول مجموعة من المجرمين معرضين للخطر نتيجة أفعالهم الخاطئة، أما في فيلم Raising Arizona، فيحكي عن زوجين يفشلان في الإنجاب، فيقرران اختطاف طفل بشكل عشوائي واتخاذه ابنًا لهما.

في فيلم "No Country For Old Men" تبدأ أحداثه مع رجل برئ يجد حقيبة نقود خاصة ببعض تجار المخدرات. في فيلم "The Big Lebowski" نصل لقمة الكوميديا في تتبعنا لزوج من المجرمين يخططان لعمليتهما بشكل يوحي بأنهم محترفان، ولكن مع الوقت يظهر لنا أنهم مجموعة من الأغبياء.


2- الصراخ

من أكثر الأحداث تكرارًا في أفلام كوينز هو صراخ الشخصيات بصوت عالٍ، ومزعج في بعض الأحيان، مع تركيز الكاميرا عليها والتقريب على وجوههم. وظهر الصراخ في أفلام Fargo – The big Lebowski – Blood Simple – Raising Arizona – Intolerable crueltyBarton fink . ويشعر المشاهد مع الصراخ بقرب نهاية البطل أو الشخصية التي تصرخ ولكن حتى مع الصوت المزعج فإنها لا تعتبر منفرة على الإطلاق.


3- توتر في السيارة

دومًا يحب الأخوين أن يصورا مشاهدًا في أحداث الفيلم تدور في السيارات، ولكن على عكس باقي المخرجين فهي مشاهد لا تتسم بالسرعة والسباقات بل تعتبر من أبطأ وأهدى أحداث الفيلم. نظرًا لآنه يشهد تركيزًا على أقوال وتعبيرات الشخصيات وتجاوبهم مع الموقف الذي خرجوا منه، أو المكان الذاهبون إليه، مشاهد تجعل المشاهد غير مرتاح ومتوتر في انتظار ما سيحدث.

اقرأ/ي أيضًا: 12 فيلمًا مرشحًا لأوسكار 2018 في فئة الأفلام الأجنبية

ربما أبرز تلك المشاهد هو مشهد شوالتر وجريمسرود في السيارة، حيث يعملان في مهمة معًا، ولكن كلاهما لا يحب الآخر، ويحاول شوالتر استفزاز زميله بشكل مستمر حتى يخرجه من صمته الغامض، هناك أيضًا مشاهد متكررة في عدة أفلام مثل فيلم Burn After Reading، الذي كان متميزًا أيضًا في هذه النقطة كما أنه أضاف المطاردات والسباقات إليها.


4- الشخصيات السخيفة

السخافة والغباء يعتبران من علامات كوين المميزة في شخصيات أعمالهم، خصوصًا البطل، على عكس الشخصيات النموذجية للبطل في معظم الأعمال، إلا أن أبطال كوينز دومًا ما يكونوا معيبين ولديهم بعض من السذاجة والغباء.

السخافة والغباء يعتبران من علامات الأخوين كوين في شخصيات أعمالهم، خصوصًا البطل، على عكس الشخصيات النموذجية للبطل في معظم الأعمال

فأبطال الفيلم دومًا ما يتم خداعهم بسهولة، ما يخلق مواقف كوميدية كثيرة جدًا. في فيلم O Brother, Where Art Thou، تدور الأحداث حول ملاك شركة مشبوهة يقومون بتعيين مديرًا جديدًا لها نظرًا لغبائة وقلة خبرته، ليقوم باتخاذ قرارات خاطئة تجعل الشركة عرضة للإفلاس، ثم يقومون بطرد الموظفين دون دفع مكافآت نهاية الخدمة.

الأخوين كوين مدرسة في صناعة الأفلام يتمنى أي ممثل كبير التعاون معهما، ربما في الآونة الأخيرة وخصوصًا فيلم Hail Cesar، فهما لم يلقيا دعمًا نقديًا ولا جماهيريًا، ولكن تظل الكوينز علامة مميزة. وقد فازا معًا بأربعة جوائز أوسكارية من إجمالي 10 ترشيحات، وخمسة ترشيحات للجولدن جلوب فازا منها بواحدة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

فيلم Detachment.. جرعة مكثّفة من الألم والكآبة

7 أفلام مميزة شاركت في النسخة الأخيرة من مهرجان البندقية ننتظر عرضها بالسينمات