12 فيلمًا مرشحًا لأوسكار 2018 في فئة الأفلام الأجنبية

12 فيلمًا مرشحًا لأوسكار 2018 في فئة الأفلام الأجنبية

لقطة من فيلم The Square الفائز بالسعفة الذهبية بمهرجان كان

قبل موعد حفلة الأوسكار بخمسة أشهر، تبدأ كل دولة بترشيح فيلم يمثلها بالمسابقة، ومع إعلان كل دولة للفيلم الذي ستشارك به تكثر الأخبار ويتصاعد الجدل عن تلك الأفلام، وما تمثله من قوة وقيمة لتحظى -دون غيرها- بهذا الترشيح، كذلك الجدل الذي أثاره المصريون مع فيلم "الشيخ جاكسون" للمخرج عمرو سلامة، ويلاحظ مع أفلام أخرى كثيرة.

فيلم The Square، الفائز بالسعفة الذهبية بـ"كان" 2017، يحكي عن رب أسرة، ومحاولاته استعادة تحف وأشياء قيمة سرقت من معرضه

لكن، وقبل التطرق لبعض أهم تلك الأفلام، التي قررت دول كثيرة أنها ستمثلها بفئة أفضل فيلم أجنبي بأوسكار 2018، فربما علينا وضع بعض المعلومات والملاحظات بين أيدي القراء:

أولًا: هذه الأفلام، وهذه الترشيحات لا تعني أي شيء مؤكد حول مشاركة الفيلم بالأوسكار، فهذه محض ترشيحات، تخضع بعد ذلك لثلاثة تصفيات، لتنتج بعد ذلك القائمة القصيرة من ترشيحات الأوسكار.

ثانيًا: كل دولة من حقها ترشيح فيلم واحد، أو الامتناع عن الترشيح.

اقرأ/ي أيضًا: 7 أفلام مميزة شاركت في النسخة الأخيرة من مهرجان البندقية ننتظر عرضها بالسينمات

ثالثًا: تؤكد أكاديمية فنون وعلوم الصورة المتحركة -المانحة لجائزة الأوسكار- أن اللجنة التي تختار الفيلم الذي سيمثل كل بلد بالمسابقة، يجب أن تضم في عضويتها فنانين وعاملين بمجال السينما، وأن ترسل أسماءهم للأكاديمية.

رابعًا: يجب على الفيلم المُرشح، أن يكون قد عُرض، بشكل تجاري وجماهيري لمدة 7 أيام متواصلة في الفترة من 1 تشرين الأول/أكتوبر 2016 وحتى 30 آيلول/سبتمبر 2017.

وأخيرًا، رغم ما يعتقده البعض أو المفهوم الشائع -وهو مغلوط- عن أن الأوسكار مهرجان دولي، إلّا أن الجائزة -في الواقع- هي جائزة أمريكية محلية تمامًا، لكنها حظيت بالكثير من الشهرة الواسعة.

بعد كل هذا، ربما عليك متابعة بعض الأفلام التي رشحتها دول بالفعل لفئة أفضل فيلم أجنبي بالأوسكار، والتي حاولنا أن تكون أفلامًا قد لاقت نجاحًا في مهرجانات مختلفة من ناحية، ومن ناحية أخرى أن تكون من دول ذات إنتاج سينمائي مشهود له بالجودة والاختلاف.

1- كندا: Hochelaga, Land of Souls

الفيلم من تأليف وإخراج فرانسوا جيرارد، تدور أحداثه حول عالم الآثار بابتستي آزينجي، الذي ينحدر من قبائل الموهاوك، ويبدأ العالم رحلة للبحث عن أسلافه، الذين هبطت بهم الهضبة التي كانوا يعيشون عليها.


2- البرازيل: Bingo: The King of the Mornings

الفيلم من إخراج دانيال ريزندي، وتستند أحداثه إلى قصة حقيقية، تدور حول مهرج يسعى إلى الشهرة، متتبعًا خطى والدته التي كانت نجمة في الخمسينات. ثم تأتيه الفرصة ليكون مقدمًا للبرامج، يرتدي مهرجًا ويؤدي شخصية باسم "بينجو"، في إحدى البرامج على شاشة تلفزيونية شهيرة، لكن عقده مع القناة يمنعه من أن يفصح عن هويته الحقيقية، وبالتالي تمنعه من الحصول على الشهرة التي يتمناها.


3- ألبانيا: Daybreak

الفيلم من تأليف وإخراج جنتيان كوشي، وتدور أحداثه حول ليتا التي لم تستطع تسديد إيجارها لعدة شهور، حتى تطرد من سكنها برفقة رضيعها، وتضطر للانتقال للعيش مع صوفي العجوز التي تلازم الفراش، وذلك بعد أن عينت ابنة صوفي ليتا لتكون راعية لأمها المريضة، وتصبح ليتا مخلصة في عملها لتبقى العجوز على قيد الحياة، حتى تظل في المنزل الذي لم يعد لها مأوى سواه.


4- النمسا: Happy End

الفيلم من تأليف وإخراج المخرج الكبير مايكل هانكه، وتدور أحداثه حول عائلة تعيش في مدينة كاليه الفرنسية، بالقرب من مخيم لاجئين، وتتابع العائلة هؤلاء اللاجئين، ويرون معاناتهم، ويتتبعون ما حدث لهم، وأسباب هجرتهم بلادهم.

فيلم Loveless إخراج زفاجينتسيف، عن زوجين قررا الانفصال عن بعضهما، لكن ظروف اختفاء ابنهما، جعلتهما يتعاونان من جديد


5- إسبانيا: Summer 1993

بعد وفاة والدتها، تضطر فريدة ذات الست سنوات، الانتقال إلى الريف للعيش مع أسرة عمها، لكن فريدة لا تستطيع نسيان أمها، ولا تقدر على التكيف مع حياتها الجديدة.


6- روسيا: Loveless

الفيلم من تأليف وإخراج أندريه زفاجينتسيف، عن زوجين قررا الانفصال عن بعضهما، لكن ظروف اختفاء ابنهما بسبب شجار عنيف بينهما، جعلتهما يتعاونان من جديد للبحث عنه.

اقرأ/ي أيضًا: فيلم "The Birth of a Nation" العبودية أو الموت.. ماذا تختار؟


7- تركيا: Ayla: The Daughter of War

في أوج الحرب الكورية يجد الرقيب سليمان طفلة شبه مجمدة، ويعتني بها ويحاول تهريبها لإنقاذها من ويلات الحرب، لكنه يفشل في كل مرة، ورغم صعوبة التواصل معها، لأنها لا تعرف حتى اسمها، لكنه أحبها وأراد أن يحافظ عليها من الحرب، فاضطر إلى إيداعها في ملجأ للأيتام، ولما قرر سليمان الانسحاب من الحرب، حاول أن يصطحب الطفلة معه، لكن هل ينجح في ذلك؟


8- إيران: Breath

الفيلم من تأليف وإخراج المخرجة نرجس أبيار، وتدور أحداثه حول أسرة إيرانية تعيش خلال فترة السبعينات، ويحكي الفيلم قصة الطفلة "بحر" التي تعيش مع والدها وجدتها، إلا أن عقلها كله في عالم من الأحلام والأوهام.


9- اليابان: Her Love Boils Bathwater

أم صارمة، يخبرها الطبيب أن أمامها شهرين فقط لتعيش، ويستعرض الفيلم قرارات تلك المرأة، وانفعالاتها تجاه أسرتها، وابنتها، وشركة الأسرة التي اختفى زوجها عنها، وكيفية اتخاذها أي قرار في ضوء مرضها وتفكيرها فيه.


10- السويد: The Square

فيلم درامي كوميدي للمخرج السويدي روبين أوستلاند، وبطولة كل من بن ستلر، آدم ساندلر، داستن هوفمن. وهو الفيلم الفائز بالسعفة الذهبية بمهرجان كان 2017. تدور قصة الفيلم حول رب أسرة، ومحاولاته طول الفيلم استعادة تحف وأشياء قيمة تم سرقتها من معرضه، وفي الفيلم كثير من التلميحات إلى الديكتاتورية والسلطوية ونقدها.

الفيلم الإيراني Breath يحكي قصة الطفلة "بحر" التي تعيش مع والدها وجدتها، إلا أن عقلها كله في عالم من الأحلام والأوهام


11- بريطانيا: My Pure Land

يحكي فيلم My Pure Land عن ثلاث سيدات يدافعن عن بيتهن ضد مجموعة من الرجال المسلحين، الذين يريدون إخراجهن منه قسرًا.


12- فرنسا: BPM (Beats Per Minute)

اسم الفيلم الذي يعني "120 دقة في الدقيقة"، هو متوسط عدد ضربات القلب. يحاول أبطال العمل إلقاء الضوء على اللامبالاة تجاه مرض الإيدز، وجهود بعض الشباب والجمعيات خاصة في فترة التسعينات -التي تدور بها أحداث الفيلم- فترة انتشار المرض.

 

اقرأ/ي أيضًا:

أهم 100 فيلم في السينما المصرية.. كيف جمعها سامح فتحي؟

فيلم "Le Redoutable".. جان لوك غودار الذي لم نتوقع