11 سؤالاً يجب أن تطرحيه قبل زفافك!

11 سؤالاً يجب أن تطرحيه قبل زفافك!

قبل الزواج يشعر الزوجان بالخوف(مانوال أوريرو جالان)

قبل الزواج يشعر الزوجان بالتهديد، فكل منهما على وشك مشاركة حياته مع شخص آخر، وتتعمق هذه المخاوف عندما لا يعرف كل طرف رأي شريكه ببعض الأمور المهمة. في هذا المقال، 11 سؤالًا يجب أن يعرف الشريك رأي شريكه المستقبلي بها قبل الارتباط الرسمي، وإلا فقد يلوم جهله لما ستؤول إليه الأمور في النهاية:

قبل الزواج يشعر الزوجان بالتهديد، فكل منهما على وشك مشاركة حياته مع شخص آخر، وتتعمق المخاوف عندما لا يعرف كل طرف رأي شريكه ببعض الأمور المهمة

1ـ هل يرغب شريكك بالأطفال؟ ومتى؟ وكم طفلًا يريد؟ وكيف يرى مسؤولية الوالدين تجاه الأبناء؟

في حال كنتما ترغبان في إنجاب أطفال، فمن المهم أن معرفة نظرة الشريك للمسؤولية تجاه الأطفال بشكل خاص، فهل الأطفال مسؤولية الآباء أم الأمهات؟ تذكري عندما تعرفين إجابة هذا السؤال بكل تفرعاته، أن الأطفال مسؤولية كبيرة يجب أن يكون الوالدان قادرين على تحملها معًا.

2ـ هل لديك فكرة واضحة عن التزاماتكما المادية والأهداف المالية؟

من المهم أن يكون الطرفان على علم بالالتزامات المادية لكلٍّ منهما، وحدود كل منهما أيضًا.

اقرأ/ي أيضًا: طلب الزواج في الجامعة.. جرأة أم وقاحة؟

3ـ هل مر شريكك المستقبلي بمشاكل صحيّة أو جسدية أو نفسية أو عقلية؟ 

كثيرًا ما تكون المشاكل بسبب عدم طرح هذا السؤال والمكاشفة والمصارحة بين الشريكين في هذه الأمور، لا تترددي بالسؤال فهذه الأمور من الأهمية بمكان فلا تستهيني بها.

4ـ هل يبادلك شريكك الحنان الذي تتوقعينه منه؟

قد يبدو هذا السؤال أقل أهمية لكي يكون ضمن الأسئلة الرئيسية لشريك حياتك، لكن عندما تكونين مضطرة لتمضية حياتك مع من لا يشعر بك ولا يحس أحزانك وأفراحك، ستجدين أنك تعيشين في وحدة ولذلك فالسؤال مهم جدًا.

5ـ كيف يقضي أوقات الفراغ؟ وهل له هوايات يمارسها؟

سيكون هذا السؤال مهمًا لتتعرفي أكثر على شريكك، فبعد الزواج يتسلل الملل إلى الحياة الزوجية، ليصير وقت الفراغ مزعجًا، لذلك يجب أن تعرفي الإجابة لتتبيني مدى قدرتكما على التعايش مع هواياتكما المختلفة، ومدى تقبلك لما يقوم به في أوقات فراغه.

6ـ كيف هي علاقته بوالديه وإخوانه وأخواته وباقي أقاربه؟

العائلة ليست زوجًا وزوجة، بل هي عائلتان تتزاوجان، وتتشاركان مصائرهما، وكلما كان شريكك رحيمًا بذويه كان هذا مؤشّرًا على طبعه معك ومع أبنائه بعد ذلك.

الأطفال مسؤولية كبيرة يجب أن يكون الوالدان قادرين على تحملها معًا

اقرأ/ي أيضًا: زواج الواحات.. طقوس مصر الشعبية

7ـ هل شريكك المستقبلي اجتماعي؟ ومن هم أصدقاؤه؟ وهل تحترمين هؤلاء الأصدقاء؟

من المهم أن يعرف الشركاء إجابة هذا السؤال، وليست المشكلة إن لم يكن الشريك اجتماعيًا أو كان كذلك، المشكلة أن يكون خياره مزعجًا لك، فالبعض يحب الجلوس في المنزل مع شريكه بعد الزواج، والبعض يحب الاستمرار بحياته الخاصة دون أن يقف شريكه عقبة في طريقه، ولذلك من المهم أن يعرف الشركاء إجابة هذا السؤال ليحددوا قدرتهم على التعايش مع اختيارات الشريك الآخر. وبالنسبة إلى الأصدقاء يجب أن يكون موقف الشريك واضحًا منهم.

8ـ كيف ستتخذ القرارات بعد الزواج؟

ينفرد الأزواج غالبًا باتخاذ القرارات بعد الزواج، فمن المهم أن تعرفي هذه الصفة قبل الزواج، لتطرحي على نفسك سؤالًا آخر بالمقابل: هل أرغب أن يتخذ غيري القرار؟ لو كنت قليلة التمرد أو تنقصك الشجاعة وروح المغامرة، فستفضلين شريكًا يتخذ عنك القرارات، لكن لو لم تكوني كذلك فلن تقبلي بهكذا شريك.

9ـ هل تفهمان بعضكما البعض؟

من المهم أن يفهم طرفا الزواج بعضهما البعض، وأن يكونا قادرين على تقبّل شكوى الطرف الآخر، فالتقبل والاستماع من أهم صفات الشُركاء، فهذا ما سيؤدي بهما إلى التعايش معًا لما تبقى من عمرهما.

10ـ هل تفهمان وتتقبّلان معتقدات وأفكار الطرف الآخر؟

في حال اختلاف الدين، أو حتّى تشابهه واختلاف الدرجة والفهم، يعاني الشركاء من عدم وضوح هذا الأمر منذ البداية، فطرح هذا السؤال مهم جدًا ولا يجب إهماله، وعند تربية الأبناء يظهر الخطاب الديني غالبًا، فعلى الآباء أن يجعلوا الأمور واضحة لعدم حدوث النزاع فيما بعد.

11ـ هل من المقبول تدّخل الأهل بحياة الشريكين؟ وهل هناك حدود؟

على الشريكين التكاشف وتوضيح موقفهما من هذا السؤال، ومن المهم أن يكون التوضيح على إطار أوسع لتعرف العائلة الكبيرة مدى قدرتهم على التأثير على حياة الشريكين، لتجنب الإحراج فيما بعد.

اقرأ/ي أيضًا:

لأجل من تقام حفلات الزواج؟

الحب قبل الزواج.. محظور لدى قبائل اليمن