يوفنتوس سيّدًا على تورينو.. والميلان يقرّبه من تأكيد سيادته على إيطاليا كلّها

يوفنتوس سيّدًا على تورينو.. والميلان يقرّبه من تأكيد سيادته على إيطاليا كلّها

إبراهيموفيتش يقود الميلان لفوز كبير على لاتسيو (Getty)

افتتحت مساء السبت مباريات الجولة الـ30 من الكالتشيو الايطالي بثلاث لقاءات، حيث كانت البداية بمباراة ديربي تورينو بين يوفنتوس وتورينو، ثم استضاف ساسولو فريق ليتشي، فيما رحل الميلان الى الأولمبيكو للقاء النسور اصحاب الوصافة، وفي هذه المبارات نجح يوفنتوس في الفوز على تورينو برباعيّة، واكتسح ميلان مضيفه لاتسيو بثلاثيّة، فيما تفوّق ساسولو على ليتشي برباعيّة أيضًا.

عزز اليوفي صدارته للدوري الايطالي بعد اكتساحه لابن مدينته تورينو على ملعب الأول الاليانز استاديوم،   فدخل أبناء ساري اللقاء و عينهم على النقاط الثلاث، ومنح المتألق ديبالا التقدم للسيدة العجوز مبكرًا، بعد ثلاث دقائق من البداية، وحاول تورينو العودة بالنتيجة عبر عدة محاولات، لكنها باءت بالفشل، لينطلق رونالدو في الدقيقة 29 ويمرر لكوادرادو، والذي هز شباك تورينو بتسديدة منخفضة على يمين الحارس، وفي الوقت بدل الضائع للشوط الاول، تحصل تورينو على ركلة جزاء، بعد لمسة يد احتسبت على دي ليخت،  نفذها بيلوتي ليسجل هدف فريقه الوحيد وينتهي الشوط الاول بتقدم اليوفي 2-1.

في الشوط الثاني حاول تورينو التعديل مبكرًا، ألغى الحكم هدفًا لهم بسبب التسلل،  ولم يستسلم تورينو بعدها بل انطلق نحو مرمى المتصدر، واستطاع اليوفي بخبرة لاعبيه امتصاص حماس صغير مدينتهم، قبل أن يوجه رونالدو سهمًا أصاب هدفه، من ضربة حرة عند الدقيقة 61، ليسجل النجم البرتغالي هدفه الخامس والعشرين مع اليوفي، ويصبح أول لاعب يسجل 25 هدفًا في ثلاث دوريات مختلفة (الإنجليزي -الإسباني -الإيطالي )، وجرّب أبناء لونغو حظّهم بعدة محاولات خجولة، أوقفها صاحب الـ(648 مباراة ) لويجي بوفون، والذي تخطى اسطورة الميلان باولو مالديني (647 مباراة)، فأصبح اللاعب الأكثر مشاركة في مباريات الكالتشيو،  وفي الدقيقة 87 سجل لاعب تورينو كوفي دجي دجيه هدفًا عكسيًا، لينهي اليوفي اللقاء برباعية رفعت رصيده لـ75 نقطة في الصدارة.

اقرأ/ي أيضًا: لاتسيو يفرض نفسه منافسًا على الدوري الإيطالي ويمنح يوفنتوس كرسي الصدارة

وفي مباراة ثانية، فشل ليتشي بالعودة بنقاط مباراته أمام ساسولو بعد خسارته بأربعة اهداف لهدفين،  ليتجمد رصيده عند النقطة 25 في المركز الثامن عشر، بالمقابل قفز ساسولو الى المركز التاسع برصيد 40 نقطة، حيث افتتح فرانشيسكو كابوتو أهداف ساسولو في الدقيقة الخامسة،  لكن ليتشي عدل الكفتين عبر فابيو لوتشيوني في الدقيقة27 ، ثم حصل ساسولو على ركلة جزاء سجلها بيراردي، ليعود ليتشي بالنتيجة بنفس الطريقة عندما سجل ماركو ركلة جزاء منحت لفريقه في الدقيقة 67، ثم حسم لاعبو ساسولو اللقاء بهدفين متتاليين عبر جيرمي و ميريت.

منح ميلان فريق يوفنتوس هديّة كبرى، حينما ألحق بأبرز مطارديه لاتسيو خسارة مريرة بثلاثة أهداف دون رد

وسقط لاتسيو على ملعبه بالأداء والنتيجة امام ضيفه ميلان، والذي سجل ثلاثية جعلته في المركز السادس بـ46 نقطة،  فيما ابتعد نسور العاصمة بسبع نقاط عن المتصدر يوفنتوس، حيث لم يمنح السيد بيولي الكثير من الوقت للنسور،  قبل أن يسيطر لاعبوه على مجريات المباراة، وظهر لاعبو الميلان بثقة كبيرة مع عودة السلطان ايبرا، على عكس لاتسيو الذي بدا ضعيفًا بغياب هدّافه ايموبيلي بسبب تراكم الإنذارات،  ومنح التركي تشالهان أوغلو فريقه الميلان الهدف الاول،  بعد تسديدة من على حافة منطقة الجزاء، غيرت مسارها و استقرت في شباك لاتسيو بالدقيقة 23، ثم ألغى الحكم هدفًا لزلاتان بداعي التسلل، ليحصل ميلان بعدها على ركلة جزاء نفذها السلطان ووضع فريقه بوضع الراحة بهدف ثان عند الدقيقة 34.

وفي الشوط الثاني تابع الميلان سيطرته على مجريات المباراة، وسجل ريبيتش هدف ميلان الثالث في الدقيقة 59، ولم تشهد المباراة أي ردة فعل من أصحاب الارض، فاستعرض ميلان قوته،  وأضاع ثيو هيرنانديز انفرادين كادا أن يختما المباراة بنتيحة تاريخية، فانتهت المباراة بفوز الميلان بثلاثية نظيفة، أعطت الروزونيري أملًا جديدًا بمشاركة أوروبية،  ودفعت يوفنتوس بخطوة إضافية نحو تحقيق لقبه التاسع على التوالي .

و تستكمل اليوم الأحد مباريات الجولة الـ30، حيث يلعب انتر مع بولونيا، كالياري مع اتلانتا،  بارما ضد فيورنتينا،  ويستضيف سامبدوريا نادي سبال، ويلعب أودينيزي مع جنوى،  وبريشيا مع فيرونا،  وتختتم الجولة بلقاء ناري يجمع نابولي بضيفه روما.

اقرأ/ي أيضًا:

الإنتر ينجو من فخّ بارما.. وميلان يواصل استفاقته على حساب روما

إثارة ديربي الغضب.. عودة تاريخية للإنتر تمنحه صدارة الكالتشيو