يورو 2020 المجموعة الخامسة.. إسبانيا تسعى للصدارة وبولندا والسويد بالمرصاد

يورو 2020 المجموعة الخامسة.. إسبانيا تسعى للصدارة وبولندا والسويد بالمرصاد

يعتبر منتخب إسبانيا أبرز المرشّحين لصدارة المجموعة الخامسة في يورو 2020 (Getty)

ألترا صوت - فريق التحرير

يمتلك المنتخب الإسباني المتوّج بالبطولة ثلاث مرات في السابق، الفرصة الأكبر لتصدّر المجموعة الخامسة في يورو 2020، والتي ستُلعب مبارياتها بين 14 و23 حزيران/يونيو على ملعبي لاكارتوخا في مدينة إشبيلية الإسبانية، وكريسوفسكي في سان بطرسبرغ بروسيا، فيما سيسعى كلّ من منتخبي بولندا والسويد للظفر بإحدى بطاقات التأهل، أما المنتخب السلوفاكي، الذي يعدّ أضعف فرق المجموعة على الورق، فسيحاول استغلال وضعية "المنتخب المستضعف" حيث سيكون الضغط عليه أقلّ، للقتال في الحدّ الأدنى على المركز الثالث وانتظار نتائج باقي المجموعات.

بعد سنوات عجاف.. اللاروخا يسعى لاستعادة السيطرة على أوروبا

نجح لويس إنريكي الذي استلم تدريب المتادور الإسباني في العام 2019، في بناء منتخب شاب قوي وقادر على مقارعة كبار منتخبات العالم، ما جعل الصحافة الإسبانية تتفاءل بقدرة منتخبها على الظفر باللقب للمرة الرابعة، والانفراد بصدارة الفرق المتوجّة، حيث يتشارك الصدارة اليوم مع ألمانيا برصيد ثلاث بطولات لكلّ منهما، وقد حقق المنتخب نتائج ممتازة تحت قيادة إنريكي، وتأهل مؤخّرًا إلى نصف نهائي الأمم الأوروبية، بعد اكتساح ألمانيا بسداسية تاريخية.

أجرى لويس أنريكيه تعديلات كبيرة على المنتخب الإسباني، الذي قدم مستويات مخيبة في آخر نسختين من كأس العالم، فاستبعد بعض الأسماء القديمة، وأعطى الفرصة للاعبين الشبّان الذين أدّوا بشكل مميز في التصفيات، كفيران توريس ورودري لاعبي مانشستر سيتي، وجيرارد مورينو نجم وهدّاف فياريال بطل الدوري الأوروبي، فيما سيطعّم إنريكيه تشكيلته ببعض لاعبي الخبرة المعتادين على المسابقات الكبيرة، كسيزار أزبيلكويتا بطل أوروبا مع تشيلسي، ومهاجم يوفنتوس ألفارو موراتا، بينما سيغيب كلّ من سيرجيو راموس وسيرجي بوسكيتس عن اليورو.

اقرأ/ي أيضًا: أطفال زيدان مع لويس انريكي.. بداية عصر جديد لصناعة أمجاد الماتادور

يتخوّف إنريكي بشكل رئيسي من مركز حراسة المرمى، بعد التراجع الكبير في مستوى الحارس الأساسي ديفيد دي خيا، والحارس الآخر كيبا أغلى حارس في العالم، والذي خسر مركزه الأساسي مع تشيلسي لصالح ميندي، مع الإشارة إلى أن منتخب اسبانيا سيستفيد في البطولة من خدمات المدافع الفرنسي إيمريك لابورت المولود في إقليم الباسك، والذي اختار تمثيل منتخب إسبانيا بعد تجاهل مدرب منتخب فرنسا له وعدم استدعائه.

السويد تبحث عن مجدها الضائع في غياب سلطانها

تشارك السويد في اليورو للمرة السابعة في تاريخها، حيث كانت أبرز إنجازاتها الوصول لنصف نهائي بطولة 1992، وسيسعى المنتخب الإسكندنافي الذي يشرف على تدريبه جاني أندرسن، تحقيق نتيجة طيبة في مباراته الافتتاحية ضد إسبانيا، مع العلم أن السويد لم تخسر سوى مرة واحدة في مبارياتها العشرة بالتصفيات، كانت أمام إسبانيا بالذات بثلاثية نظيفة.

ستفتقد السويد في البطولة هدّافها المخضرم زلاتان ابراهيموفيتش، الذي أعلن قبل فترة عودته عن الاعتزال الدولي، لكن الإصابة التي تعرّض على مستوى الركبة ستحرمه من المشاركة، وسيعتمد المدرب بشكل أساسي على المهاجم ألكسندر إسحاق هدّاف ريال سوسيداد الإسباني، وإيميل فولسفبرغ نجم لايبزيج الألماني.

بولندا: ليفا وأصدقاؤه يبحثون عن محو خيبة مونديال روسيا

بالرغم من الآمال التي كانت معقودة على المنتخب، خيّب منتخب بولندا وخرج من الدور الأول لمونديال روسيا بطريقة مفاجئة، وبالتالي فإن المنتخب الذي وصل في بعض الفترات إلى لائحة العشرة الأوائل في تصنيف الفيفا، سيسعى لمصالحة جماهيره، والذهاب بعيدًا في البطولة.

الفوز على سلوفاكيا في المباراة الافتتاحية قد يمهّد طريق بولندا نحو الأدوار الإقصائية، مع الإشارة إلى أن المنتخب كان قد خسر في ربع نهائي النسخة الماضية على يد البرتغال حاملة اللقب بالركلات الترجيحية.، سيغيب عن بولندا في المسابقة مهاجمها ميليك بداعي الإصابة، وسيكون الاعتماد كالعادة بشكل أساسي على نجمها الأول وأفضل لاعب في العالم روبرت ليفاندوفسكي، بالإضافة إلى حارس يوفنتوس تشيزني، وكريستوف بيانتيك مهاجم هرتا برلين.

سلوفاكيا تبحث عن قلب الطاولة ومفاجئة الجميع

يتوقع معظم المحلّلين أن تتذيل سلوفاكيا ترتيب المجموعة الخامسة، الأمر الذي يعطي حافزًا للّاعبين لخلق المفاجئة، ويحرّرهم من الضغوط، ويعتمد المنتخب بشكل كبير على لاعبيه الشبّان الذي حققوا نتائج لافتة في يورو 2017  دون 17 سنة، وفي مقدمتهم ميلان سكرينار مدافع إنتر ميلانو الإيطالي، وستانيسلاف لوبوتكا متوسط ميدان نابولي، لكنّ الأضواء ستتوجه كالعادة إلى النجم مارك هامسيك قائد المنتخب، ومعشوق الجماهير السلوفاكية، والتي لا تنسى هدفه الرائع ضد روسيا الذي أهّل المنتخب إلى ثمن نهائي يورو  2016 في فرنسا. 

اقرأ/ي أيضًا: 

إسبانيا في يورو 2020.. جيل جديد يرقص على سلالم التيكي تاكا

 النسخة الثانية من اليورو.. إسبانيا تظفر باللقب تحت أنظار فرانكو