يوتيوب يحذر من زيادة عمليات إزالة الفيديو أثناء أزمة فيروس كورونا

يوتيوب يحذر من زيادة عمليات إزالة الفيديو أثناء أزمة فيروس كورونا

تقول شركة يوتيوب أنها ستكون أكثر حذرًا بشأن المحتوى الذي يتم الترويج له (يوتيوب)

حذر موقع يوتيوب اليوم مستخدمي الخدمة الذين ينشؤون الفيديوهات من أن عمليات إزالة الفيديو قد تزداد خلال هذه الفترة في ظل انتشار فيروس كورونا. وقالت الشركة أن أنظمتها اليوم تعتمد استخدام مزيج من التكنولوجيا التي يَتْبَعُها مراجعة بشرية. لكن الأزمة الصحية الحالية أدت إلى انخفاض عدد الموظفين داخل المكاتب في مواقع معينة، مما يعني أن الأنظمة الآلية ستزيل بعض محتويات يوتيوب دون مراجعة بشرية. بقية الخبر ننقله لكم بتصرف عن موقع techcrunch.

بسبب الإجراءات التي يتخذها يوتيوب لحماية الموظفين، فإن الشركة تخطط للاعتماد على التكنولوجيا أكثر من الأيدي العاملة في الأسابيع المقبلة

يستخدم يوتيوب اليوم تقنية تَعلُّم الآلة للإبلاغ عن احتمالية وجود محتوى ضار، والذي يتم إرساله بعد ذلك إلى المشرفين للمراجعة. ولكن بسبب الإجراءات التي يتخذها يوتيوب لحماية الموظفين، فإن الشركة تخطط للاعتماد على التكنولوجيا أكثر من الأيدي العاملة في الأسابيع المقبلة.

وأوضح يوتيوب في إعلانه: "لدينا فِرَق في يوتيوب وشركات تعمل معنا لمساعدتنا في دعم مجتمع يوتيوب وحمايته – منهم الأشخاص الذين يردون على أسئلة المستخدمين ومنشئي المحتوى والمراجعين الذين يُقيِّمون مقاطع الفيديو بحثًا عن انتهاكات محتملة لسياسة الشركة". ويعمل في هذه الفرق والشركات آلاف الأشخاص المكرّسين لمساعدة المستخدمين ومنشئي المحتوى. لكن مع زيادة انتشار الفيروس، فإننا نتخذ الخطوات اللازمة لإعطاء الأولوية لسلامة موظفينا والقوى العاملة في الخارج لدينا والمجتمعات التي يعيشون فيها، بما في ذلك تقليل عدد الموظفين في المكاتب في مواقع معينة."

وقالت شركة يوتيوب إن السماح لتقنيتها بإزالة بعض المحتوى دون مراجعة بشرية سيسمح لها بالعمل بشكل أسرع لإزالة الانتهاكات المحتملة والحفاظ على سلامة المحتوى والنظام.

ومع ذلك، فإن تحكيم الآلة ليس مثاليًا. ومن المحتمل أن تتأثر العديد من مقاطع الفيديو بهذا التحول الذي يبتعد عن التقييم البشري. ويمكن أن تُوقَف بعض مقاطع الفيديو على الرغم من أن محتواها الفعلي لم ينتهك سياسة يوتيوب. وفي هذه الحالات، يُطلب من منشئي الفيديو استئناف القرار، مما سيسمح لمن تبقى من المشرفين في يوتيوب بإلقاء نظرة على الفيديو المعني واتخاذ قرار.

حذر موقع يوتيوب اليوم مستخدمي الخدمة الذين ينشؤون الفيديوهات من أن عمليات إزالة الفيديو قد تزداد خلال هذه الفترة في ظل انتشار فيروس كورونا

وبسبب هذه الآثار المحتملة، أبلغ موقع يوتيوب منشئي المحتوى أنهم لن يعاقبوا بوقف حساباتهم إلا في الحالات التي تكون يوتيوب فيها على "ثقة عالية" بأن الفيديو ينتهك سياسة الخدمة.

بالإضافة إلى ذلك، تقول الشركة أنها ستكون أكثر حذراً بشأن المحتوى الذي يتم الترويج له، بما في ذلك فيديوهات البث المباشر. وقد لا يتوفر بعض المحتوى الذي لم تنتهي من مراجعته بعد في نتائج البحث أو على الصفحة الرئيسية أو في التوصيات.

وقال موقع يوتيوب الأسبوع الماضي إنه سيسمح لمنشئي المحتوى باستثمار مقاطع الفيديو الخاصة بهم حول فيروس كورونا. في السابق، كانت مقاطع الفيديو هذه جزءً من سياسة إرشاداتها الإعلانية التي حالت دون تحقيق الدخل من مقاطع الفيديو حول "الأحداث الحساسة" - مثل إطلاق النار الجماعي أو الكوارث الطبيعية أو الأزمات الصحية، باستثناء الآن. وقد تمت كتابة سياسة يوتيوب الأصلية لحماية المعلنين من وجود علاماتهم التجارية بجانب مقاطع الفيديو الاستغلالية التي تحاول الاستفادة من مأساة بشرية ما من أجل الحصول على عدد أكبر من المشاهدات. لكن سوزان وجسيكي، الرئيسة التنفيذية لشركة يوتيوب، قالت إن الشركة اختارت إعادة فتح ميزة تحقيق الدخل على مقاطع فيديو فيروس كورونا لأن الموضوع بات الآن جزءً مهمًا من المحادثات اليومية - وليس حدثًا قصير المدى بحجم كبير.

لكن أخبار اليوم قد تُضعف اهتمام مجتمع منشئي المحتوى بإنشاء مقاطع فيديو حول وباء COVID-19 على أمل الحصول على المزيد من المشاهدات لقناتهم. والمرجح أنهم سيكونون أكثر قلقاً بشأن حظر خوارزميات يوتيوب لمقاطع الفيديو الخاصة بهم أو حتى إزالتها عن طريق الخطأ. وقد تضطر مقاطع الفيديو للانتظار في عمليات استئناف أطول من المعتاد نظرًا لقلة عدد الموظفين المتواجدين.

بالإضافة إلى ذلك، حذر يوتيوب أيضًا من أن مجالات أخرى من أعماله يمكن أن تتأثر أيضًا من الآن فصاعدًا، بما في ذلك دعم ومراجعات مستخدمي يوتيوب ومنشئي المحتوى والطلبات المقدمة لبرنامج شركاء يوتيوب وحتى الردود على قنوات وسائل التواصل الاجتماعي.

وقد نصحت يوتيوب منشئي المحتوى بمشاهدة مركز مساعدة يوتيوب للبقاء على اطلاع بالتغييرات التي تطرأ على الخدمة.

وقالت الشركة "نحن ندرك أن هذا قد يقلق المستخدمين ومنشئي المحتوى، ولكن يجب أن تعلموا أن هذا هو الشيء الصحيح الذي يجب فعله لسلامة الأشخاص الذين يعملون من أجل الحفاظ على يوتيوب آمنًا وللمجتمع الأوسع. نُقدِّر صبر الجميع على الخطوات التي نتخذها خلال هذه الفترة الصعبة."

 

اقرأ/ي أيضًا:

تزايد الطلب على تطبيقات اجتماعات الأعمال نتيجة انتشار فيروس كورونا

الولايات المتحدة تخطط لقطع إمدادات الرقاقات عن هواوي على مستوى دولي

شاومي تستعد لمنافسة هواوي بهواتفها الفخمة

المتسللون يستغلون خرائط فيروس كورونا لإصابة جهاز الكمبيوتر الخاص بك

أكثر من مليار جهاز اندرويد معرض لخطر الاختراق