يعود إلى حيث لا ينتمي

يعود إلى حيث لا ينتمي

إيفو هاوبتمان/ ألمانيا

حبة

مرتجفًا يتحسس صدره، يتذكر تعليمات صاحبه المجرب، "ابلع الحبة، اشرب ثلاث جرعات من الماء، دلّك صدرك قليلًا وانتظر لدقيقة". هكذا يقوم المخدر الحساس، كما يسميه الموزعون، بالتلوي في دمك كأفعى، والانفجار في دمك كصندوق مفرقعات، والاختفاء في دمك كملعقة سكر، لينطلق بعدها كل شعور عشته في بدايته، متدفقًا، مسعورًا، ويبرق كعيون الذئاب.

دقيقة وترقرق قلبه حبًا للمرأة الممددة على السرير حتى كاد يبكي. دقيقة ودارت به الأرض وتلوت أمعاؤه حتى كاد يسقط. دقيقة وانسحب الدم من أسفل بطنه ثم تفجر كآلاف الشظايا حتى كاد يغيب. دقيقة وأصابه هوس بِعَض صدر أمه حتى كاد يزعق. دقيقة وانحدر من ممر معتم وضيق ولزج، وانفجر الضوء في عينه للمرة الأولى حتى كاد يطلق على رأسه النار.

 

شكّ

قبضات القرويين الغاضبين الغليظة تشير بلا لبس إلى الأستاذ الموفد من دائرة المعارف. ليس لأحد مصلحة في سرقة حبل الضوء، الذي اقتنوه بعرقهم وعرق نسائهم، إلا قارئ الكتب هذا. كما أن الفاعل لو كان منهم، لما جرؤ على استخدام الحبل، وإلا لكُشِف سره؛ فبيوت القرية فضاء مفتوح، والطين فيها يشف عما بداخله. الكل يعرف تفاصيل علاقات الآخرين الحميمة واللئيمة على السواء. لا يدخل كيس شعير ولا يخرج رغيف من طابون إلا علم به صغيرهم وكبيرهم، فكيف بالله إذًا يختفي حبل ضوء وهّاج بلا أثر؟ لكن هؤلاء الموفدين إخوان الشياطين، قلوبهم على حجر، ولا يشاركون أهل القرية طينًا ولا عزاء. وبإمكانهم إرسال ما يريدون للمدن التي جاؤوا منها. بيد أن القرويين ليسوا أغبياء، ما الذي سيفعله حبل ضوء في المدينة؟ فكر الناس بعودة اللصوص وبنات آوى، والنوم المبكر، وانقطاع سهرات الأنس، ورقصة الضوء في عيون النساء، وكاد يجن جنونهم.

نام الناس على غيظ، ولفت العتمة القرية ومداخلها، وهناك في رأس الجبل، فوق قبر أحد أوليائهم الغابرين، كان حبل الضوء مشدودًا، توصيه رسائل المجهولين أن يحرس القرية النائمة.

 

يوتوبيا

الساعة الرابعة صباحًا، الحياة البديعة نائمة. كل شيء في مكانه الصحيح مرتب ومنتظم. يدور حول المائدة المثبتة على الجدار، وكرسي ملتصق بكل زاوية، طبق واحد وسكاكين كثيرة، تمامًا كما ينبغي. الشمعة في منتصف السقف، حولها أصص الزهور. الكتب موزعة على البلاط بانتظام، حيث النوافذ مفتوحة على الأرض الشاسعة، والأبواب مطلة على السماء.

يمشي على رؤوس أصابعه؛ لئلا يوقظ العمال الممدين في جلسات التدليك، والمزارعين الذين يشربون نبيذ العنب، والكادحات اللواتي يضعن قطع البطاطا على عيونهن ويغرقن في مغاطس الحليب، وسائقي سيارات الأجرة الذين يرافقون كلابهم الصغيرة في النزهات القصيرة ويدندنون بالأغنيات.

يمشي سعيدًا، خفيفًا، ساطعًا كما ينبغي، لئلا يستعجل عما قليل، عندما يصير كل شيء متعرجًا ولئيمًا، ويتثاءب الصباح بملء عيون البؤساء والمعدمين، ويعود هو إلى حيث لا ينتمي، بطلًا لرواية يوتوبية.

 

اقرأ/ي أيضًا:

فكّي شعركِ يتنفس العالم

ألم أصغر من أن أقوله