"وفد النحس".. المصريون غاضبون من زيارة الفنانين لمعسكر الفراعنة!

أُطلق على وفد الفنانين لمعسكر المنتخب المصري في روسيا، "وفد النحس" (مواقع التواصل الاجتماعي)

انتقد عدد كبير من المصريين على مواقع التواصل الاجتماعي، الوفد المصري من فنانين وإعلاميين ورجال أعمال ووزراء سابقين، الذي سافر إلى روسيا لزيارة معسكر المنتخب المصري قبيل مباراته مع روسيا. بل إن البعض اعتبر أن هذا الوفد، هو سبب هزيمة المنتخب المصري في لقاء أمس مع روسيا بثلاثة أهداف مقابل هدف، ليودع المنتخب نظريًا بطولة كأس العالم.

تشاءم المصريون من زيارة وفد من فنانين وإعلاميين ورجال أعمال لمعسكر المنتخب قبيل مباراته مع روسيا

ورغم الانتقادات التي وجهت للجهاز الفني للمنتخب المصري وبعض اللاعبين بسبب الأداء في الملعب، إلا أن الوفد الفني والإعلامي الذي نقل إلى روسيا على نفقة شركة الاتصالات المصرية "we" الحكومية الراعية للمنتخب المصري، كان له النصيب الأكبر من الهجوم، ومن أبرز أعضاء الوفد رجل الأعمال أحمد أبو هشيمة، ونقيب الممثلين أشرف زكي، وعدد آخر من الفنانين من بينهم أحمد رزق، وحسن الرداد وشريف منير وليلى علوي وأحمد عبدالعزيز، والراقصة فيفي عبده، وأبناء بعضهم. وكذلك الإعلامية لميس الحديدي ونجلها، والإعلامي خالد صلاح وزوجته شيريهان أبو الحسن.

اقرأ/ي أيضًا: منتخبٌ لازمه الشقاء.. خسارة صادمة لمصر في كأس العالم

وبالإضافة إلى أن أغلب أعضاء الوفد لا علاقة لهم بكرة القدم، فقد أثاروا حالة من السخرية والانتقاد على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب تصرفات بعضهم الصبيانية التي أوضحتها الصور المنقولة من هناك، بالإضافة إلى نزولهم في فندق المنتخب، الأمر الذي أثار القلق من تأثيرهم على اللاعبين الذين يُفترض أنهم يتجهزون لمباراة مصيرية.

الفنانون والإعلاميون ورجال الأعمال الذين انتقلوا إلى روسيا لـ"تشجيع المنتخب"، دافعوا عن أنفسهم بطبيعة الحال، ونفوا أن يكونوا قد أقاموا في فندق المنتخب، رغم أن صورًا جمعت بينهم وبين لاعبين في المنتخب، وبعضها صور من ملعب المران والتدريب، منها صورة لمجدي عبدالغني يصلي لوحده في الملعب!

تاريخ النحس

الأزمة لدي المصريين أكبر من كون الوفد من غير المشجعين وفقط، فالأمر في حقيقته يرتبط بتاريخ من حوادث نحس سابقة لازمت وفودًا مشابهة، ما دفع الكثيرين للاعتقاد بأن وفود الفنانين والإعلاميين هذه جالبة للحظ السيئ.

وأعاد هذا الوفد للذاكرة المصرية مشهدً قديم يرجع لتشرين الثاني/نوفمبر 2009، عندما انتقل وفد مشابه لمجموعة من الفنانين والإعلاميين الذين لا علاقة لهم بكرة القدم، لتشجيع المنتخب المصري في المواجهة الفاصلة مع المنتخب الجزائري في مدينة أم درمان بالسودان، وانتهت المباراة وقتها بفوز المنتخب الجزائري وتأهله لكأس العالم 2010. 

وتسبب اختلاق وفد الفنانين والإعلاميين وكان من بينهم محمد فؤاد وريهام سعيد وفردوس عبدالحميد، لبعض القصص التي لم يثبت صدقها عن خلافات كبيرة بين الشعبين المصري والجزائري. وادعى البعض منهم اعتداء جماهير الجزائر والسودان عليهم، وخرج المطرب محمد فؤاد في اتصال هاتفي مع الإعلامي عمرو أديب باكيًا ويصرخ: "احنا بنموت يا عمرو، بيجروا ورانا بالسكاكين"، فيما ادعت المذيعة ريهام سعيد أن الجماهير الجزائرية كادت أن تغتصبها فاضطرت إلى السير في الشارع  بملابسها الداخلية بدلًا من قميص المنتخب المصري، للتمويه!

مشهد أم درمان كان صادمًا. وقد تسببت تلك الادعاءات في تأجيج الخلاف بين الشعبين، إلى حد مهاجمة مكاتب وشركات ومصالح الدولة الأخرى في البلدين، وكادت أن تتسب في قطيعة دبلوماسية بين مصر والجزائر بعد محاولة الهجوم على السفارة الجزائرية في القاهرة. 

بعد هزيمة المنتخب المصري أمام نظيره الروسي، أطلق المصريون على وفد الفنانين والإعلاميين: "وفد النحس"

وعقب مباراة مصر وروسيا أوردت صحف مصرية قائمة لما أسمته بـ"التاريخ الأسود لزيارة الفنانين للمنتخبات المصرية"، والتي انتهت جميعها بهزائم كبرى، من بينها كأس القارات 1999 خلال مباراة السعودية، وفي كأس القارات 2009 خلال مباراة الولايات المتحدة الأمريكية التي خسرها المنتخب المصري بعد أن أدى مباراتين بشكل جيد أمام البرازيل وإيطاليا، وكذلك في أم درمان مع الجزائر. خلّف ذلك فألًا سيئًا من هذه الوفود لدى المصريين. وللصدفة أو للقدر، كان فأل الوفد الأخير سيئًا أيضًا، فسمي بـ"وفد النحس".

اقرأ/ي أيضًا: مصر VS روسيا.. مباراة رد الاعتبار؟

 

 

 

 

 

 

 

 

انتقاد المتخصصين

عقب انتشار الصور والمقاطع المصورة لفندق وملعب المنتخب المصري، وهي ممتلئة بأعضاء الوفد، انطلقت عاصفة حادة من الانتقادات للوفد المدفوع له من الشركة الراعية للاتحاد، والتي هي شركة حكومية. واستمرت الانتقادات حتى بعد الهزيمة. بل وحمّل بعض الإعلاميين والصحفيين المتخصصين في الشأن الرياضي، الوفد المشجع، مسؤولية فقدان اللاعبين تركيزهم. 

المحلل الرياضي خالد بيومي غرد على موقع تويتر قبل المباراة قائلًا: "ما ينفعش معسكر وفندق منتخبنا في مدينة زينت يصبح فرح العمده. حرام عليكم احنا دمنا بيتحرق"، فيما قاد الإعلامي الرياضي المصري إبراهيم فايق، حملة انتقادات على مدار يومين قبل وعقب المباراة، وكتب: "اللي سامعه من زمايلنا الصحفيين في روسيا، إن معسكر المنتخب قلب هرجله ونجوم وفنانين وإعلاميين وهيصه مش مفهومة. من فضلكم سيطروا على المعسكر. هدوء وتركيز. احنا مكسبناش روسيا ومعلمناش حاجة، وبلاش تشتيت في اللاعيبين".

 

 

وعقب المباراة قال فايق في برنامجه، إن هزيمة المنتخب من روسيا كانت لأسباب داخل الملعب وخارجه، مشيرًا إلى أن حالة الفوضى في الفندق قبل المباراة مثلت إحدى أسباب الهزيمة. 

الصحفيون المتخصصون ومحللو الرياضة، انتقدوا بشدة زيارة وفد الفنانين والإعلاميين لمعسكر المنتخب المصري، وحملوه سبب الهزيمة

وغرد الصحفي المصري المتخصص في كرة القدم، ياسر أيوب، قبل المباراة، متسائلًا: "لماذا يتواجد كل هؤلاء الآن مع منتخب مفترض أنه فى قمة التركيز والاستعداد لمباراة مهمة؟ ومن الذى سمح بكل هذا الزحام والفوضى فى فندق المنتخب؟ ومن الذى أقنع النجوم بأن وجودهم ضروري جدًا لكي تفوز مصر بفضل تشجيعهم؟"، فيما غرد محمد البنهاوي، الصحفي في الأهرام منتقدًا وجود أحمد أبو هشيمة في أرضية الملعب في التمرين الأخير للمنتخب: "أحمد أبوهشيمة اتعملوا (ID) ونزل التمرين، وأعطى محاضرة للّعيبة. إلى مجلس إدارة الجبلاية (الاتحاد المصري لكرة القدم)، استقيلوا يا فشلة".

 

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

الخطأ وارد دائمًا في كرة القدم.. حتى مع تقنية الفيديو المساعد للحكم!

كأس العالم 2018.. لعنة الثواني الأخيرة تعصف بالمغرب ومصر