وثائق بنما.. ميسي في لعبة الشركات الوهمية

وثائق بنما.. ميسي في لعبة الشركات الوهمية

ميسي (Getty)

تُظهر الملفات المسربة من مكتب محاماة في بنما أن ما يُسمى بـ "اللعبة الجميلة"، يمكن أن يتحول إلى لعبة شركات وهمية تساعد على التهرب من الضرائب. فالوثائق تكشف استخدام شركات خارجية من قبل مجموعة من اللاعبين وملاك الأندية وأعضاء اتحادات ووكلاء رياضيين لنقل الأموال إلى خارج البلدان التي يلعبون فيها في أوروبا من دون دفع أي ضرائب ورسوم عليها.

في الوقت الذي نفى فيه ميسي قيامه بأي عملية خداع في السابق، أتت وثائق بنما لتظهر أنه ووالده يملكان شركة خارجية في بنما باسم: شركات ميغا ستار

الوصول إلى الكم الهائل من الملفات كانت حصيلة سنوات طويلة من التحقيق قام بها الاتحاد الدولي للمحققين الصحفيين والصحيفة الألمانية زود دويتشه تسايتونج بالتعاون مع شركاء إعلاميين. فالمشاركين بإعداد التقرير استطاعوا فرز أكثر من 11 مليون سجل من ملفات شركة موساك فونسيكا المتخصصة في مساعدة مجموعات غنية وذات نفوذ بإقامة شركات خارجية.

اقرأ/ي أيضًا: نجوم الكلاسيكو..كاسيميرو وحكم المباراة

تحتوي الوثائق المسربة من موساك فونسيكا على أكثر من 20 اسمًا من لاعبي كرة القدم المحترفين السابقين والحاليين والذين يمثلون أفضل أندية كرة القدم المحترفة مثل برشلونة ومانشستر يونايتد وريال مدريد. ومن الأسماء الأكثر تداولًا هو نجم برشلونة ليونيل ميسي الذي فاز بالكرة الذهبية 5 مرات قياسية. فقائد منتخب الأرجنتين ما زال لم ينتهِ من اتهام وجّهته إليه السلطات الإسبانية لكونه ووالده خورخي قاما باستخدام شركات خارجية في بليز وأوروغواي للتهرب من دفع ملايين الدولارات كضرائب للحكومة الإسبانية.

ميسي ووالده الذي يعمل كمدير أعماله سيمثلون أمام المحكمة في 31 مايو في قضية تهرب من الضرائب، وكان ميسي قد دفع للحكومة الإسبانية سابقًا ضرائب مستحقة عليه بين السنوات 2007 و2009، وذلك بعد اتهامه بالتهرب من دفع حواي 6.5 مليون دولار كضرائب عن طريق حجب الأرباح التي يجنيها من حقوق صورته في سلسلة من الشركات الخارجية.

اقرأ/ي أيضًا: أسرار عشر سنوات من التفوق الكتالوني على مدريد

وفي الوقت الذي نفى فيه ميسي قيامه بأي عملية خداع في السابق، أتت وثائق بنما لتظهر أن النجم الأرجنتيني ووالده يملكان شركة خارجية أخرى في بنما تحت اسم: شركات ميغا ستار. ويظهر أول مرجع متعلق بالشركة في ملفات موساك فونسيكا في 13 حزيرن سنة 2013، وذلك بعد أول اتهام قامت بها السلطات الإسبانية ضد ميسي ووالده. وتُظهر رسالة إلكترونية أن أوراق تأسيس الشركة تم إرساله إلى موساك فونسيكا عن طريق وكيل لتأسيس الشركات الخارجية. كذلك يظهر المرجع الأول الذي يُثبت امتلاك ميسي لـ "ميغا ستار" بعد أسبوعين من تأسيسها وتحديدًا في 23 حزيران 2013.

ميسي رفض التعليق على ما حدث، في الوقت الذي أصدر والده بيانًا أكد أن كل ما يُقال هو مجرد افتراءات، فيما دافع برشلونة عن نجمه الأول وأعلن وقوفه إلى جانبه.

الملفات المسربة أظهرت تورط أندية أخرى مثل إنتر ميلان وبوكا جونيورز، كذلك ظهر اسم هداف ليستر سيتي متصدر الدوري الإنجليزي ليوناردو أولوا، واللاعب التشيلي المعتزل إيفان زامورانو، ولاعب مانشستر يونايتد وريال مدريد السابق الأرجنتيني غابريل هاينزي إلى جانب رئيس اليويفا السابق الموقوف من قبل الفيفا ميشال بلاتيني.

اقرأ/ي أيضًا: 

حكم الأرجنتين والأرقام بين ميسي ومارادونا 

كرة القدم تخسر عقلها..كرويف وداعًا