واتساب يخسر ملايين المستخدمين بسبب التحديثات المزمعة على سياسة الخصوصية

واتساب يخسر ملايين المستخدمين بسبب التحديثات المزمعة على سياسة الخصوصية

اشتعل التنافس بين تطبيقات المحادثة مستغلة الجدل حول مسألة الخصوصية (Getty)

تسبب فشل شركة واتساب في تفسير تحديثاتها المزمعة على قواعد الخصوصية بالدفع بملايين المستخدمين على خدمتها الشهيرة لاستخدام تطبيقات محادثة بديلة مثل تطبيقي "سيغنال" و"تليغرام"، واللذين شهدا زخمًا في أعداد المستخدمين النشطين في الفترة الماضية.

ترافقت ردة الفعل الواسعة مع رواج وسوم عالمية تدعو الناس إلى ترك تطبيق واتساب والاستعاضة عنه بتطبيقات بديلة على افتراض أنها أكثر خصوصية

ردة الفعل الواسعة تزامنت مع موجة من التعليقات على وسائل التواصل الاجتماعي تحت وسوم عالمية تدعو إلى ترك تطبيق واتساب والاستعاضة عنه بتطبيقات بديلة على افتراض أنها تراعي خصوصية المحادثات والمستخدمين بشكل أفضل، وهو ما أجبر الشركة على تأخير تطبيق الأحكام الجديدة الخاصة بمسائل الخصوصية ومشاركة بيانات المستخدمين، إذ كان الموعد المعلن عنه هو 8 شباط/فبراير 2021، كما دفعت بالشركة إلى إطلاق حملة إعلامية للمساهمة في تفسير التغييرات التي ستطرأ على أحكام الخصوصية ونطاق تأثيرها على المستخدمين.


اشتعل التنافس بين تطبيقات المحادثة مستغلة الجدل حول مسألة الخصوصية (Getty)

وكان تطبيق "سيغنال" في الأسابيع الثلاثة الأولى من شهر كانون الثاني/يناير الجاري قد شهد انضمام أكثر من 7.5 مليون مستخدم جديد حول العالم، بينما انضم إلى تطبيق تليغرام 25 مليون مستخدم جديد، وهي زيادات أتت على حساب واتساب، والذي تراجع في ترتيب أكثر التطبيقات تنزيلًا على متاجر التطبيقات، وذلك من المرتبة الثامنة في المملكة المتحدة مثلا، إلى المرتبة 23، وكذلك الأمر في عدد من الدول الأخرى حول العالم. في المقابل، كان تطبيق "سيغنال" غائبًا تمامًا عن القائمة، ولم يكن حتى بين أول 1000 تطبيق في المملكة المتحدة حتى 6 كانون الثاني/يناير، ثم صار بحلول التاسع من الشهر نفسه التطبيق الأكثر تنزيلًا بين مستخدمي الهواتف الذكية.

أما شركة تليغرام فقد أعلنت في وقت سابق من الشهر أن مستخدمي تطبيقها الخاص بالمراسلة الفورية قد تجاوز 500 مليون مستخدم نشط، وذلك بعد أن انضم للتطبيق أكثر من 25 مليون مستخدم جديد خلال فترة 72 ساعة فقط، بزيادة بلغت نسبتها 500%. 

 

 

المفارقة التي يشير إليها المختصون هو أن تطبيق واتساب قد يكون أكثر خصوصية وأمنًا من تطبيق تليغرام، وذلك أن واتساب يعتمد على خاصية التشفير التام بين الطرفين، والتي تمنع مقدم الخدمة من الولوج إلى الرسائل المتناقلة بين المستخدمين بشكل تلقائي في كل مراسلة، باستثناء المراسلات التي تكون بين المستخدمين الأفراد وحسابات الشركات. أما تطبيق تليغرام، فلا يفعل خاصية التشفير التام بين الطرفين إلا عند اختيارها من قبل المستخدمين، ضمن خيار "المحادثات الخاصة" (Secret Chat)، وهو خيار يجب على المستخدم تفعيله في كل مرة يرغب فيها بأن تكون المحادثة مشفرة بين الطرفين.

 

 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

فايننشال تايمز: هل يصبح فيسبوك "تويتر" ترامب الجديد؟

تويتر يعلّق حساب ترامب بشكل نهائي والأخير يتوعّد بإنشاء "منصّة خاصة"