هل تستطيع الأرجنتين الفوز بكوبا أمريكا؟

هل تستطيع الأرجنتين الفوز بكوبا أمريكا؟

(Getty)

"نحن دائمًا الفريق الأفضل حين يكون ميسي مع الفريق"، هكذا أجاب تاتا مارتينو عند سؤاله عن الفوز من دون النجم الأرجنتيني على تشيلي بنتيجة 2-1.

من المؤكد أن جهوزية ليونيل ميسي تجعل الأرجنتين المرشح الأبرز للفوز بكوبا أمريكا، لكن الأرجنتين يعد أفضل فريق في البطولة حتى من دون ميسي

مدرب المنتخب الأرجنتيني والمدرب السابق لفريق برشلونة أكّد في كلامه بوضوح أن "ميسي أفضل لاعب في العالم"، لكنه أشار أيضًا إلى دور بديل النجم الأرجنتيني اللاعب نيكولاس غايتان الذي ساعد الفريق على تعويض غياب ميسي. فغايتان كان البديل المثالي لميسي حيث نجح بإيجاد التوازن في الملعب وخفف من اعتماد منتخب التانغو على لاعب واحد.

اقرأ/ي أيضًا: محمد علي كلاي..فقط خذوني إلى القبر

لم يأتِ المديح لغايتان من تاتا فقط بل جاء من الفريق المنافس حيث أشاد مدرب تشيلي خوان أنطونيو بيزي بمساهمة اللاعب وذهب أبعد من ذلك قائلًا "غايتان ساعد الفريق على تأمين تركيبة أفضل".

تمتلك الأرجنتين مواهب مميزة في الشق الهجومي من الملعب وفي غياب ليونيل ميسي في المباراة الأولى من كوبا أمريكا بمواجهة تشيلي حامل اللعب، نجح الفريق بالحصول على النقاط الثلاث من خلال القوة الهجومية لدي ماريا، فالرقم 7 يعد قيمة مهمة كما ميسي، وما غياب دي ماريا عن نهائي كأس العالم 2014 ونهائي كوبا أمريكا 2015 سوى السبب الرئيس خلف فشل المنتخب الأرجنتيني بالتسجيل في النهائيين.

اقرأ/ي أيضًا: راشفورد..ورقة إنجلترا الرابحة في اليورو

في المباراة الأخيرة بمواجهة تشيلي، نجح دي ماريا بتسجيل هدف وصنع ثانٍ وقدّم أداءً مميزًا جعله أفضل لاعب على أرض الملعب.

من المؤكد أن جهوزية ليونيل ميسي تمنح المنتخب الأرجنتيني قدرات كبيرة على أرض الملعب وتجعله المرشح الأبرز للفوز بكوبا أمريكا، لكن المنتخب الأرجنتيني يعد أفضل فريق في البطولة حتى من دون ميسي. فنظرة سريعة على احتياط التانغو في المباراة الأخيرة، تُظهر حجم المواهب التي يمتلكها المنتخب مثل سيرجيو أغويرو ولافيتزي ولاميلا وخافيير باستوري والذين لم يكونوا ضمن خيارات مارتينو الـ 11 مع بداية المباراة.

أما على أرض الملعب فكان غونزالو هيغواين الذي حاز على تركيز دفاع تشيلي في معظم فترات المباراة وهو ما منح كل من دي ماريا وإيفير بانيغا المساحات لتسجيل وصنع هدفي الفوز للفريق الأرجنتيني.

وفي حال خروج هيغواين ودخول أغويرو فإن ذلك لن يؤثر على القوة الهجومية للفريق، فالأرجنتين، حتى دون ميسي، هي بالتأكيد أقوى من الفرق الـ 16 المشاركة في البطولة.

من المتوقع أن يعود ميسي سريعًا للانضمام إلى زملائه، وإذا كان الأرجنتين يستطيع الفوز بالكوبا من دون ميسي، فعليه حتمًا فعل ذلك مع ليونيل.

اقرأ/ي أيضًا: 

9 حقائق عن منتخبات يورو 2016

5 دروس في ليلة الحادية عشر المدريدية