هل تساعد الكمامات الطبية على الوقاية من فيروس كورونا الجديد؟

هل تساعد الكمامات الطبية على الوقاية من فيروس كورونا الجديد؟

يلجأ الكثيرون لاستخدام الأقنعة للوقاية من الفيروس (Getty)

الترا صوت- فريق الترجمة 

 

هل يمكن لارتداء قناع الوجه الطبي الحماية ضد فيروس كورونا الجديد؟ إنه سؤال يطرحه الكثير من الناس حاليًا في غمرة تفشي فيروس كورونا الجديد في العالم، وارتفاع أعداد المصابين به وتصنيفه على أنه "وباء عالمي" من قبل منظمة الصحة العالمية. الجواب ننقله هنا بتصرف عن موقع Live Science الأمريكي. 

الدكتور ويليام شافنر، اختصاصي الأمراض المعدية في جامعة فاندربيلت في الولايات المتحدة الأمريكية، يقول إنه إذا كان السؤال عن قناع الوجه الجراحي العادي المستخدم في المستشفيات والعيادات الصحية، فإن الإجابة هي لا.

أما بعض الأقنعة المتخصصة الأخرى والأكثر تطورًا من قناع الوجه الجراحي المعروف، فيمكن أن يحمي ضد فيروس كورونا الجديد. فهذه الأقنعة أكثر سماكة من الأقنعة التقليدية، وأكثر كفاءة في منع انتقال المعديات إلى الإنسان. لكن في المقابل، لا ينصح الدكتور شافنر، ولا غيره من المختصين، بتعميم استخدامها على عامة الناس، إذ لا داعي لذلك بحسبهم، في هذه المرحلة على الأقل في الأماكن التي لا يتفشى بها المرض بشكل رسمي.

والسبب يعود في جزء منه إلى أنه من الصعب الالتزام بارتداء مثل هذه الأقنعة الثقيلة لفترات ممتدة من الوقت خلال اليوم، ويتطلب التعود على استخدامها نوعًا خاصًا من التدريب، يحصل عليه عادة المتخصصون الذين يضطرون لاستخدامها في بعض التخصصات والأعمال.

بعض هذه الأقنعة، مثل قناع (N95 Respirator) قد يكون متوفرًا في بعض الصيدليات والمراكز المتخصصة بالمعدات الطبية، ولا تحتاج إلى وصفة أو رخصة لاقتنائها، لكن المختصين ينصحون في عدم التسرع بشرائها، لأنها غير عملية، إذ يصعب ارتداؤها أكثر من نصف ساعة في كل مرة، كما أن شراءها بكميات كبيرة من الأسواق قد يؤدي إلى عدم توفرها عند الحاجة إليها من قبل العاملين في المجال الصحيّ، والذين يكونون في حاجة أشدّ إليها، كما أنهم يكونون أكثر خبرة في استخدامها لفترات أطول.

أما الأقنعة الخفيفة التي تستخدم في المستشفيات، فكثيرًا ما يستخدمها الجراحون والعاملون في القطاع الطبي، لأنها تمنع تلوث فم الطبيب وأنفه أثناء التعامل مع المرضى. وكثيرًا ما نرى الناس في دول آسيوية مثل اليابان والصين يرتدونها أثناء السير في الشوارع للوقاية من الجزيئات الملوثة في الهواء. لكن هذه الأقنعة لا تساعد كثيرًا في حالة الفيروسات، عدا عن أنها لا تكون موثقة الإحكام حول الفم والأنف.

لكن هل يمكن أن تفيد بالحدّ الأدنى؟ يقول الدكتور شافنر إن هذا ممكن، لكن فائدتها تظل متواضعة.

ويقول الدكتور شافنر إن البعض يرتدي هذه الأقنعة الخفيفة إذا كانوا مصابين بالزكام أو الإنفلونزا، كي لا ينقلوا العدوى للآخرين. لكن الأفضل في هذه الحالة هو تجنب الخروج إلى الأماكن العامة واللقاء بالآخرين من الأساسي. وقت المرض هو وقت للبقاء في المنزل، لا الخروج للقاء مع الآخرين.

ومن الضروري عند استخدام الأقنعة التقليدية التخلص منها بعد كل مرة استخدام.

 

اقرأ/ي أيضًا:

6 تدابير وقائية أساسية ضد فيروس كورونا الجديد

السفر والطعام والجنس والحمل.. أهم 7 أسئلة عن كورونا والحياة اليومية

أعراض الإصابة بفيروس كورونا.. ما هي وهل تلزمني مراجعة الطبيب؟