هشام البستاني

هشام البستاني

كاتب وقاصّ وشاعر من الأردن، صدر له: عن الحب والموت (الفارابي، 2008)، الفوضى الرتيبة للوجود (الفارابي، 2010)، أرى المعنى (الآداب، 2012)، مقدّمات لا بدّ منها لفناءٍ مؤجل (العين، 2014)، شهيقٌ طويلٌ قبل أن ينتهي كلّ شيء (الكتب خان، 2018). وصِف بأنه "في طليعة جيل غضب عربي جديد، رابطًا بين حداثة أدبيّة لا تحدّها حدود، وبين رؤية تغييرية جذريّة"، وبأنّه "يعيد إنتاج موجة سيرياليّة جديدة في ثقافة فوّتت الفورة السيرياليّة في القرن الماضي". تُرجمت قصصه ونصوصه الشعريّة إلى لغات عدّة، ونُشرت الإنجليزيّة منها في دوريّات بارزة في الولايات المتّحدة، وبريطانيا، وكندا، وأيرلندا. اختارته مجلة ذي كلتشر ترِب الثقافيّة البريطانية واحدًا من أبرز ستّة كتّاب معاصرين من الأردن عام 2013. حاز كتابه أرى المعنى على جائزة جامعة آركنسو (الولايات المتحدة) للأدب العربيّ وترجمته للعام 2014، وصدر بنسخته الإنجليزيّة عام 2015 عن دار نشر جامعة سيراكيوز – نيويورك. أُدرجت إحدى قصصه في الكتاب الأنطولوجيّ الأوّل لـ أفضل القصص القصيرة الآسيويّة (سنغافورة، 2017). بالإضافة إلى كتابة القصّة والشعر، يقدّم هشام عروضًا "اشتباكيّة" تدمج نصوصه مع عدّة فنون على المسرح، مثل الموسيقى والتّشكيل والرّقص المعاصر، كما يكتب مقالات لعدّة صحف ومجلّات عربيّة وعالميّة، وهو محرّر الأدب العربيّ لمجلّة ذي كومون، المجلّة الأدبيّة لجامعة آمهيرست العريقة في الولايات المتّحدة، يشرف فيها على إصدار ملفّات للأدب العربيّ مترجمة إلى الإنجليزيّة. حاز عام 2017 على جائزة الإقامة الأدبيّة في مركز بيلّاجيو (إيطاليا) التّابع لمؤسسة روكفلر الأميركيّة.