هزيمة ليفربول وسان جيرمان في دوري الأبطال.. الأرض تبتسم لأصحابها

هزيمة ليفربول وسان جيرمان في دوري الأبطال.. الأرض تبتسم لأصحابها

أوّل هدفَي هالاند في شباك باريس سان جيرمان (Getty)

ألترا صوت - فريق التحرير

ابتسمت الأرض لأصحابها في ذهاب الدور ثمن النهائي من دوري أبطال أوروبا، عندما تفوّق بوروسيا دورتموند على ضيفه باريس سان جيرمان بهدفين دون رد، وألحق أتلتيكو مدريد الهزيمة بليفربول حامل اللقب بهدف وحيد في ملعب الواندا متروبوليتانو.

دخل باريس سان جيرمان استاد سيغنال إيدونا بارك، علّه يخرج بنتيجة إيجابية تنفعه في لقاء الإياب، سلاحه التكتيكي الأبرز يتمثّل بمدرّبه الحالي ومدرّب دورتموند السابق توماس توخيل، هو أدرى بطريقة إيذاء أسود فيستفاليا، حيث بقي اللعب محصورًا في وسط الميدان مع إحكام كتيبة لوسيان فافر قفل مناطقها الخلفية، وسنحت للضيوف ركلة حرّة مباشرة نفّذها نيمار بجوار القائم، لكنّ خطورة دورتموند تمثّلت بالهجمات المرتدّة، ومن إحداها كاد سانشو أن يسجّل هدف التقدّم، لكنّ كرته جاورت القائم، سنحت للمهاجم الإنجليزي فرصة أخرى من تسديدة مقوّسة داخل منطقة الجزاء، أنقذها ببراعة الحارس كيلور نافاس، ووسط إهدار الفرص واحدة تلو الأخرى من قبل أصحاب الأرض، انتهى الشوط الأوّل بالتعادل السلبي.

قاد هالاند بوروسيا دورتموند للفوز على باريس سان جيرمان، وسجّل أتلتيكو مدريد في شباك ليفربول هدفًا مبكّرًا حافظ عليه حتّى النهاية

أراد دورتموند أن يحقّق مبتغاه بتسجيل هدف يستحقّه، لكن تألّق نافاس حال دون ذلك، ردّ على ذلك مبابي وصوّب أوّل كرة للضيوف على مرمى دورتموند في المباراة، تصدّى لها الحارس بوركي، كان ذلك في الدقيقة 65، لحظات بعد ذلك يكرّر مبابي محاولته كنسخة طبق الأصل عن سابقتها، كرّر بدوره حارس دورتموند تألّقه أيضًا، ردّ المغربي أشرف حكيمي على تسديدتي مبابي بواحدة خطيرة علت عارضة نافاس.

ونجح دورتموند أخيرًا في ترجمة أفضليّته بهدف السبق في الدقيقة 69، عندما أرسل حكيمي كرة عرضية لغوريرو الذي سدّدها تجاه الشباك، ارتدّت من الدفاع لتتهادى أمام هالاند الذي وضعها بسهولة في المرمى، لم يهنأ دورتموند بتقدّمه سوى ستّ دقائق، لأن البرازيلي نيمار استغل عرضيّة مبابي وأدخل الكرة في الشباك، دقيقتان فقط بعد ذلك ويتلقّى هالاند من زميله ريينا تمريرة من مق الملعب، فهيّأ الكرة لنفسه من خارج منطقة الجزاء، وسدّدها قويّة لا تُرد في شباك الحارس كيلور نافاس، دورتموند يتقدّم بهدفين لواحد، وفيما تبقّى من وقت تسابق لاعبو الفريقين على إهدار الفرص، فانفراد حكيمي بالمرمى لم يمنح فريقه الهدف الثالث، وتسديدة نيمار ردّتها العارضة، ورأسية سيلفا في الثواني الأخيرة علت مرمى دورتموند.

اقرأ/ي أيضًا: بسبب "خروقات خطيرة".. اليويفا يحرم مانشستر سيتي من المشاركة في بطولاته

وهنا دخل المهاجم النرويجي الشاب إيرلينغ هالاند التاريخ من أوسع أبوابه، فبات هالاند أوّل لاعب في تاريخ دوري الأبطال ينجح في التسجيل في نسخة واحدة مع فريقين مختلفين، إذ سبق وسجّل ابن الـ19 عامًا ثمانية أهداف مع فريقه السابق ريد بول سالزبورغ النمساوي ضمن دور المجموعات، كما أصبح أوّل لاعب في التاريخ يسجّل 10 أهداف وهو يبلغ أقل من 20 عامًا، وبالنسبة لدورتموند هالاند الوحيد في تاريخ الأندية الألمانية الذي ينجح في التسجيل في كلّ من مبارياته الأولى بدوري الأبطال والدوري الألماني وكأس ألمانيا، سبعُ مباريات فقط خاضها النجم النرويجي مع دورتموند لعب خلالها 460 دقيقة، وسجّل فيها جميعًا 10 أهداف من 13 تسديدة على المرمى.

على الجانب الآخر، اقتنص أتلتيكو مدريد فوزًا ثمينًا على ليفربول، بهدف وحيد سجّله الروخي بلانكوس في الدقيقة الرابعة عبر ساؤول نيغويز، والذي استغلّ ارتباك دفاع الريدز بعد ركلة ركنيّة وأودع الكرة في الشباك، هدفٌ حافظ عليه أصحاب الأرض حتّى نهاية المباراة بسبب صلابتهم الدفاعية من جهة، وغياب الفاعليّة الهجوميّة لحامل اللقب من جهة أخرى، ليخطو الأتلتي خطوة هامّة في سبيل إقصاء حامل اللقب من البطولة، والوصول إلى الدور ربع النهائي.

اقرأ/ي أيضًا: 

ريال مدريد يصطدم بمانشستر سيتي.. مواجهات نارية في ثمن نهائي دوري الأبطال

ليفربول يخاطر بمستقبله في دوري الأبطال. ودورتموند ينتظر من برشلونة هدية العمر