هزم أبرز منافسي الميلان.. جاتوزو يقدم هدية عيد الحب لفريقه السابق

هزم أبرز منافسي الميلان.. جاتوزو يقدم هدية عيد الحب لفريقه السابق

يوفنتوس يسقط في نابولي بهدف (Getty)

استعاد نابولي نغمة الانتصارات بعد فوزه الصعب على يوفنتوس بهدف وحيد، في المباراة التي جمعت بينهما مساء السبت على أرضية ملعب استاد دييغو ارماندو مارادونا، ضمن مباريات الجولة الـ22 من الدوري الإيطالي.

 يسعى يوفنتوس من خلال هذا اللقاء إلى متابعة سلسلة عروضه القوية، فبعد خسارته من انتر ميلان في الجولة الـ18، تحصل الفريق على نقاط مبارياته كاملة و بشباك نظيفة ضد بولونيا و سامبدوريا و روما، وأصبح على بعد سبع نقاط فقط عن المتصدر ميلان، بينما يمر صاحب الأرض نابولي بنفق مظلم، فخسر من فيرونا في الجولة الـ19 ثم حقق انتصاراً على بارما بهدفين، ليعود بعدها و يخسر من جنوى في الجولة السابقة، ليحتل الفريق المركز السادس بـ37 نقطة.

يمتلك فريق السيدة العجوز معنويات عالية بعد تأهله إلى نهائي كأس إيطاليا على حساب انتر، في المقابل فشل نابولي من العبور للدور النهائي بسبب خسارته في إياب نصف النهائي بثلاثة اهداف لهدف أمام اتالانتا، و كانت مباراة الذهاب انتهت بالتعادل دون اهداف.

 آخر مواجهة جمعت الفريقين قد جرت في الشهر الماضي، عندما حقق يوفنتوس الفوز على نابولي بهدفين مقابل لا شيء في نهائي كأس السوبر الإيطالي، يذكر أن الفريقين لم يلعبا مباراة الذهاب، كان ذلك لرفض فريق نابولي السفر بسبب جائحة كورونا، عندها منح الاتحاد الإيطالي نقاط المباراة لمصلحة اليوفي، لكن المحكمة الرياضية قبلت بالاستئناف الذي قدمه نابولي، وبالتالي سوف تلعب المباراة بوقت لاحق لم يحدد حتى الآن.

قدّم جينارو جاتوزو مدرّب نابولي أجمل هديّة لبيته الأوّل نادي ميلان، حينما تفوّق على يوفنتوس أبرز المنافسين على الكالتشيو بهدف وحيد

بدأ يوفنتوس اللقاء بالتهديد الأول، عرضية رونالدو شتتها الدفاع، ثم كاد رونالدو أن ينفرد بالحارس ميرت لكن المدافع ماريو روي تدخل وأبعد الكرة، ليرد المضيف بانطلاقة من لوزانو على الجهة اليسرى، لكن عرضيته لم يكتب لها النجاح، وأخطر فرص نابولي جاءت من رأسية لوزانو، مرت الكرة بجوار القائم عند الدقيقة الـ17.

وفي الدقيقة الـ27 تحصل أبناء الجنوب على ضربة حرة غير مباشرة، لُعبت إلى داخل منطقة الجزاء ووصلت إلى يدي تشيزني، لكن حكم المباراة قرر العودة لتقنية الإعادة بعد احتكاك بين كيلليني و رحماني، ليعلن عن ركلة جزاء ضد مدافع اليوفي لتدخله العنيف على نظيره رحماني، ويسجل انسيني هدفاً من ركلة الجزاء في الدقيقة الـ31، و التي وضعته في اللوحة الشرفية للنادي بعد وصوله للهدف رقم 100 بقميص نابولي.

بعد الهدف انطلق نابولي أكثر نحو الأمام، بينما واجه يوفنتوس حارساً صلباً و دفاعاً شرساً رغم غياب كوليبالي و مانولاس و الحارس اوسبينا قبيل بداية اللقاء، لينتهي الشوط الأول بضربة حرة لرونالدو لم تصب الهدف و بتقدم مستحق لأصحاب الأرض.

أوامر المدرب بيرلو بالهجوم الضاغط على الخصم جاءت مع بداية الشوط الثاني، فهدد رونالدو عبر تسديدة مرت جوار القائم، ثم أمسك الحارس ميرت كرة تابعها رونالدو على بعد سنتيمترات قليلة من المرمى، و في الدقيقة الـ51 لعب كريستيانو ضربة حرة فوق مرمى نابولي، ميرت من جديد يحمي عرينه بعد تسديدة كييزا الصاروخية، وبعد ذلك يبعد رحماني عرضية كييزا قبل وصولها إلى موراتا.

يستمر البيانكونييري بالهجوم في المقابل واصل أزرق الجنوب تحسين دفاعاته، حتى هدف موراتا في الدقيقة الـ63 تم الغاؤه بعد تسلل على كيلليني، وتابع ميرت تألقه أمام هجوم يوفنتوس، فنجحت منظومة دفاع أصحاب الأرض بإبطال فاعلية كل صواريخ الخصم، لتأتي صافرة الحكم و تعلن عن نهاية مباراة بفوز ثمين لنابولي جاء عن طريق انسيني.

بهذا الفوز رفع نابولي رصيده إلى النقطة 40 في المركز الرابع، بينما تجمد رصيد يوفنتوس عند النقطة الـ42 في المركز الثالث، وأثبت المدرب جاتوزو أحقيته في الاستمرار على رأس فريقه، بعد أن كانت هذه المباراة تمثّل الفرصة الأخيرة له.

 

اقرأ/ي أيضًا:

تألّق لافت لزلاتان.. الميلان يستعيد صدارة الكالتشيو

الدوري الإيطالي.. السيّدة العجوز تروّض ذئاب العاصمة