هذه اللعبة قد تساعد على صناعة لقاح لفيروس كورونا

هذه اللعبة قد تساعد على صناعة لقاح لفيروس كورونا

قد تفيد هذه اللعبة في تطوير حل لمشكلة فيروس كورونا (Getty)

لا يوجد حتى الآن لقاح لفيروس كورونا الذي أصبح منشرًا في أكثر من خمسين دولة حول العالم في غضون بضعة أشهر، لكن تأمل مجموعة من الباحثين في أن تقدم لعبة فيديو المساعدة. إليكم القصة نقلاً بتصرف عن موقع pcgamer.

آلية عمل Foldit معقدة للغاية، ولكنها مصممة كي يستطيع أي شخص اللعب

تُعرف اللعبة باسم (Foldit)، وقد طورها باحثون من جامعة واشنطن، ويقوم اللاعبون فيها بحل مجموعة من الألغاز المعقدة التي تتطلب ثني سلاسل البروتين لإنشاء بنية جديدة لها وظائف مختلفة.

عندما تم إصداره لأول مرة في عام 2008، فقد أعرب فريق Foldit عن أمله في أن تساعد هذه اللعبة على اكتشاف علاج لفيروس متلازمة نقص المناعة المكتسب/الإيدز أو مرض الزهايمر، حيث أنهما مكونان بشكل أساسي من البروتينات. ومؤخرًا، قام الفريق بإضافة لغزٍ جديد يعتمد على البنية الخلوية لفيروس كورونا على أمل أن يكون للاعبين دور أساسي في تطوير العلاج.

آلية عمل Foldit معقدة للغاية، ولكنها مصممة كي يستطيع أي شخص اللعب. العبرة أن اللاعبين يأخذون سلاسل البروتين ويعدلون عليها لإنتاج أشكال مختلفة، والتي بدورها تحدد كيفية عمل هذا البروتين. يتم منح النتيجة بناءً على مدى فعالية الحل، مع وجود لوحة للنتائج ترصد أفضل الحلول. يضم مجتمع Foldit حوالي 200,000 لاعب، لكنهم لا يتنافسون مع بعضهم البعض فحسب، بل إنهم يتعاونون أيضًا لإيجاد أكثر التصميمات والحلول فعالية التي يمكن للباحثين تجربتها على أرض الواقع لتحديد فعاليتها.

" تعرض فيروسات كورونا بروتينًا شوكياً على سطحها، والذي يرتبط ارتباطًا وثيقًا ببروتين مُستقْبِل موجود على سطح الخلايا البشرية"، كما وضح وصف لغز فيروس كورونا الجديد. "بمجرد أن يرتبط هذا الفيروس بمستقبلات الإنسان، يمكن أن يصيب الفيروس الخلية البشرية ويتكاثر. وفي الأسابيع الأخيرة الماضية، حدد الباحثون بنية البروتين الشوكي لفيروس كورونا الذي ظهر عام 2019 وكيفية ارتباطه بمستقبلات البروتين لدى الإنسان. إذا استطعنا تصميم بروتين قادر على الارتباط بالبروتين الشوكي الخاص بالفيروس، عندها يمكننا استخدامه لمنع تفاعل الفيروس مع الخلايا البشرية ووقف العدوى!"

ويوضح أحد مطوري Foldit في فيديو حول اللغزٍ الجديد أن هذا اللغز يأتي بمستويين من الصعوبة. يكلف المستوى الأسهل اللاعبين بطي بروتين موجود مسبقًا للتوصل إلى شكل جديد من شأنه أن يمنع ارتباط البروتين الشوكي للفيروس. أما المستوى الثاني والأكثر تحدياً وصعوبة فيكلف اللاعبين بتصميم هذا البروتين من البداية.

وما يبعث على التفاؤل أن جامعة واشنطن أكدت بأنها ستختبر أكثر التصميمات الواعدة وربما تصنيعها لاكتشاف إن كانت فاعلة على أرض الواقع، مع أن مطوري Foldit نبهوا بأن هذه العملية قد تستغرق وقتاً طويلاً.

يعد Foldit جزءًا فرعيًا من العلوم التي تستفيد من القوى البشرية الهائلة للمساعدة في حل المشكلات بالغة التعقيد

ومع ذلك وللإشارة إلى فاعلية اللعبة، فقد قامت شركة Foldit ومجتمعها ببعض الأعمال الواعدة في الماضي. ففي عام 2011، قام المستخدمون بإيجاد حل لمشكلة صغيرة في فك شيفرة فيروس الايدز حيرت العلماء لسنين عدة. ورغم عدم وجود ضمانات بأن يلعب برنامج Foldit دورًا رئيسيًا في مكافحة فيروس كورونا. ولكن من الرائع أن يتمكن أي شخص من تنزيل البرنامج وتقديم يد العون.

يعد Foldit جزءًا فرعيًا من العلوم التي تستفيد من القوى البشرية الهائلة للمساعدة في حل المشكلات بالغة التعقيد. على سبيل المثال، أضافت EVE Online لعبة صغيرة تقوم بمكافئة اللاعبين بجوائز داخل اللعبة للتعرف على الأنماط الرئيسية التي تساعد في رسم خريطة للجينوم البشري. بعد ذلك بعام، انتقلت اللعبة المصغرة لتتيح للاعبين التعرف على الكواكب المحتملة خارج المجموعة الشمسية. إذا كنت ترغب في تجربة طي سلاسل البروتين، فإن برنامج Foldit مجاني ويمكن تنزيله من موقع الشركة.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

كيف تدخل في "العزل الذاتي" لمواجهة فيروس كورونا؟

ما الذي يجعل فيروس كورونا أشدّ خطرًا على مرضى القلب والسكري؟

حرب الإبادات الآتية

رقم آخر يتزايد مع تفشّي فيروس كورونا.. أعداد المتعافين منه