نواف التميمي في محاضرة إلكترونية.. الماكينة الإعلامية وتفاعلات أزمة كورونا

نواف التميمي في محاضرة إلكترونية.. الماكينة الإعلامية وتفاعلات أزمة كورونا

التميمي خلال المحاضرة

تعاني صناعة الإعلام مجموعة من المشكلات القديمة التي أعاد فايروس كورونا تسليط الضوء عليها في ظل الحديث عن دور وسائل الإعلام في مواجهة الوباء وتداعياته، ونقل الصورة الحقيقية لما يجري في العالم عبر تغطية متواصلة لأبرز الأحداث المتعلقة بالمرض. وعلى الرغم من هذه الأزمات التي عصفت بالبنية التحتية للمؤسسات الإعلامية، إلا أنه لا يمكننا إنكار دورها في التوعية الصحية وخلق وتشكيل الرأي العام من جهة وتوجيهه من جهة أخرى. ساهمت الرسائل الإعلامية في الحد من انتشار الفايروس في العديد من الحالات، وفي حالات أخرى لهثت بعض المنصات الإعلامية وراء التهويل والأخبار المثيرة و فبركة الكاذبة منها أيضا في سبيل الوصول إلى أكبر عدد ممكن من المتابعين لغايات تجارية. 

العديد من الحكومات استغلت تفشي وباء كورونا لإحكام قبضتها على المؤسسات الإعلامية تحت ذريعة حماية المجتمع من الأخبار المضللة

ضمن سلسلة التفكير في أزمة كورونا وأبعادها، والتي بدأت منذ حوالي ثلاثة أشهر، استضاف "المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات" الدكتور نواف التميمي، أستاذ الصحافة في معهد الدوحة للدراسات العليا، في محاضرة الكترونية هدفت لتسليط الضوء على واقع تعاطي الإعلام مع جائحة كورونا، والتي حملت عنوان "الإعلام في مواجهة كورونا".

اقرأ/ي أيضًا: الإعلام الفلسطيني في الشتات.. صورة شبه ضبابية

انطلق التميمي من محور الحديث عن تغطية الإعلام بفرعيه التقليدي والرقمي لأزمة كورونا وكيفية تعرض الماكينة الإعلامية العالمية بكافة أركانها للجائحة وأسبابها المحتملة. لا يخفى على أحد أن إيصال المعلومة قائم على ثلاث عناصر رئيسة وهي المرسل والرسالة والمستقبل، وبالتالي فإن أية معلومة واردة في شأن تغطية أزمة كورونا تعتمد على مدى مصداقية المرسل وحقيقة الرسالة الموجهة إلى المستقبل عبر المنصة الإعلامية الناقلة. نشهد اليوم، في ضوء زخم المعلومات حول كورونا، أزمة حقيقية، خاصة إذا ما تطرقنا إلى عملية التحقق من هذه الأخبار. هنا يبرز دور الإعلام التقليدي الذي استعاد شيئًا من هيبته وحضوره كمصدر أساسي للمعلومات، وأدى هذا إلى زيادة نوعية في معدل ثقة الشعوب بالإعلام التقليدي. مع ذلك، يذهب التميمي إلى القول بمفارقة مفادها أنه على الرغم من التوجه نحو الإعلام التقليدي وتخمين هذه المؤسسات أن هذا الإقبال لصالحها، إلا أن العديد من هذه المؤسسات عانت من الضغوطات المالية في ظل أزمة كورونا وانحسار سوق الدعاية والإعلان، ما دفعها إلى الإغلاق.

يمكن القول إن وسائل الإعلام التقليدية تحتمل ثلاث مستويات تشمل أولًا الإعلام المسؤول الذي لم ينجرّ وراء ما أسماه التميمي "إغراءات السبق وسخونة الأخبار"، وبالتالي فقد كانت القنوات في هذا المستوى أكثر ثباتًا وتمسكًا بأخلاقيات المهنة. أما المستوى الثاني فيحتوي قنوات إعلامية ضمن ما وصفه التميمي "إعلام الإثارة" أو "الإعلام الأصفر"، والتي ساهمت بدورها في بث الأخبار السوداوية والمضللة التي تهدف إلى إرهاب الرأي العام والتهويل في خطو أبعد ما تكون عن نقل حقيقة أزمة فايروس كورونا. نُضيف إلى المستوين السابقين المنظومةَ الإعلامية التي سعت في البداية إلى الاستخفاف بالمرض وعدم الاكتراث له ولتداعياته ضمن ما يمكن تسميته بـ"إعلام النعامة" أو "الإنكار" كما حصل في حالة الإعلام المصري والصيني بعد التكتم عن أخبار وأعداد الإصابات متجاهلين جميع النداءات بالكشف عن الواقع، وتحويل مسألة كورونا إلى استعراضات كوميدية.

وباعتبار أن الإعلام رسالة، فإن ما يمكّن أي من القنوات على الظهور بقوة ومصداقية في ظل أزمة كأزمة كورونا هو مجموعة من المعايير أهمها السمعة والخبرة، والدقة في نقل الخبر، والنزاهة والاستقلالية بمعزل عن أي أجندات سواء حكومية أو خاصة. يرى التميمي أن بعض القنوات الإعلامية وقعت خلال أزمة كورونا ضحية لقيود مؤسسات تجارية إما لترويج بعض البضائع على أنها تساهم في الوقاية والحد من انتشار الفايروس كأنواع من المطهرات والأدوية والأغذية، أو لضرب منتجات أخرى ومنعها من التداول في الأسواق، كما حصل في بداية الأزمة مع مجموعة مشروبات روحية اسمها التجاري "كورونا".

بالانتقال إلى الإعلام الرقمي، فإنه يعزى إليه الفضل في الانتشار الأسرع لأخبار ومعلومات وقائية متعلقة بأزمة كورونا، وآخر المستجدات على الساحة العالمية. ويطرح التميمي فكرة جديدة مفادها أن أهمية بالغة للإعلام الالكتروني ظهرت من خلال تخفيف الآثار الجانبية على القابعين في الحجر الصحي أو الحجر المنزلي، ورفع الروح المعنوية عبر مشاركة قصص نجاح في تخطي المرض من قبل بعض المرضى عبر حساباتهم ومجموعات عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

هنا يرى التميمي أن هناك فرقًا بين الإعلام الإلكتروني التي يتحكم بالنفاذ إليها صحفيون مهنيون، ومنصات الواصل الاجتماعي التي يمكن لأي شخص أن يستخدمه وينشر عليها من الأخبار ما هو كاذب وما هو مضلل في بعض الأحيان وصادق في قليل منها.

ساهمت تطبيقات التواصل الاجتماعي مثل "فيسبوك" و"واتساب" و"تيك توك" و"انستغرام" في الترفيه الجماعي لما لا يقل عن 4 مليار شخص حول العالم عبر خدمات تحميل الفيديوهات والصور ومشاركة البث الحي لأنشطة شخصية خلال فترة الحجر المنزلي، إلا أنه لا يمكننا إعفاؤها من كونها ساعدت أيضًا في نشر أخبار كاذبة يصعب التحقق منها بغير وجود منصات التحقق من زيفها. هذا الكم الهائل من المعلومات المتدفقة عبر منصات التواصل الاجتماعي ساهم في رفع الوعي لدى المستخدمين، ودفعهم إلى الشك في المعلومات والذهاب إلى التحقق من مصادرها الأصلية، للتخفيف من حالة القلق والتوتر التي تشكلت بفعل المعلومات الكاذبة والمفزعة. 

طرأت تغييرات جديدة صاحبت أزمة تفشي كورونا في علاقة الإعلام بمستوى الحكومات ومستوى الهيئات المجتمعية أو منظمات المجتمع المدني والمؤسسات الدينية. هذه التغييرات أطلق عليها التميمي تسمية "أعراض جانبية" لعلاقة الإعلام بأزمة كورونا، على اعتبار أن بعض التغييرات حصلت لصالح هذه الهيئات في استغلال واضح لأزمة كورونا خاصة على صعيد المؤسسات الإعلامية. وبرأي التميمي، فإن العديد من الحكومات استغلت تفشي وباء كورونا لإحكام قبضتها على المؤسسات الإعلامية تحت ذريعة حماية المجتمع من الأخبار المضللة. سنّ عدد من الحكومات، مثل التركية والمصرية والأمريكية، مجموعة من التشريعات القاضية بإبطال صلاحيات بعض الصحف والجرائد والمؤسسات والمواقع الإعلامية دون شرط زمني لهذه التشريعات، الأمر الذي يعني أنها ستبقى قائمة بلا نهاية بينما ذهبت الحكومة المصرية، على سبيل المثال، إلى اعتقال أي من النشطاء أو الأطباء الذين يفشون معلومات حقيقية حول الوباء ويسربونها عبر منصات التواصل الاجتماعي، وتحميلهم تهم جرائم الكترونية وزعزعة السلم الداخلي. على صعيد آخر، فإن بعض الحكومات و السياسيين استثمروا في أزمة كورونا عبر ترويجهم لبروباغندا خاصة بهم وتسخير الماكينة الإعلامية لتلميع صورتهم أمام الرأي العام المحلي والعالمي؛ كما حصل في حالة الحكومة الأردنية وحكومة السلطة الفلسطينية. ما يجري بين الصين وروسيا وأمريكا هو نوع من الحرب الإعلامية تتم عبر تمرير رسائل اتهام بين هذه الدول ضمن إطار البروباغندا والدعاية السياسية والدعاية المضادة، وتوجيه الاتهام بالمؤامرة في سبيل إضعاف سمعة هذه الدول بعضها البعض أمام الرأي العام الدولي.

يرى التميمي أن أعراضًا أخرى ظهرت في العلاقة بين الإعلام وتغطية وباء كورونا من خلال استغلال وسائل الإعلام من قبل مؤسسات دينية، على مختلف الانتماءات المذهبية والطائفية، في سبيل التخويف والتهويل وإعادة موضعة هذه المؤسسات والهيئات بصفة المتحكمة في الرأي العام ومصير الشعوب. ولا بد من الإشارة أيضًا إلى أن الإعلام الإلكتروني ينشر يوميًا أخبارًا تتمحور حول اختراع لقاح في من قبل شركة ما أو مجموعة مختبرات في بلد ما، الأمر الذي يرفع رصيد هذه الشركات، ولو كانت هذه الأخبار مضللة.

ظهرت أهمية بالغة للإعلام الالكتروني من خلال تخفيف الآثار الجانبية على القابعين في الحجر الصحي أو الحجر المنزلي

هذه التداعيات كان لها وقع إيجابي على غرف التحريري في المؤسسات الإعلامية، خاصة بعد أن أصبح في مقدورها التكيف مع الوضع الراهن واعتمادها على خطط بديلة تطوّر من قدراتها لتعويض النقص الحاصل بفعل الأزمة المالية الناجمة عن وباء كورونا. يناقش التميمي أن المؤسسات الإعلامية الحالية أصبحت تعتمد على ما أسماه "الصحفي الشامل" القادر على تنفيذ مهامّ متنوعة تتطلب مهارات دقيقة لتعويض الفاقد الوظيفي والشواغر التي خلّفتها الأزمة الحالية.

اقرأ/ي أيضًا: "لا أرى لا أسمع لا أتكلم".. خطة الإعلام المصري

مستقبلًا، إن أهم ما يميّز الرحلة المستقبلية فيما يخص الإعلام بعد أزمة كورونا هو الانتقال للتركيز على نوع من الصحافة رشّحه التميمي ليكون رائداً في المرحلة المستقبلية وهو "الصحافة البنّاءة" أو "Constructive Journalism"، والذي يعتمد بدوره على الإيجابية في الطرح، والقدرة على إيجاد حلول بالتعاون بين الصفيين والإعلاميين وصناع القار السياسي عبر نشر الأخبار الإيجابية والمنطقية وإيجاد حلول متناسقة. هذا التركيز على "الصحافة البناءة" من شأنه أن يزيل معالم الآثار النفسية السيئة الناجمة عن تداول الأخبار السلبية والمضللة، مثل معالم الأنانية وغريزة التملك والخوف من عدم القدرة على البقاء أحياء.

 

اقرأ/ي أيضًا:

ما الذي ينقص الإعلام العراقي: الحياد أم الموضوعية؟

بين الإعلام السوري والبورنو الصيني