نهاية حقبة الواريورز الذهبية.. الرابترز يمنحون كندا لقبها الأوّل في الـ NBA

نهاية حقبة الواريورز الذهبية.. الرابترز يمنحون كندا لقبها الأوّل في الـ NBA

تورنتو رابترز بطلًا جديدًا للدوري الأمريكي لمحترفي كرة السلة (Getty)

توّج تورنتو رابترز بلقب الدوري الأمريكي لمحترفي كرة السلة NBA للمرّة الأولى في تاريخه، كذلك أصبح أوّل فريق من خارج الولايات المتّحدة ينال اللقب، بعد وصوله للفوز الرابع على حامل اللقب غولدن ستيت واريورز بنتيجة 110/114، في سلسلة امتدّت لست مباريات وانتهت بانتصار بطل الشرق على بطل الغرب أربع مرّات مقابل اثنتين.

دخول التاريخ

كان وصول تورنتو رابتورز لنهائي الدوري الأمريكي لمحترفي كرة السلّة إنجاز بحدّ ذاته، بل مغامرة ممتعة لا يُسأل أحد عن عقباها، لأن الإنجاز قد تحقّق ببلوغ فريق كندي هذا الدور للمرّة الأولى في التاريخ، "ولكن لمَ لا نستكمل مغامرتنا ونقلب جميع المعطيات"، هذا ما فكّر به الرابترز، وهذا ما حدث بالفعل.

لأوّل مرّة في تاريخ الـNBA ينال البطولة فريق من خارج الولايات المتحدة

بوجود النجم الأوّل كاواي ليونارد مع بعض من اللاعبين المتوسّطين وهجًا في البطولة، استطاع الفريق أن يؤدي لوحات جماعيّة في كرة السلّة استطاعت أن تقلب كافّة التوقّعات وتوقف العديد من التيارات الهجوميّة التي سحقت كلّ من وقف أمامها، وأبرز مثال على ذلك الانتصار على ميلووكي باكس متصدّر الدوري المنتظم في نهائي الشرق 4-2، وقبل ذلك الفوز الأسطوري على فيلاديلفيا سيفينتي سيكسيرز بأربعة انتصارات لثلاثة بسلّة لينارد الشهيرة، وجعل هذا الفريق حالة يحتذى بها في اللعب الجماعي الذي يخدم فيه الكل الواحد، ويخدم خلاله الواحد الكل، ففي سلسلة النهائي أمام الواريورز تفوّق في أكثر من مرّة الكاميروني سياكام على الجميع رغم قلّة خبرته أمام منافسيه، وتألّق مارك غازول ومواطنه إيباكا دفاعيًا في وقت انهمرت فيه ثلاثيات لينارد وغرين ولاوري وفان فليت على خصمهم، كلّ ذلك حدث بوجود صمّام أمان اسمه كاواي لينارد، والذي أحرز في النهاية جائزة أفضل لاعب في النهائي، ويحسب هذا الفضل للمدرّب نيك نيرس الذي حقّق الإنجاز غير المتوقّع، كونه يخوض تجربة المدرّب الأوّل لفريق ما لأوّل مرّة في مسيرته، ومع العمل الدؤوب كلّه كان لا بدّ لفريقه من إحراز اللقب الأغلى.

اقرأ/ي أيضًا: الدوري الأمريكي لمحترفي كرة السلّة NBA.. ختام جنوني لنصف نهائي المناطق

نهاية حقبة ذهبيّة

 جعل فريق غولدن ستيت واريوروز من نفسه حالة نادرة في تاريخ الدوري الأمريكي لمحترفي كرة السلّة، واستطاع في الأعوام الأخيرة أن يضع اسمه كأعظم أندية البطولة في تاريخها، فهو في المواسم الخمس الأخيرة توّج ببطولة الغرب، وبالتالي وصل للنهائي 5 مرّات، توّج بثلاث منها بطلًا، وأمتع نجومه خلالها جميع المتابعين في العالم بعروض مذهلة غابت عن الصالات الأمريكية لسنوات عديدة، وجذب الفريق لصفوفه ألمع النجوم الذين كسروا الأرقام القياسية كستيفن كيري وكيفن ديورانت وكلاي تومسون، ومن وراءهم المحاربين دريموند غرين وإيغوادالا، كلّ هؤلاء قادهم مدرّب محنّك اسمه ستيف كير، والذي اشتهر بنجوميّته كلاعب في صفوف بوسطن سيلتيكس بالقرن الماضي، وقدّم لكرة السلّة في العالم كمدرّب أجمل ما يمكن أن تعطيه اللعبة لمتابعيها.

صمود ثمّ انهيار

 مع بداية الأدوار الإقصائية "البلاي أوف"، واصل الواريورز تألّقهم الذي ظهروا عليه في الدوري المنتظم، وانتظر الجميع المواجهة المرتقبة مع الغريم هيوستن روكتس في نصف نهائي الغرب، وخلال سلسلة المباريات في هذا الدور تعرّض الواريورز لنكسة كبرى تجلّت بإصابة نجمه الأوّل كيفن ديورانت وخروجه من المباراة الرابعة، وهنا ظنّ الجميع أن الروكتس سيطيحون بمن تسبّب بخروجهم من البطولة طيلة الأعوام القليلة السابقة، لكنّ عزيمة المدرّب ستيف كير لم تلن، فعنده الثنائي ستيفن كيري وكلاي تومسون الذين كانوا على الموعد وأقصوا الروكيتس في نصف النهائي بثلاثيّاتهم المدمِّرة، والتي كانت أيضًا سببًا للفوز على بورتلاند تريل بليزرز في نهائي الغرب بأربعة انتصارات دون رد، كلّ ذلك ونجم الفريق الأوّل كيفن ديورانت بعيد عن المشهد بسبب الإصابة.

اقرأ/ي أيضًا: دوري الـ NBA.. تورنتو رابتورز يفوز ببطولة الشرق ويصل النهائي للمرّة الأولى

كان على الواريورز أن يلعب مع بطل الشرق القادم من كندا تورنتو رابترز من أجل القتال على نيل اللقب، الحاجة هنا ماسّة لعودة كيفن ديورانت، وتمّ تأكيد ذلك بعد خسارة الفريق في كندا لأولى مباريات السلسلة 109/118، ومع ردّ تلك الخسارة في المباراة الثانية التي انتهت 109/104، عدّل رفاق ستيفن كيري النتيجة، لكنّهم تعرّضوا لصفعة قويّة تمثّلت بإصابة أحد ثالوث نجوم الفريق كلاي تومسون في أواخر اللقاء، وأدى ذلك لغيابه عن المباراتين التاليتين، ما يعني أن على ستيفن كيري اللعب دون رفيقيه ديورانت وتومسون وقيادة فريقه للانتصارات، وهو أمر صعب للغاية أمام عمالقة تورنتو، سيّما وأن معدّل تهديف اللاعبين الغائبين سويّة يفوق الـ60 نقطة في المباراة، وبالفعل تسبّب غياب النجمين عن المباراتين التاليتين في السلسلة لخسارة الواريورز في كلا المواجهتين، لتصبح النتيجة تفوّق الرابترز 3-1 بمجموع اللقاءات.

 على كواي لينارد تحقيق فوز واحد فقط من 3 مباريات متبقّية، لذلك قامر الواريورز بإشراك كيفن ديورانت وكلاي تومسون في المباراة الخامسة، والتي تميّز فيها اللاعبان مع رفيقهم كيري بشكل رائع، وتفوّق الفريق كان ظاهرّاً بوجود الثلاثي الذي أصبح لا يُقهر إن اكتمل أركانه، ولكنّ الطامّة الكبرى أتت مع إصابة النجم العائد ديورانت والمباراة في بداياتها، ولسوء الحظّ أن الإصابة كانت في وتر أخيل، والتي تعتبر أقسى ما يمكن أن يعانيه لاعب كرة السلّة من إصابات، ولم تتسبّب هذه الإصابة بإخراج نجم الفريق الأوّل من المباراة فحسب، بل حرمته من اللعب طيلة الموسم المقبل، ومع ذلك استطاع المحاربون أن ينتفضوا في وجه لعنة الإصابات وحققوا فوزهم الثاني، لتصبح النتيجة 3-2.

دخل ستيفن كيري وكلاي تومسون اللقاء السادس والأمل يحذوهم بالقتال حتى آخر أنفاسهم من أجل إحراز لقب الـNBA وإهدائه لديورانت الذي سيقضي جلّ أوقاته في الاستشفاء لعام كامل، ومع تألّق لافت لتومسون في المباراة التي كان أكثر المسجّلين فيها، تعرّض اللاعب لإصابة مؤلمة في الركبة، حاول تومسون أن يعود للملعب مدّعيًا قدرته على مواصلة اللقاء دون جدوى، فالإصابة أكبر من تلك التي تعرّض لها في المباراة الثانية، لأنّه تعرّض لقطع في الرباط الصليبي، وهنا انقلبت الأمور جميعها لصالح الرابتورز، الذين لم يفوّتوا فرصة تاريخية لإهداء كندا لقبها الأوّل في البطولة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

 الواريورز يقهر الكافز في نهائي الـ NBA.. إليكم أبرز محطّات هذا الموسم

 للمرة العاشرة في تاريخه.. ريال مدريد بطلًا لسلة أوروبا