نهايةٌ أخرى

نهايةٌ أخرى

صادق كويش الفراجي/ العراق
  • إلى شهداء سبايكر

 

خفت كثيرًا من الوطنِ

أن ينسى أناشيدَهُ

وتذبُلُ الأغاني فوقَ عتباتِ البيوت

قلتُ للرّيحِ: مهلًا

هناك غيمةٌ وعدتنا بالمطر

وبرقٌ وعدنا بالضَّوء

إن تذكُري

تلك الاشجارَ

في العام الماضي زرعتِ فيها الأسى

هي وجوهُ أمّهاتِنا

تلك القرى

تركتِ منازلَها بلا أبوابٍ

ولا شبابيك

هي قلوبُ آبائنا

فتأخري قليلًا

ريثما نُرمِمُ صدورَنا بالفولاذ

ونستعدُ للقيامة

ريثما نجد مكانًا آمِنًا للأطفالِ

والأمّهات الأرامل

ريثما يُطفِئ الوطن

شمعته الأخيرة

من الألفِ والسبعمئة شمعة

إن الماءَ مالحٌ

وهذا الموت يمتحنُ رِقابَنا بحَبْلٍ غَليظ

النهرُ يعرفُ

كم من الشُهُبِ احترقتْ بصدرِهِ

دون شيء

سوى عويلٍ آتٍ من الجنوب

الماءُ يعرفُ كل شيء

فلا تضعوا حاجزاً في الخرائط

بين النهرِ و"سبايكر"

كان النهرُ أبانا

فرافقنا العطش .

نحن قليلون جدًا

فليس بوسعنا

أن نغيّرَ طقسًا قادمًا

او نقنعَ اللهَ برحمةٍ أخيرة

هذا الخلاص

ليس لنا

نحن لدينا نهايةٌ أخرى

غير هذا الجحيم.

 

  • سبايكر: قاعدة جويّة، تقع قرب تكريت، شمال العراق، حدثت فيها مجزرة قاسية قتل طلاب القوة الجويّة من قبل داعش في 12 حزيران/يونيو 2014 .

 

اقرأ/ي أيضًا:

يوميات كاملة

يعودُ الجبلُ وحيدًا