نسخة كأس العالم الأولى.. وأخيرًا بعد طول عناء

نسخة كأس العالم الأولى.. وأخيرًا بعد طول عناء

منتخب الأوروغواي، أول بطل لكأس العالم

أرادت الأوروغواي أن تضرب عدة عصافير بحجر واحد، فحاربت كثيراً كي تضمن استضافتها لأول نسخة من كأس العالم، خصوصاً بعد معارضة الدول الأوروبية لقرار ترشحها للاستضافة بسبب بعد الأوروغواي جغرافياً عنها. فالرحلة إلى قارة أميركا الجنوبية تشكل إهانة لمنتخبات أوروبا العريقة، لكن الأوروغواي صمدت وحققت مبتغاها في 18 أيار/مايو 1929، فهي الأحق بذلك، كيف لا وقد كان منتخبها بطلا للدورتين الأولمبيتين الأخيرتين في باريس 1924 وأمستردام 1928، إضافة إلى أن الأوروغواي كانت ستحتفل في عام 1930 بمرور 100 عام على استقلالها، الأمر الذي سيضمن نجاح البطولة جماهيرياً، وهو ما يتمناه رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جول ريميه الذي سعى كثيراً من أجل خروج مولوده "كأس العالم" بأبهى حلّة، أيضاً عبّرت الأوروغواي عن كرمها باستعدادها لتحمل نفقات سفر وإقامة وفود الدول المشاركة في البطولة المنتظرة.

في دور نصف النهائي لأول كأس عالم جمعت القرعة بين الأرجنتين والولايات المتحدة، حيث تغلبت الأولى بسته أهداف مقابل هدف

 رحلة شاقّة
قررت اللجنة المنظمة أن القرعة لن تجري إلا بوصول وفود الدول المشاركة، فبات الخوف واضحاً على الأولى من مخاطر غياب دولة ما أو تأخرها عن حضور المونديال التي وعدت باللعب فيه.

أبحرت سفينة إيطالية اسمها "كونتي فيردي" ناقلة جول ريميه إضافة إلى منتخبات فرنسا وبلجيكا ورومانيا، وحطت السفينة رحالها في ريو ديجينيرو لتقلّ منتخب البرازيل قبل أن ترسو أخيرا في ميناء مونتيفيديو عاصمة الأوروغواي في رحلة استغرقت قرابة أسبوعين.

أما يوغوسلافيا فانطلق منتخبها عبر سفينة فلوريدا العابرة للأطلسي من ميناء مرسيليا قبل يومين من رحلة كونتي فيردي ووصلت في الوقت المحدد إلى مونتيفيديو، وتحدثت تقارير صحفية عن رسو سفينة فلوريدا في ميناء الاسكندرية كي تصحب معها منتخب مصر الذي تخلف عن موعده، مضيعاً على نفسه فرصة المشاركة بالمونديال الأول في التاريخ رغم تلقيه دعوة رسمية بذلك.

نظام البطولة
شارك بالبطولة 13 فريقاً بواقع 7 من أميركا الجنوبية "الأوروغواي، الأرجنتين، تشيلي، البرازيل، بوليفيا، الباراغواي، البيرو" و 4 من أوروبا "فرنسا، يوغوسلافيا، رومانيا، بلجيكا" و2 من أميركا الشمالية والوسطى "الولايات المتحدة والمكسيك".

اقرأ/ي أيضًا: كأس العالم لكرة القدم.. أهم الحقائق والأرقام في تاريخ البطولة

واقتضى نظام البطولة على تقسيم المنتخبات المشاركة لأربع مجموعات تضم الأولى 4 فرق، والباقية 3 فرق فقط، ويتأهل الأربع المتصدرين لنصف النهائي الذي ستجري مبارياته وفق القرعة، ولم تكن توجد مباراة لتحديد صاحبي المركز الثالث والرابع.

مجريات البطولة
ضمت المجموعة الأولى  4 فرق هي فرنسا والمكسيك والأرجنتين وتشيلي، وجمعت المباراة الافتتاحية المكسيك مع فرنسا وانتهت بفوز الأخيرة 4-1، وسجل الفرنسي لوسيان لوران أول هدف بتاريخ كأس العالم في الدقيقة 19، كذلك تعرضت المكسيك لخسارتين قاسيتين من تشيلي 3-0، ومن الأرجنتين 6-3، وتغلبت تشيلي على فرنسا 1-0، وخسرت أمام الأرجنتين 1-3، فيما خسرت فرنسا أمام الأرجنتين بهدف وحيد، لتتأهل الأرجنتين إلى الدور نصف النهائي متصدرة للمجموعة الأولى.

وضمت المجموعة الثانية منتخبات يوغوسلافيا والبرازيل وبوليفيا، فتغلبت يوغوسلافيا في المباراة الافتتاحية على البرازيل 2-1، وفاز المنتخبان على بوليفيا بالنتيجة ذاتها 4-0، لتتأهل يوغوسلافيا عن جدارة للدور نصف النهائي، وباتت البرازيل الفريق الوحيد في تاريخ كأس العالم الذي فاز باللقب لاحقاً وخسر أول مباراة له في مشاركته الأولى بكأس العالم.

شارك بالمجموعة الثالثة منتخبات رومانيا والبيرو و الأوروغواي مستضيفة البطولة، حيث تخطّت الأوروغواي البيرو بهدف وحيد، وسحقت صاحبة الأرض رومانيا برباعية نظيفة، فيما انتهى اللقاء الذي شهد أقل حضور جماهيري بتاريخ المونديال "300 متفرج فقط" بين رومانيا والبيرو بفوز الأولى 3-1، لتتأهل الأوروغواي عن المجموعة الثالثة إلى الدور نصف النهائي.

ضمت المجموعة الرابعة كلاً من الولايات المتحدة الأميركية التي دعمت صفوفها بلاعبين بريطانيين مجنّسين، إضافة إلى فريقي بلجيكا والأوروغواي، حيث فازت الولايات المتحدة على بلجيكا والباراغواي بنتيجة واحدة 3-0، وتخطت الباراغواي بلجيكا بهدف وحيد، ما يعني تأهل الفريق الأميركي للدور نصف النهائي.

وفي دور نصف النهائي جمعت القرعة بين الأرجنتين والولايات المتحدة، حيث تغلبت الأولى بستة أهداف مقابل هدف، لكن المفارقة تكمن في تكرار النتيجة بلقاء الأوروغواي ويوغوسلافيا، حيث تقدمت يوغوسلافيا بهدف وردت عليها صاحبة الأرض بستة أهداف.

في أول كأس عالم رفضت الأرجنتين أن تلعب بكرة مصنوعة في الأوروغواي، ورفضت الأوروغواي أن تلعب بكرة مصنوعة في الأرجنتين

النهائي الحلم..

جمع النهائي الأول بتاريخ كأس العالم بين الأوروغواي المستضيفة وجارتها الأرجنتين، أرادت الأرجنتين أن تثأر من خسارتها في نهائي أولمبياد أمستردام أمام الأوروغواي 2-1، ورغبت بحرمان صاحبة الأرض من التتويج بأول بطولة لكأس العالم، وقهر الجماهير التي احتشدت لمؤازرة فريقها، والتي انتظرت أن تحتفل بمئوية استقلال بلادها بطريقة استثنائية جداً.

اقرأ/ي أيضًا: ألعاب الصحافة في كرة القدم.. التقرير الذي حرم هولندا مرتين من كأس العالم!

لم يبقَ قارب في الأرجنتين إلا وعبر نهر لابلاتا الفاصل بين البلدين من أجل حمل مشجعي منتخب التانغو،  الذين دخلوا عاصمة الأوروغواي وهم يهتفون "النصر للأوروغواي والموت للأرجنتين".

أدار البلجيكي جون لاجينوس النهائي المرتقب، فرفضت الأرجنتين أن تلعب بكرة مصنوعة في الأوروغواي، ورفضت الأوروغواي أن تلعب بكرة مصنوعة في الأرجنتين، عندها لجأ الحكم للقرعة، فمن يفز بها يلعب بكرته في الشوط الأول، وسيتم اللعب بالكرة الثانية في الشوط الثاني.

فلعبت الأرجنتين الشوط الأول بكرتها وأنهت الشوط بالتغلب على أصحاب الأرض 2-1، وفي الشوط الثاني أحرزت الأوروغواي 3 أهداف أنهت بها المباراة لصالحهم لنتيجة نهائية 4-2، لتعمّ الفرحة عشرات الآلاف من الجماهير في مونتيفيديو، ويسلّم جول ريميه الكأس للأوروغواي ودموع الفرح تسيل على قائد الأوروغواي وجول ريميه نفسه الذي تحقق حلمه أخيراً، وأعلنت الأوروغواي هذا اليوم عيداً وطنياً، تعطّل به كافة الدوائر الرسمية.

اقرأ/ي أيضًا: 

هدنة أولمبية في شبه الجزيرة الكورية.. سلام الرياضة الحذر

زين الدين زيدان.. النائم في العسل