نتائج الثانوية العامة تثير موجة انتقادات عبر منصات التواصل في مصر

نتائج الثانوية العامة تثير موجة انتقادات عبر منصات التواصل في مصر

متقدمة لامتحان الثانوية العامة في مصر (Getty)

ألترا صوت - فريق التحرير

تفاعل قطاع من الطلّاب وأولياء الأمور في مصر ضمن موجة انتقادات لوزير التربية والنظام التعليمي في مصر، بعد صدور نتائج الامتحانات الثانوية الرسمية، وطالبوا بإقالة الوزير، وإعادة تصحيح الامتحانات، متّهمين القيمين على التصحيح بعدم استخدام الأسس المهنية، وعدم الجدّية والمهنية والتلاعب بالنتائج، ومستغربين الفوارق الواضحة بين النتائج التي ظهرت، وبين ما كانوا يتوقّعونه، بالإضافة إلى تشابه الأرقام الظاهرة، وبحسب اتّهامهم، فإن عملية التصحيح التي جرت تعتريها مشاكل كثيرة، أبرزها الإهمال والتسرّع، ما ألحق الظلم بالطلاب، كذلك تم اتهام الوزير بنكث وعده بأن تكون الامتحانات سهلة مراعاةً للظروف التي تمرّ بها البلاد. 

استخدم عدد من الطلاب  في مصر وسم "إقالة طارق شوقي ومحاكمته"، في إشارة إلى وزير التربية، على خلفية الانتقادات لعملية تصحيح امتحانات الثانوية العامة 

وقد استخدم الطلاب والناشطون عدة وسوم لهذه الغاية، أبرزها #إقالة_وزير_التربية، #اعادة_تصحيح_الامتحانات و#نجاح_جميع_الطلاب، وفي أبرز التغريدات في هذا المجال، تساءلت الطالبة ندى أبو العينين عن سبب عدم نشر نماذج التصحيح كما جرت العادة، وقالت إن العلامات التي حصلت عليها متفاوتة بشكل غير منطقي، وبالتالي فهي تعتقد أن بعضًا منها وُضع بشكل اعتباطي، وطالبت بإعادة تصحيح الامتحانات، وأيّدها في ذلك الطالب  محمد سعد، الذي طالب بإلزام وزارة التربية، بإطلاع الطلاب وأولياء أمورهم على الإجابات، وإتاحة نماذج الإجابات للجميع، بسبب وجود تلاعب في تصحيح الامتحانات الثانوية. 

بينما ذكر الطالب أسامة أن الطلاب في صدد القيام بتحرّك أمام وزارة التربية، وأنهم لن يسكتوا ولن يتنازلوا عن حقهم، وطالبت الناشطة يارا بإعطاء فرصة أخرى للطلاب الذين رسبوا في الامتحان، بسبب الظروف الصعبة التي مرّوا بها خلال العام الحالي، والتي لا ذنب لهم بها، وقالت في تغريدة أخرى إن وزير التربية كذب على الطلاب، وأن عدد الطلاب الراسبين بلغ 400 ألف، وأن نسبة النجاح هي أقل من 50 %، وليست 70 % كما تدّعي الوزارة.

كما نشرت الطالبة رحاب مقطع فيديو يظهر تظاهرة لطلاب القسم الثانوي أمام مبنى نقابة الصحفيين، يطلقون فيها الهتافات الرافضة للظلم الذي لحق بهم، ويطالبون بإعادة تصحيح الامتحانات، بينما نشر الطالب محمد رمضان نتائج امتحانات لـ15 طالب تم تصحيح امتحاناتهم في اللجنة نفسها، وأتت نتائجهم متشابهة ومتطابقة، ما يشير إلى عدم الجدية والمهنية في التصحيح، وطالب بدوره بتصحيح الامتحانات مرّة أخرى، كذلك أشار الطالب محمد جاسر إلى اعتقاده بأن الدرجات التي حصل عليها، كُتبت بشكل عشوائي، ولم يتمّ تصحيح امتحانه وفقًا للمعايير. 

واستخدم عدد من الطلاب وسم #إقالة_طارق_شوقي ومحاكمته، في إشارة إلى وزير التربية، فقالت الطالبة مها يوسف أنها لا تفهم نظام التعليم في مصر اليوم، في ظل غياب المراجع والنماذج وأسس التصحيح، واعتبرت أن الوزير لا يفقه شيئًا في التعليم، وترحّمت على أيام أحمد زويل وطه حسين وغيرهم، بينما نشرت الطالبة ملك بحر صورة للوزير طارق شوقي، مع عبارة "سفّاح ثانوية عامة". 

وضمن السياق نفسه، رأت الطالبة غادة أنّه يحق لكل طالب تعرّض للظلم، أن يحصل على فرصة أخرى، فمن غير المقبول أن يخسر أحد ما عامًا دراسيًا كاملًا، بسبب نظام فاشل، فيما توقّف الطالب صالح الشريف عند مفارقة حصول معظم الطلاب الذين رسبوا في الفيزياء والكيمياء، على مجموعي 13 و17، ما يشير إلى حصول تلاعب في عملية التصحيح، وأشار الطالب إيهاب إلى أن الظلم لحق بجميع الطلاب في هذه الدفعة، بمن فيهم الطلاب المتفوقون، الذين لم يحصلوا على المعدل الذي يستحقونه. 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

دراسة تتناول تفوق الفتيات على الفتيان في التحصيل الأكاديمي في المملكة المتحدة

إدانات عربية عبر السوشيال ميديا للتطبيع بعد مرور عام على إعلان "اتفاق أبراهام"