نباتات المكتب.. حل سحري لتقليل التوتر وزيادة الإنتاج

نباتات المكتب.. حل سحري لتقليل التوتر وزيادة الإنتاج

نباتات المكتب تحسن الحالة المزاجية وتساعد على زيادة الإنتاج (Getty)

ألترا صوت -  فريق التحرير

هل تريد أن تزيد من مقدار سعادتك ورضاك في مكان العمل؟ هل ترغب في الشعور بقدر أكبر من التفاؤل والأمل؟ في هذا البحث الذي يستعرضه موقع "Monday Mortals"، دليل على أن وضع النباتات من حولك في المكتب، سيجعلك تشعر بشكل أفضل بنسبة 58%، وهو ما يزيد بطبيعة الحال من الإنتاجيتك في العمل.

أثبتت دراسة علمية أن وجود نباتات حول الشخص في مكتب عمله، تؤدي إلى تراجعٍ كبير في مشاعره السلبية

يمكن أن تكون المساحة التي تعمل فيها ساحة للإبداع والأفكار والتحمس والتركيز، لكن يمكن أن تكون في ظروف أخرى مكانًا للإحباط والنكد والتوتر ، خاصة إن لم تكن ترتبط بتلك المساحة برابط إيجابي، لذلك فإنك ستشعر بالتعب والرغبة في الخروج منها طوال الوقت.

اقرأ/ي أيضًا: أفكار لحديقة البيت

لكن ماذا لو كان بإمكانك عبر تغييرات بسيطة أن تخرج من هذا المزاج السيئ في مكان العمل؟ ماذا لو كان إضافة نبته صبار صغيرة على مكتبك أمرًا كافيًا لتحسين مزاجك؟ نعم هذا ممكن، وهذا ما تثبته العديد من الدراسات والأبحاث الحديثة.

وجود نبتة كالصبار على مكتبك قد تساعد على التخلص من المشاعر السلبية
وجود نبتة كالصبار على مكتبك قد تساعد على التخلص من المشاعر السلبية

ففي دراسة أجريت في عام 2010، تبين وجود تراجع كبير في المشاعر السلبية لدى الأفراد حين تكون هنالك نباتات حولهم في بيئة المكتب. وقد أظهرت نتائج البحث ما يلي:

  • تراجع في مستوى التوتر والقلق بنسبة 37%.
  • تراجع في مستوى الإحباط والكآبة بنسبة 58%.
  • تراجع في مستوى الغضب والعدائية بنسبة 44%.
  • تراجع في مستوى الإنهاك بنسبة 38%.

هذا، وأثبت العلم أن وجود نباتات حول الإنسان بشكل عام، تحسن من شعوره وعواطفه، وتساهم في تحسين الحالة الذهنية والجسدية أيضًا وذلك عبر ما يلي:

  • المساهمة في تخفيف ضغط الدم.
  • المساهمة في تخفيف توتر العضلات.
  • المساهمة في الحد من إفراز هرمون التوتر.
  • المساهمة في تخفيض معدل ضربات القلب.
وجود نباتات حول الإنسان تساهم في تحسين حالته الذهنية والجسدية
وجود نباتات حول الإنسان تساهم في تحسين حالته الذهنية والجسدية

ومن أبرز وأجمل النباتات التي يمكن أن تضعها داخل مكتبك أو في مساحة عملك، هي:

من المهم ألا ننفصل عن الارتباط بالبيئة التي ستكون كفيلة في كثير من الأحيان أن تمنحنا جرعة ضرورية من الإيجابية وتحسين المزاج

من المهم جدًا بشكل عام ألا تفصلنا التكنولوجيا الحديثة وضغط العمل عن الارتباط بالبيئة، والتي ستكون كفيلة في كثير من الأحيان أن منحنا جرعة ضرورية من الإيجابية وتغيير المزاج، وتحسين حالة الذهن والجسد، والشعور بالقليل من الراحة والهدوء.

 

اقرأ/ي أيضًا:

بعد التجربة.. العمل 4 أيام فقط مفيد للشركات والموظفين!

تبذل مجهودًا شاقًا في العمل بلا نتيجة؟.. إليك 3 مفاتيح للعمل بذكاء

الأطباء يحذّرون: التوتر الشديد قد يؤدي إلى فقدان البصر

في 4 خطوات مدروسة.. كيف تصبح شخصًا محظوظًا