ناصر حسين في زمنه المستعار

ناصر حسين في زمنه المستعار

ناصر حسين (فيسبوك)

الترا صوت - فريق التحرير

في معرضه "زمن مستعار"، الذي يُفتتح يوم الخميس المقبل، 10 كانون الثاني/يناير، في غاليري أجيال في بيروت؛ يقدّم الفنّان السوري ناصر حسين مجموعة من الأعمال التي تميل إلى استعمال الألوان الترابية، مستبعدةً الألوان الفاقعة كليًّا، في مناخ نفسي تطغى عليه حالة الظلال.

لا تذكّر أغلب  أعمال ناصر حسين  بأية مرجعيات بصرية سابقة

على هذا فإن أعمال ناصر حسين الجديدة، مختلفة القياسات والمشغولة بالإكليريك على القماش، لا تخرج عن موضوعها الدائم: شخصيات تسبح في فراغ من العزلة، لكنّها لا تشير إلا لعزلة البشر العادية في لحظات استغراقهم مع ذواتهم. من هنا، ستكون كلمة المعرض دقيقة حين تشير إلى أنّ شخصياته مجهولة الهوية، تبدو على سطوح لوحاته وكأنه قبضَ عليها بالكاميرا على حين غرّة، خلال إحدى لحظاتها اليومية الهامشية، حيث يتحرّك وقتها ثقيلًا وبطيئًا.

عن المعنى المضمر في عنوان المعرض وفي أفكاره العريضة، قال الفنان ناصر حسين لـ"ألترا صوت": "هناك صورٌ على الدوام تنطبع في الذاكرة، وحين تعاود الظهور مجدّدًا تبدو لحظاتٍ مثالية، لأنها تعيد معها المشاعر الاستثنائية التي اختزنتها في وقت سابق".

أعمال ناصر حسين، خصوصًا في الأعمال التي تحتوي على مراوح أو مرايا، تتمتّع بروح أصيلة بكر، إذ أنها لا تذكّر بأية مرجعيات بصرية سابقة.

كتب الفنان السوري يوسف عبدلكي، في النص الخاص بكتالوج المعرض تحت عنوان "على نصل السكين": "تخرج أعمال ناصر حسين من عباءة العاطفة. فهذا المصوّر الذي درس في دمشق ودسلدورف لا تستهويه الأبنية المتينة، ولا حسابات الضوء والعتمة، ولا عقلانية الألوان وصرامة توزيعها على سطح اللوحة. إذ إنه رغم معارفه بذلك بحكم دراسته الأكاديمية الطويلة، مأخوذ بالتعبير الذاتي عن الأشخاص والموجودات، مما يقوده في العديد من الأحيان إلى خيمة السخرية، ذلك المعدن الثمين النادر في تاريخ التصوير، فيلج فيها متجاهلاً ما يمكن أن يُوصِم عمله بالخفة؛ وهو في ذلك سليل عدد من تعبيريي النصف الأول من القرن العشرين، أمثال أوتو ديكس وجورج كروس وأوسكار كوكوشكا".

يذكر أن ناصر حسين من مواليد حلب عام 1971. حصل على شهادته في الفنون الجميلة من جامعة دمشق في سوريا في عام 1997، ثم انتقل إلى ألمانيا، بين عامي 2003 - 2004، ليكمل دراسته في أكاديمية دوسلدورف للفن. شارك العديد من المعارض الجماعية في حلب وعمان وبون وبروكسل ودمشق وإسطنبول. كما أقام عددًا من المعارض الفردية في غاليري كريم بعمان، وغاليري أتاسي في دمشق. آخر معارضه كان في برلين العام الماضي في مسرح "بيير بولتز سال"، ضمن أيام الموسيقى العربية 2017.

 

اقرأ/ي أيضًا:

"أسوَد" يوسف عبدلكي.. الرسم لعبة شطرنج

4 من روّاد التشكيل السوري