نابولي يستضيف برشلونة في دوري الأبطال.. وقمّة منتظرة بين بطلي 2012 و2013

نابولي يستضيف برشلونة في دوري الأبطال.. وقمّة منتظرة بين بطلي 2012 و2013

ميسي ورفاقه يستعدون لمواجهة نابولي في ملعب سان باولو (Getty)

تشهد ليلة اليوم  الثلاثاء مباراتين من العيار الثقيل في ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، حيث يستقبل تشيلسي الإنجليزي بطل نسخة 2012، بايرن ميونيخ الألماني بطل نسخة 2013، فيما يستضيف نابولي الإيطالي برشلونة الإسباني بطل نسخة 2015، على أن تجري مبارتا الإياب في العشرين من آذار\مارس المقبل.

برشلونة لفكّ عقدة الملاعب الإيطالية ونابولي لخلق المفاجأة

في الوقت الذي يخيّم فيه شبح الكورونا فوق إيطاليا، يستقبل نابولي على ملعبه في السان باولو برشلونة الإسباني، في مباراة تعِد بالإثارة والتشويق، خاصة في ظل اعتماد الفريقين على اللعب الهجومي، وبالرغم من تراجع نتائج نابولي هذا العام، الأمر الذي جعله يحتل المركز السادس في الدوري حتى الآن غير المؤهِّل إلى دوري الأبطال، فإن الفريق استعاد بعض التوازن في الجولات الأخيرة، حيث فاز في ست من مبارياته السبع الأخيرة، من بينها الفوز في ذهاب نصف نهائي الكأس على إنترميلانو 1-0 في السان سيرو، وقد تألّق الفريق بشكل خاص هذا العام ضد الفرق الكبيرة، فبالإضافة إلى الفوز على إنتر ميلانو ولاتسيو في الكأس، فاز الفريق  على يوفنتوس في الدوري قبل أربع جولات، كما فاز على ليفربول بطل أوروبا في دور المجموعات.

سيحاول غاتوزو مدرّب نابولي الاستفادة من المشاكل التي يعاني منها البارسا، ويرغب بايرن ميونيخ في نيل ثأرٍ عمره ثمانية أعوام 

سيحاول جينارو غاتوزو مدرب نابولي الاستفادة من المشاكل الكبيرة التي يواجهها برشلونة في مبارياته خارج أرضه في المواسم الأخيرة، لتحقيق نتيجة إيجابية قد تساعده في تحقيق المفاجأة الكبيرة وبلوغ ربع النهائي، من خلال تسجيل أكبر عدد ممكن من الأهداف في ظل وجود الثنائي المتألق إينسيني – ميرتنز، فيما يغيب عن الفريق كل من ميليك، ألين وزيلنسكي.

أما برشلونة الذي يعيش واحدًا من أسوأ مواسمه على المستويين الفني والإداري، فسيحاول الاستفادة من الشحنة الإيجابية التي تلقّاها الفريق نهاية الأسبوع الماضي، بعد الفوز الكبير على إيبار، واستعادة الصدارة إثر خسارة ريال مدريد أمام ليفانتي، وعودة ميسي للتسجيل بعد صيام دام أربع مباريات.

وسيحاول كيكي سيتين مدرب برشلونة تحقيق نتيجة إيجابية في مباراته الأولى مع الفريق على الصعيد الأوروبي، وفكّ نحس مباريات الفريق خارج أرضه، وكان الفريق فشل في التسجيل في آخر زيارتين لإيطاليا في الأدوار الإقصائية حيث خسر أمام يوفنتوس وروما بالنتيجة نفسها 3-0 في موسمي 2017 و2018.

يُذكر أن كيكي ساتين نجح في الفوز على ميلان، في آخر زيارة له إلى إيطاليا عندما كان مدربًا لريال بيتيس، والمفارقة أن مدرب ميلان يومها كان جينارو غاتوزو نفسه الذي يدرّب نابولي الآن، وسيغيب عن برشلونة عدد من اللاعبين المؤثرين وفي مقدمتهم سواريز، ألبا، ديمبلي وسيرجي روبرتو، ومن المرجح أن يلعب المدرب بتشكيلة قريبة من تلك التي لعبت ضد إيبار، باستثناء الإعتماد على دي يونغ بدل إيفان راكيتيتش.

قمة قوية ومتكافئة بين بطلي 2012 و 2013

يرفع بايرن ميونيخ شعار الثأر من مضيفه تشيلسي، الذي كان قد هزمه في نهائي نسخة 2012 على أرضه في الأليانز آرينا،  والمفارقة أن قائد تشيلسي يومها كان مدرّبه الحالي فرانك لامبارد، ومانويل نوير وتوماس مولر وجيروم بواتنغ هم فقط من شاركوا في المباراة قبل 8 سنوات من بين لاعبي الفريقين الحاليين.

اقرأ/ي أيضًا: دوري أبطال أوروبا.. أتلانتا ولايبزيج يقتربان من بلوغ ربع النهائي

يدخل تشيلسي المباراة وهو منتشٍ بالفوز على غريمه توتنهام في الدوري السبت الماضي، وهو فوز عزّز من خلاله مركزه الرابع بـ44 نقطة متقدّمًا على مانشستر يونايتد وتوتنهام، وسيلعب الفريق اللندني المباراة في ظل غيابات مؤثرة وأبرزها لنجم الوسط نغولو كانتي والجناح الأميركي بوليسيتش، فيما ستشهد المباراة عودة المهاجم تامي أبراهام، والجناح اليافع هودسون أودوي.

من جهته يعيش الفريق البافاري فترة تألق بقيادة المدرب هانز فليك، والذي عيّنته الإدارة بشكل مؤقت خلفًا للكرواتي كوفاتش قبل أشهر، فأثبت نفسه مع الوقت، وحاز على ثقة الإدارة التي بدأت التفكير بتوقيع عقد طويل معه. الانتصارات المتتالية التي حققها الفريق في الدوري أعادته إلى الصدارة مجدَدا، وسيحاول تسجيل نتيجة إيجابية في ستامفورد بريدج للاستمرار في مغامرته نحو تحقيق الثلاثية، مع العلم أن الفريق كان قد فاز في آخر زيارة إلى لندن على توتنهام بنتيجة 7-2 في دور المجموعات.

يغيب عن الفريق البافاري المدافع نيكولاس زوليه، ولاعب الإرتكاز الإسباني خافي مارتينيز، فيما ستشهد المباراة عودة لاعب الوسط غوريتسكا، وسيحاول نجم الفريق هذا العام ليفاندوفسكي التسجيل في مرمى الفريق الأزرق، للإنفراد بصدارة الهدافين التي يتقاسمها مع هداف دورتموند الجديد اليافع هالاند، برصيد 10 أهداف لكلّ منهما.

اقرأ/ي أيضًا: 

هزيمة ليفربول وسان جيرمان في دوري الأبطال.. الأرض تبتسم لأصحابها

بسبب "خروقات خطيرة".. اليويفا يحرم مانشستر سيتي من المشاركة في بطولاته