نابولي يحافظ على صدارة الكالتشيو.. والميلان يحسم قمة الجولة السابعة

نابولي يحافظ على صدارة الكالتشيو.. والميلان يحسم قمة الجولة السابعة

الميلان يعود بانتصار هام من ملعب أتلانتا (Getty)

اختُتمت مساء الأحد منافسات الجولة السابعة من الدوري الإيطالي، فاكتسح بولونيا ضيفه لاتسيو بثلاثية، وفاز روما على إيمبولي بهدفين مقابل لا شيء، وحقق نابولي انتصاراً غالياً خارج القواعد على فيورنتينا، و خرج ميلان من ملعب مضيفه أتالانتا بالنقاط الكاملة.

استقبل أتالانتا على ملعبه فريق ميلان، وحاول أبناء غاسبيريني العودة لسكة الانتصارات، بعد التعادل أمام إنتر ميلان في الجولة الأخيرة بهدفين لكل فريق، على عكس ميلان الذي أراد متابعة الضغط على المتصدر نابولي صاحب النقاط الكاملة من الجولات السبع، إذ يلعب الفريقان في بطولة دوري أبطال أوروبا، حيث يتصدر أتالانتا مجموعته بأربع نقاط، بينما يقبع ميلان في قاع مجموعته بهزيمتين من ليفربول وأتليتيكو مدريد، لذلك تعد هذه المباراة ذات أهمية كبيرة للميلان، فنقاط اليوم تعني البقاء في دائرة المنافسة على كرسي صدارة الكالتشيو، والمحافظة على سجلهم خالياً من الهزيمة على الصعيد المحلي، حالهم كحال نابولي و الإنتر.

بداية اللقاء جاءت كالصاعقة على جماهير بيرغامو، فبعد ثلاثين ثانية فقط، تمكن الميلان من هز الشباك عبر كالابريا، والذي استلم تمريرة من هيرنانديز، وسجل هدفاً مبكراً، وهنا وجد أتالانتا نفسه متأخراً من الدقيقة الأولى، و أحس غاسبيريني أن هناك خللاً ما في خطته، فأكثر أصحاب الأرض من التمريرات في ملعبهم في محاولة تنظيم الصفوف، بينما لعب ميلان بدفاع المنطقة لعدم استنفاذ طاقتهم في وقت مبكر، وعدم الاندفاع نحو مرمى خصمهم، فتصدى ماينان لمحاولة زاباتا المزعجة، ورد دياز بتسديدة خجولة في أحضان الحارس، لتأتي أخطر المحاولات لأصحاب الأرض من تسديدة لزاباكوستا أنقذها الفرنسي ماينان، ليعود بعدها وينقض على رأسية زاباتا في الدقيقة الـ20.

بعدها تراجع نسق الأداء واتسمت المحاولات ببناء هجمات بطيء، مما سمح لدفاع الفريقين بقطع أغلب الكرات، وقبل نهاية الشوط بدقيقتين، خطف تونالي الكرة من دفاع أتالانتا وواجه الحارس، ليعلن بعدها عن تقدم جديد للميلان، وينتهي الشوط الأول مع تسديدة كيسيه التي جاورت القائم الأيسر، وبهدفين للضيوف مقابل لا شيء لأصحاب الأرض.

في الشوط الثاني، حاول أتالانتا كسب زمام المبادرة، وجرّب الاختراق عبر الأطراف، لكنه اصطدم بتنظيم دفاعي عال للضيوف، الذين تقدموا للأمام ليضغطوا على أتالانتا من ملعبهم لإجبارهم على ارتكاب الأخطاء، فمرت ركلة حرة على مشارف منطقة جزاء ميلان بجوار القائم، وحاول بعدها أتالانتا مرتين بخجل شديد، ليرد الميلان بعدها عبر رأسية من ساليميكرز أنقذها موسو ببراعة، لينتفض بعدها الميلان ويقوم بعدة هجمات محاولاً تسجيل هدف ثالث ليقتل المباراة، وحقق مبتغاه في الدقيقة ال78 بهدف جميل لنجم الفريق لياو، جاء من تسديدة صاروخية، استقرت عن يسار الحارس موسو.

10 دقائق تبقت أمام غاسبيريني  ولاعبيه للعودة في المباراة، ومثلها أمام الميلان للخروج بنقاط غالية أصبحت في المتناول، تمر خمس منها دون تغيير في النتيجة، ليعلن الحكم بعدها عن ركلة جزاء لمصلحة أتالانتا بعد العودة لتقنية الإعادة، وينفذها زاباتا مسجلاً أول أهداف فريقه في الدقيقة الـ86، لاعبو أتالانتا في ملعب ميلان لمحاولة تقليص الفارق، وفي الوقت بدل الضائع يمرر زاباتا كرة زاحفة عرضية تتجاوز دفاع ميلان، لتصل إلى قدم بازاليتش والذي يودعها في شباك ماينان، محرزاً هدفاً ثانياُ لأصحاب الأرض، والذي لم يكن كافياً للعودة بالنتيجة، و يخرج ميلان بثلاث نقاط غالية وضعته خلف نابولي المتصدر.

من جهة أخرى، جلس نابولي وحيداً على كرسي الصدارة، بعد فوزه على أرضية ملعب أرتيميو فرانكي أمام مضيفه فيورنتينا بهدفين مقابل هدف، تقدم أصحاب الأرض في البداية عبر لوكاس كوارتا، ثم أعاد نابولي توازن الكفة عبر لوزانو، و منح أمير رحماني نقاط الصدارة لنابولي في الدقيقة ال50، كما قفز روما للمركز الرابع بانتصاره على إيمبولي بهدفي بيلغريني ومختاريان، وسبق الإنتر حامل اللقب أن حقق فوزاً على ساسولو بهدفين مقابل هدف في سهرة السبت، كما خرج يوفنتوس منتصراً في دربي تورينو بهدف لوكاتيللي، وبهذه النتائج بقي نابولي في الصدارة بـ21 نقطة وخلفه ميلان ب19، فيما جاء الإنتر ثالثاً ب17 نقطة و روما رابعاً ب15 نقطة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

ديربي العاصمة الإيطالية.. نسور لاتسيو تفترس ذئاب روما

أوّل تعثّر لحامل لقب الكالتشيو على أرضه.. الإنتر يكتفي بنقطة أمام أتلانتا