نابولي في جحيم البرنابيو.. فمن يحسم القمة؟

نابولي في جحيم البرنابيو.. فمن يحسم القمة؟

زيدان في تدريب ريال مدريد قبل مواجهة نابولي (بيير ماركو/Getty Images)

أسفرت قرعة دور الـ 16 لدوري الأبطال عن مواجهة نارية تجمع نادي الجنوب الإيطالي نابولي بمستضيفه نادي العاصمة الإسبانية ريال مدريد بطل النسخة الماضية من البطولة ومتصدر الترتيب العام لحاملي هذه البطولة بـ 11 لقب مبتعداً عن أقرب منافسيه وهو ميلان الإيطالي بـ 4 ألقاب. وما أن أسفرت القرعة عن المواجهة المرتقبة حتى بدأ المقربون من النادي الملكي بالإستخفاف بتلك المواجهة والذهاب بعيداً والقول أنهم سينهون المباراة على أرضهم قبل الإياب.

أشارت الصحف أن نسبة فوز نادي الجنوب لا تتعدى الـ 20%، ودفع ذلك رئيس نادي نابولي "دي لورانتس" للتهديد "نحن ذاهبون الى مدريد من أجل الفوز

 وشاركت الصحف الإسبانية مناصري الميرنغي قائلة أن نسبة فوز نادي الجنوب لا تتعدى الـ 20%، ودفع ذلك رئيس نادي نابولي "دي لورانتس" إلى الخروج عن صمته قائلاً "نحن ذاهبون الى مدريد من أجل الفوز ولا شيء غير ذلك". وعبر مهاجم نابولي السابق و باريس سان جيرمان الحالي إديسون كافاني "أن نابولي الحالي بإمكانه تخطي ريال مدريد " معتمداً بذلك على ذاكرته التي أعادته الى عام 2012 عندما كان على وشك إخراج تشيلسي من دور الـ 16 لولا تدخل " دي ماتيو ".

إقرأ/ي أيضاً: أزمة التحكيم الإسباني.. تدمر المنافسة القوية

و بالإعتماد على الورقة والقلم لتحليل هذه المباراة نجد الكثير من أوجه الشبه و في ذات الإختلاف ما بين الناديين: 

أوجه الشبه

- كلا الناديين يستخدمان الرسم التشكيلي ذاته بالإعتماد على خطة 4 – 3 – 3، والتي اعتمدها نابولي بعد إصابة ميلك مهاجمه القناص. 

- كلا الناديين يعتمدان على أسلوب هجومي مفتوح دون إغلاق المساحات لذلك يتوقع أن يكون هناك غزارة أهداف في المباراة خاصة بوجود هدافين من طراز عالمي في الناديين. 

- يتفوق نادي نابولي بالإستحواذ و التمريرات الصحيحة مابين اللاعبين بنسبة تصل ل 87%، بينما ريال مدريد تصل نسبته إلى 86 % ويعود إلى ثبات تشكيلة نابولي ومداورة لاعبي مدريد. 

- يتفوق ريال مدريد بمعدل الأهداف في المباراة الواحدة بنسبة 2.7، بينما حصة نابولي كانت 2.6 للمباراة الواحدة و قد تعادلا بمعدل التسديدات بـ 18 تسديدة في المباراة لكل فريق . 

- كلا الفريقين يصارعان على الدوري لذلك لا يمكن أن نرى أحدهم مرتاحاً على حساب الآخر، خاصة و أن نابولي أيضاً لازال في مسابقة كأس إيطاليا و تنتظره مباراة نارية أمام يوفنتوس، أما ريال مدريد فقد خرج من بطولة الكأس وتفرغ للدوري ودوري أبطال أوروبا.

يتفوق نادي نابولي بالإستحواذ و التمريرات الصحيحة مابين اللاعبين بنسبة تصل ل 87%، بينما ريال مدريد تصل نسبته إلى 86 %

أوجه الاختلاف 

- نابولي يملك مدربا محنكاً تكتيكياً يستطيع قتل المباراة أو الخروج متعادلا وذلك بسبب شخصيته وتدويره الصحيح للاعبين. أما على الطرف الآخر فزيدان ليس بالمدرب الخبير كفاية ليواجه ساري و هذا ليس كلامي بل الأرقام تقول ذلك وسوء النتائج الأخيرة ولو قارنا ما بين المدربين في خط بياني لوجدنا الريال في هبوط و نابولي في صعود.

- هبوط مستوى الثلاثي هجوم الريال ( بيل – بنزيما – رونالدو ) و الذين سجلوا مع بعضهم :23 هدف و صنعوا 7 ومع إصابة بيل و دخول فاسكيز فإن معدل الأهداف ينخفض إلى 18 وصناعتها يرتفع إلى 9، بينما إذا ما ألقينا نظرة على منظومة نابولي لوجدنا أن ثلاثي الهجوم ( كاليخون – ميرتينز – إنسيني ) قد سجل 31 هدف وصنع 18 هدفاً، ومع إشراك ارقام لاعبي خط الوسط تصبح المقارنة على الشكيل التالي: 

                           أهداف                                  صناعة فرص 

ريال مدريد                

جاريث بيل                  5                                            2  

رونالدو                     13                                           3  

بنزيما                        5                                            2

كروس                       1                                            9  

موديريش                    1                                            2 

كاسيميرو                    1                                             - 

إقرأ/ي أيضاً: 5 أسباب تجعل من رحيل فينجر ضرورة لآرسنال

نابولي 

كاليخون :                     8                                            9 

ميرتينز :                     16                                           4 

هامشيك :                     9                                             7 

إنسيني :                       7                                            5 

زيلنزسكي :                   3                                            6 

جورجينيو :                  -                                            

و بذلك نرى أن نابولي يتفوق بمعدل كبير (43 هدف و 32 صناعة) بينما ريال مدريد (26 هدف و 18 صناعة)، والسبب في ذلك هو خبرة ساري في إستخراج ما لدى اللاعبين من طاقة وهبوط مستوى ريال مدريد في الفترة الحالية. 

تحدثنا سابقا عن التفوق سابقا لنابولي ساري على مدريد زيدان بالارقام، و لكن هناك شئ لم نقله بعد أن الأرقام الحالية هي لـ 11 لاعباً فوق الميدان لنابولي أي أن منظومة ساري مكونة فقط من الأساسيين فالإحتياطيين ليسوا بالمستوى المطلوب أبداً، بينما زيدان يتفوق على ساري في هذه النقطة بأشواط فهل دهاء ساري سوف يتغلب على جودة لاعبي زيدان؟ أم أن منطق القوة سوف يفرض نفسه؟. 

من وجهة نظري أن هذه الموقعة لن تنتهي في البرنابيو بل في السان باولو، لأن ساري في البرنابيو جاهز تماماً ولكن في السان باولو سوف يخوض مباراته ضد يوفينتوس مواجهه المباشر في الكأس بعدها يلتقي مع روما مواجهه المباشر في الدوري، لذلك إما يستغلها ساري الأربعاء أو أنه سوف يفشل فشل روما الموسم الماضي.   

إقرأ/ي أيضاً:

فيديو: درس في الروح الرياضية من أطفال قطر وفلسطين

فيديو: راموس يبدل قميصه بقطعة لحم