مومياوات يمنية تتعرض للتعفن والتحلل في جامعة صنعاء

مومياوات يمنية تتعرض للتعفن والتحلل في جامعة صنعاء

مومياء يمنية

يُعد متحف الآثار بجامعة صنعاء، منذ تأسيسه على يد عالم الآثار المصري عبد الحليم نور الدين سنة 1983، واحدًا من أهم المتاحف العلمية المتخصصة في اليمن، حيث يحتوي على ما يزيد عن ألف وخمسمائة قطعة أثرية حجرية وبرونزية وعملات قديمة ومخطوطات، ومومياوات نادرة تم اكتشافها في بلدة شبام الغراس، في محافظة صنعاء.

يحتوي متحف الآثار في جامعة صنعاء على ما يزيد عن 1500 قطعة أثرية حجرية وبرونزية وعملات قديمة ومخطوطات

ورغم صغر مساحته وتواضع المبنى الذي يحتويه، كانت أبواب المتحف مفتوحة لطلاب المدارس والمعاهد وللباحثين من مختلف الجامعات والمؤسسات العلمية اليمنية والعالمية، لكنه اليوم وفقًا لباحثين وطلاب تحدثوا لـ"الترا صوت" أغلق أبوابه في معظم الأيام، وأصبحت مقتنياته تعاني من الإهمال وخطر الانهيار، بسبب توقف أعمال الصيانة والترميم الدوري، نتيجة لتداعيات وظروف الحرب الجارية التي تدخل عامها السادس في اليمن.

إهمال ولا مبالاة

في مطلع الشهر الجاري، لم يستطع عدد من طلاب المعهد الوطني للفندقة والسياحة في صنعاء من مشاهدة مومياوات عمرها أكثر من 3500 عام موجودة داخل المتحف الآثار الواقع في كلية الآداب، لأن المسؤولين أخبروهم أن بعض تلك المومياوات قد تعفنت وأتلفت بسبب عدم صيانتها وتعقيمها، وأن المتحف بشكل عام بات غير مهيئ لاستقبال الزوار، كما يقول لـ"الترا صوت" الطالب في المعهد عمار البوسي، حيث يشرح: "أحزننا الواقع المرير الذي وصل له المتحف، فقد كنا نتوقع من خلال ما كان يحدثنا به أساتذتنا في المعهد أننا سنزور مكانًا مقدسًا محاطًا بعناية خاصة من قبل المسؤولين والمهتمين بتاريخ وحضارة اليمن، لكننا للأسف وجدنا نقيض ذلك".

اقرأ/ي أيضًا: شارع المطاعم العدنية بصنعاء.. أطباق شعبية تجمع اليمنيين

يرى محمد عوض باعليان، أستاذ الآثار والحضارة اليمنية بجامعة عدن، أن المتحف شكّل إضافة نوعية للباحثين الآثاريين وللجامعة بصفة عامة، ومّكن طلاب الآثار في اليمن والوطن العربي من زيادة الكم المعرفي حول الآثار اليمنية. يقول باعليان: "كنا نخرج بحصيلة علمية زاخرة عندما كنا نزور المتحف بين الحين والآخر خلال فترة دراسة البكالوريوس، وقد تم حفظ مقتنيات المتحف من المومياوات بعناية فائقة من قبل الإدارات المتعاقبة على جامعة صنعاء، حتى قامت الحرب الأخيرة وتعرضت تلك المقتنيات للإهمال بسبب تغيّر جو الصالة التي تُعرض المقتنيات فيها لأسباب متعددة".

يبدي باعليان تخوفه من إهمال المتحف وعدم الالتفات للمشكلات التي يعانيها، وأن يكون طي النسيان بسبب الحرب إسوة بعشرات الآلاف من القطع الأثرية التي تسربت من اليمن خلال العشرين السنة الماضية، وتزايد هذا التسرب والنهب خلال فترة الحرب الحالية، كما يقول.

المال أم التاريخ؟

تعود المشكلة لأسباب مالية بحتة، فلا توجد ميزانية مالية مخصصة لإعادة ترميم وتعقيم المومياوات الموجود بداخله، لذلك تعرضت مقتنياته، وبالأخص المومياوات، للتعفن والتحلل، نظرًا لانقطاع الكهرباء ونقص المواد الحافظة للمومياء، وكذا مواد الترميم والصيانة المناسبة". وفقًا لحديث أستاذ علم الآثار والباحث الآثاري فهمي الأغبري الذي يحاول مع عدد من الباحثين والأكاديميين المتخصصين أن يلفتوا نظر المسؤولين حول مخاطر اندثار وانهيار المومياوات.

وقد أثمرت بعض تلك الجهود في تحويل رئيس جامعة صنعاء السابق صادق الدغار المبلغ الخاص لشراء المواد التي تعمل على حفظ هذه المومياوات القديمة إلى البنك المركزي، إلا أن الأخير لم يصرف المال المطلوب لأسباب تتعلق بنقل حكومة الرئيس هادي البنك من صنعاء إلى عدن.

يقول الأغبري: "تحدثنا أكثر من مرة في وسائل الإعلام عن أهمية خطر إهمال المومياوات، والمقتنيات الموجودة داخل المتحف، وننتظر المزيد من الاهتمام واستشعار الخطر من قبل الجميع".

لم يستطع عدد من الطلاب جامعة صنعاء مشاهدة مومياوات عمرها أكثر من 3500 عام لأن بعض تلك المومياوات قد تعفنت

آثاريون وناشطون يقولون إنهم يصارعون من أجل بقاء المومياوات من خلال الضغط على المسؤولين الحكوميين من أجل سرعة الاستجابة لمطالبهم، في توفير المال اللازم لحماية المومياوات والمقتنيات الآثارية في هذا المتحف.

اقرأ/ي أيضًا: سميحة المتوكل.. أول امرأة تعمل في تصدير البن اليمني

يقول الناشط قيس الحمادي: "لن نفرط في شواهد حضارتنا ومآثرنا العتيقة، والمقتنيات الموجودة في متحف الآثار هي جزء أصيل من حضارة اليمنيين القدامى الذين اشتهروا في التحنيط قبل الفراعنة. يجب أن يستشعر القائمون على إدارة المتاحف ووزارة السياحة في صنعاء أهمية أن نحافظ على بقاء المتحف، ويجب أن توثق كل الجهود الرامية للحفاظ عليه، وإتاحة الفرصة لعامة الناس بزيارته".

 

اقرأ/ي أيضًا:

الفنان اليمني عبده المطري.. استعادة التاريخ بفصوص الكريستال

أحلام ناصر ترسم خيال اليمن بالقهوة