موقعة كلاسيكو ألمانيا رقم 100.. دورتموند يسعى لحسم اللقب في عرين أسود بافاريا

موقعة كلاسيكو ألمانيا رقم 100.. دورتموند يسعى لحسم اللقب في عرين أسود بافاريا

تفوّق دورتموند ذهابًا على بايرن ميونيخ بصعوبة 3-2(Getty)

تترقّب جماهير كرة القدم في العالم أهم مباراة في ألمانيا هذا الموسم، إذ يلتقي قطبا البوندسليغا بوروسيا دورتموند وبايرن ميونيخ في كلاسيكو ألمانيا الذي يحمل رقم 100 بينهما مساء اليوم السبت على ملعب الأليانز أرينا، وستحسم نتيجة الليلة بدرجة كبيرة هوّية بطل الدوري الألماني، كونها تجمع الضيف المتصدّر برصيد 63 نقطة، وملاحقه البايرن صاحب الـ61 نقطة، قبل 7 جولات من نهاية الدوري الألماني.

يشكو دورتموند من غياب أبرز لاعبيه بسبب الإصابات، وفوزه في الكلاسيكو رقم 100 يعني حسمه لقب البوندس ليغا لصالحه بدرجة كبيرة

مع بداية الموسم الحالي من البوندسليغا 2018/2019 ظنّ الكثيرون أن البايرن سيظفر باللقب السابع على التوالي دون أي صعوبات تذكر، كما حصل في المواسم الست السابقة، وهو أمر لا يتعلّق بقوّة النادي البافاري فقط، بل بضعف الفرق المنافسة التي كان أكثرها شجاعة نادي بوروسيا دورتموند آخر من ظفر بالدوري قبل البايرن موسم 2011-2012، ومنذ تلك اللحظة احتكر البايرن البطولة لنفسه عبر العديد من النجوم والمدرّبين أمثال غوارديولا وأنشيلوتي وهاينكس.

وكان سبيل نجوم البوندسليغا الوحيد في الحصول على لقب الدوري هو الانضمام لصفوف بايرن ميونيخ، وهنا افتقد الدوري الألماني لطابع التنافس بين الأندية، لأن البايرن جذب بأمواله وباعتياده الوصول للمنصات أبرز نجوم الفرق التي تنافسه، ومنهم من غريمه اللدود بوروسيا دورتموند روبرت ليفاندوفسكي وماريو غوتزه وماتس هاملس، وعلى الرغم من عودة غوتزه لفريقه إلا أن ذلك أتى بعد تراجع كبير في مستواه ، ولم يؤثّر ذلك على أحاديّة القطب في الدوري الألماني، لذلك كان من الطبيعي للغاية استمرار السيادة هذا الموسم للبايرن، زد على كلّ ما سبق تفريط منافسه المباشر دورتموند بنجميه بيير أوباميانغ وسوكراتيس لصالح آرسنال الإنجليزي، أعمدة في الدفاع والهجوم سيلعب دونهما المارد الأصفر موسم 2018/2019، هو موسم بافاري بامتياز حسب توقّعات المراهنين.

اقرأ/ي أيضًا: الدوري الألماني.. دورتموند يقبل هديّة فرايبورغ وينفرد بكرسي الصدارة

لم يتوقّع أشدّ المتفائلين بأسود فيستفاليا الانطلاقة المثالية للفريق مع بداية لموسم الحالي، فاكتسح خصومه واحدًا تلو الآخر وابتعد بصدارة المسابقة، ولم يجرؤ أحد على إلحاق الهزيمة به، إلى أن حلّت الجولة قبل الأخيرة من مرحلة الذهاب، عندما ألحق فورتونا دوسلدورف الهزيمة الأولى بكتيبة لوسيان فافر، وحينها كان فورتونا متذيّلًا للمسابقة ما اعتبره الكثيرون أبرز مفاجآت الموسم، وفي هذا الوقت كان البايرن بعيدًا للغاية عن الصدارة بفارق وصل في بعض المراحل إلى 8 نقاط، قبل أن يحلّ فبراير الأسود، وفيه فشل دورتموند في الانتصار بخمسة مباريات متتالية في كل المسابقات، فخرج من دوري أبطال أوروبا ومن كأس ألمانيا، وتعثّر بالبوندسليغا أمام فرانكفورت وهوفنهايم ونورنبرغ.


لوسيان فافر

كانت ذئاب بافاريا تشاهد عثرات أسود فيستفاليا وتلعق شفاهها طمعًا في استغلال السقطات المتتالية، وهو ما حدث أخيرًا بالجولة الرابعة والعشرين، عندما مُني دورتموند بهزيمته الثانية في الموسم أمام أوغسبورغ، فاعتلى البافاريون الصدارة، ومنذ تلك اللحظة اكتسحوا الفرق واحدًا تلو الآخر بنتائج كبيرة، ستة أهداف في شباك ماينز ومثلها على مرمى فولفسبورغ، وخمسة على حساب مونشنغلادباخ، إلى أن نجح فرايبورغ في إيقاف سيل بايرن الجارف في الجولة الماضية، عندما اقتنص منه نقطة التعادل الثمينة، قبِل دورتموند الهديّة وعاد للصدارة التي فقدها قبل 3 جولات، في وقت رائع للغاية، فهو سيدخل مواجهة الكلاسيكو المئة متقدّمًا بفارق نقطتين عن حامل اللقب.

يتفوّق بايرن تاريخيًا على دورتموند، إذ فاز 45 مرّة وخسر 25 وتعادل 22 خلال مباريات الكلاسيكو الـ99 السابقة

كأي مباراة يحتمل كلاسيكو الغد 3 نتائج، واحدة منها ستعني حسم الدوري الألماني بدرجة كبيرة، فإن استطاع دورتموند أن يظفر بالنقاط الثلاث من عرين أسود بافاريا فسيبتعد بالصدارة بفارق 5 نقاط مع بقاء 6 جولات على ختام البوندسليغا، ما يعني أن مسألة التتويج باللقب مرتبطة بمضي الوقت لا أكثر، وإن انتهت موقعة اليوم بالتعادل ستستمر المنافسة حتّى الجولات الأخيرة، و فوز أصحاب الأرض يشير للأمر ذاته ، لأن البايرن سينفرد بالصدارة بفارق نقطة فقط عن دورتموند.

اقرأ/ي أيضًا: بعد شراء هيرنانديز بـ80 مليون يورو.. هل بدأ بايرن ميونخ سياسة جديدة؟

كلّ المؤشّرات تدلّ على أفضليّة أصحاب الأرض وقدرتهم في اقتناص النقاط الثلاث، وذلك لأسباب عدّة، أبرزها غياب نجوم دورتموند الاضطراري بسبب الإصابة أبرزهم المغربي أشرف حكيمي والإسباني باكو ألكاسير هداف الفريق، إضافة إلى البرتغالي غوريرو، في وقت سينتشي خلاله البايرن بعودة المصابين أمثال ألابا وخاميس رودريغيز ومانويل نيوير.


 نيكو كوفاتش

كما تميل كفّة المواجهات الـ99 السابقة بين الناديين بشكل واضح لصالح بايرن ميونيخ، إذ فاز حامل اللقب بـ45 منها مقابل 25 خسارة و 22 تعادل، علماً أن آخر مواجهات الفريقين في الأليانز آرينا كانت إياب الموسم الماضي، عندما اكتسح بايرن أسود فيستفاليا بستة أهداف نظيفة، والمفارقة أن المواجهة كانت في المرحلة الـ28 من المسابقة، كما هو الحال في مباراة الليلة.

وكون كلاسيكو الكرة الألمانية يحمل طابعًا استثنائيّا لأنه يحمل الرقم 100 وسيؤثّر بشكل كبير على حسم بطولة المسابقة، أرادت إدارة الناديين عدم التفريط بهذه الفرصة من خلال الاتفاق مع اللاعبين على وضع توقيعهم في قمصان المباراة بعد نهايتها مباشرة، من أجل بيعها في المزاد العلني خدمة للأعمال الخيرية، فهل سيحسم دورتموند بدرجة كبيرة لقب البوندسليغا لصالحه أم سيؤجّل بايرن ميونيخ ذلك حتّى لحظات الموسم الأخيرة..؟

 

اقرأ/ي أيضًا:

هوفنهايم يشعل الدوري الألماني.. وبايرن ميونيخ يقترب من الصدارة

قمة الدوري الألماني.. دورتموند يعزّز صدارته