موسكو تسهّل متطلّبات الحصول على الجنسية الروسية.. فما أسباب ذلك؟

موسكو تسهّل متطلّبات الحصول على الجنسية الروسية.. فما أسباب ذلك؟

جواز السفر الروسي (Getty)

الترا صوت- فريق الترجمة 

 

وقع فلاديمير بوتين نهاية الشهر الماضي آذار/مارس مرسوم قانون يسهّل إجراءات ومتطلبات الحصول على الجنسية الروسية للأجانب المقيمين في روسيا. ومن المرتقب أن يدخل القانون حيّز التنفيذ في 22 حزيران/يونيو الجاري. ومن أبرز ما يتيحه هذا القانون هو إعفاء الأجانب المتقدمين للحصول على الجنسية الروسية من تقديم وثائق تدلّ على تقدمهم للتخلي عن الجنسية الأصلية التي يحملونها، بحيث يترك ذلك خيارًا مفتوحًا لمقدّم طلب الحصول على الجنسية الروسية، دون أن يكون شرطًا أساسيًا.

كان يفرض في السابق على أي أجنبي يرغب بالحصول على الجنسية الروسية أن يقدم وثائق تثبت أنه قد بدأ عملية للتخلي عن جنسيته في وطنه الأم

وقبل إقرار هذا القانون، كان يفرض على أي أجنبي يرغب بالحصول على الجنسية الروسية أن يقدم وثائق تثبت أنه قد بدأ عملية للتخلي عن جنسيته في وطنه الأم، إضافة إلى إثبات إقامة داخل روسيا لمدة 5 سنوات على الأقل، وتحديد مصدر الدخل القانوني خلال السنوات التي سبقت التقدم بالطلب. كما قدم القانون الجديد تسهيلات استثنائية أخرى للأجانب من دول محددة، مثل بيلاروسيا وأوكرانيا وكازاخستان ومولدوفا، إضافة إلى الأجانب الذين لهم والدان يعيشان في روسيا وأي منهما يمتلك الجنسية الروسية. كما نص القانون على منح تسهيلات للأشخاص الذين لا يمتلكون جنسية ممن ولدوا على الأراضي التي كانت تابعة في السابق للاتحاد السوفيتي.

اقرأ/ي أيضًا: روسيا البوتينية.. تعديلات دستورية تمنح بوتين سلطة مطلقة حتى 2036

الزواج والجنسية الروسية

أهم التغييرات التي فرضها القانون الجديد يتعلق بالأجانب الذين يتزوجون من أشخاص يحملون الجنسية الروسية. فقد كان يتعين على الشخص الراغب بالتقدم للجنسية فيما سبق أن يكون متزوجًا من مواطن/مواطنة روسية لمدة ثلاث سنوات على الأقل قبل التقدم بالطلب. أما وفق القانون الجديد، فيسمح بالتقدم بطلب الحصول على الجنسية الروسية بعد عام واحد فقط من الزواج بمواطن/مواطنة روسية.

تهدف موسكو من وراء هذه التسهيلات في الحصول على جنسيتها إلى تعزيز نفوذها وتأثيرها بين مواطني الدول الناطقة بالروسية والتي كانت تابعة من قبل للاتحاد السوفيتي، إضافة إلى استقطاب المزيد من الأيدي العاملة

ما هدف روسيا من تسهيل هذه الإجراءات؟

يشير مراقبون إلى أن موسكو تهدف من وراء هذا القانون الجديد المتعلق بتسهيل الإجراءات والمتطلبات الخاصة بالحصول على جنسيتها إلى تعزيز نفوذها وتأثيرها بين مواطني الدول الناطقة بالروسية والتي كانت تابعة من قبل للاتحاد السوفيتي، إضافة إلى استقطاب المزيد من الأيدي العاملة، في ظل ما تشهده روسيا في السنوات الماضية من تراجع في معدلات الخصوبة وأعداد السكان، ما دفع السلطات الروسية إلى منح الجنسية الروسية لأكثر من 216،000 شخص خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الجاري، بزيادة بلغت 250% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، حيث بلغ عدد من حصلوا على الجنسية الروسية في الفترة ذاتها عام 2019 حوالي 86 ألف شخص فقط.

 

المصدر: RBTH

 

اقرأ/ي أيضًا: 

موسكو توسع نفوذها في سوريا.. هل بدأ تفعيل البند التاسع من الاتفاقية مع الأسد؟

ما السرّ وراء انخفاض إصابات "كورونا" في روسيا؟

روسيا البوتينية.. تعديلات دستورية تمنح بوتين سلطة مطلقة حتى 2036