مواجهات لحسم الصدارة في دوري الأبطال.. وأخرى للحفاظ على ما تبقّى من أمل

مواجهات لحسم الصدارة في دوري الأبطال.. وأخرى للحفاظ على ما تبقّى من أمل

مواجهة مرتقبة بين برشلونة وإنتر ميلان في دوري أبطال أوروبا (Getty)

تنطلق مساء اليوم الأربعاء مباريات القسم الثاني من الجولة الثالثة في دوري أبطال أوروبا، وستشهد لقاءات الليلة العديد من المواجهات المنتظرة، فيكفي أن 3 مجموعات من 4 ستلعب فرقها اليوم، سيتواجه فيها المتصدر والوصيف، ما يعني أن اللقاءات هذه ستحمل في طيّاتها الكثير من الإثارة والتنافس، لأن المنتصر سيظفر بما يفوق الثلاث نقاط.

يسعى رفاق محمّد صلاح لتسجيل المزيد من الأهداف، لأن النقاط الثلاث وحدها قد لا تكون كافية 

يمرّ بوروسيا دورتموند الألماني بأجمل أيّامه في السنوات القليلة الماضية، فهو يتصدّر البوندسليغا دون هزيمة، وبفارق 3 نقاط عن أقرب منافسيه مونشنغلادباخ وفيردير بريمين، كما استطاع زملاء ماركو رويس الخروج من الجولتين الأولى والثانية في دوري أبطال أوروبا بانتصارين على كلوب بروج وموناكو، لكنّ الاختبار الحقيقي لكتيبة المدرّب لوسيان فافر سيكون أمام شريكه في صدارة المجموعة الأوروبية الأولى أتلتيكو مدريد، والفائز من هذا اللقاء سيضع قدماً في دور الستة عشر، وعلى الجانب الآخر يستضيف كلوب بروج ضيفه موناكو الفرنسي، والذي سيخوض مدرّبه الجديد تيري هنري أولى مبارياته الأوروبية من مقعد التدريب، وتكمن أهمّية هذه المواجهة الصراع على البطاقة المؤهّلة للدوري الأوروبي، بعد تقلّص الآمال منطقيّاً في المنافسة على أحد مراكز المجموعة الأولى.

اقرأ/ي أيضًا: دوري أبطال أوروبا.. الريال يعود لدرب الانتصارات ويوفنتوس يحبط اليونايتد

 

يرحل توتنهام إلى هولندا في مهمّة حياة أو موت، فالفوز على آيندهوفن وحده يبقي آماله الضعيفة في التأهّل لدور الستة عشر قابلة للتحقيق، سيّما وأنه لم يحصد أي نقطة في الجولتين السابقتين، بالمقابل سيكون ملعب الكامب نو مسرحاً لقمّة مباريات الليلة، عندما يتواجه المتصدّران إنتر ميلان وبرشلونة، الفريق الإيطالي مازال منتشياً بتحقيق فوزه الخامس على التوالي في الكالتشيو في ديربي الغضب على حساب شقيقه اللدود إي سي ميلان، بينما لم يكفي برشلونة التخلّص من سلسلة النتائج المتردّية التي لاحقته في الليغا، حتّى بُلي بإصابة نجمه الأوّل ليونيل ميسي، وهو الذي سجّل من مباراتين في البطولة الأوروبية 5 أهداف.

اقرأ/ي أيضًا: الوقت القاتل ينقذ ليفربول والإنتر.. وميسي يتألّق في دوري الأبطال

كم هي معقّدة حسابات المجموعة الثالثة، فبمباراة واحدة قد يتذيّل متصدّرها الترتيب، لكنّ المنافسة الفعليّة على المركزين المؤهّلين إلى دور الستة عشر ستنحصر على 3 فرق هي ليفربول وباريس سان جيرمان ونابولي، فيما تنحصر مهمّة النجم الأحمر الصربي في إزعاج الخصوم وحرمانهم من الحصول على نقاط المباريات كاملة، الأمر الذي سيعقّد حساباته من أجل التأهّل، وهو ما حدث مع نابولي في الجولة الأولى، لأنّ الفرق الكبرى الثلاث ظنّت أن مواجهاتها مع النجم الأحمر ستكون محسومة لصالحها، وعلى هذا الأساس سيكون لقاء قمّة المجموعة الثانية نقطة مفصليّة في مسيرة الفريق الإيطالي، لأن اقتناص نقطة من عرين باريس سان جيرمان سيعني الكثير لكتيبة كارلو أنشيلوتي الذي درّب الباريسيين قبل سنوات قليلة، ناهيك عن أنّ فريق العاصمة يقدّم عروضاً رائعة هذا الموسم، فباستثناء الخسارة باللحظات الأخيرة أمام ليفربول في الجولة الأولى، لم يهدر رفاق نيمار أيّ نقطة.

وفي المجموعة ذاتها يستضيف ليفربول النجم الأحمر الصربي على ملعب الأنفيلد، ويسعى رفاق محمّد صلاح لتسجيل المزيد من الأهداف، لأن النقاط الثلاث وحدها قد لا تكون كافية، وقد يؤثّر ذلك لاحقاً في حسم المتأهّل لدور الستة عشر، كما حصل ذلك مع نابولي قبل 6 أعوام، عندما فشل في التأهّل رغم حصوله على 12 نقطة بسبب خسارته في فارق الأهداف.

تمنّت الكثير من الفرق التواجد في المجموعة الرابعة نظراً لسهولتها على الورق، إذ قرّر الاتحاد الأوروبي قبيل إجراء القرعة جعل لوكوموتيف موسكو في التصنيف الأوّل، والمفارقة تكمن في أنّه بعد مضي جولتين من البطولة، لم يحصد الفريق الروسي أي نقطة، فتذيّل مجموعته بفارق 4 نقاط عن شالكة وبورتو المتصدّرين و 3 عن غلطة سراي التركي، لذلك سيشكّل لقاء الفريق الروسي أمام بورتو فرصة أخيرة نحو النجاة، بينما ستحتضن اسطنبول مواجهة النقاط المضاعفة بين الغريمين التركي والألماني، واللذان التقيا في دور الستة عشر قبل 5 أعوام، وحينها تأهّل الفريق التركي إلى دور الثمانية بهدف في الدقيقة الأخيرة.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

ليون يصدم السيتزنز في دوري الأبطال.. ويوفنتوس يرفض الخضوع للطعنات

عودة الشغف.. مواجهات نارية مع بداية دوري أبطال أوروبا