"مهرجان كان" في دورته الـ 74.. حضور محدود وإجراءات احترازية مشددة

ملصق الدورة 74 من "مهرجان كان السينمائي الدولي"

ألترا صوت – فريق التحرير

تنطلق غدًا الثلاثاء، السادس من تموز/ يوليو الجاري، فعاليات الدورة الرابعة والسبعين من "مهرجان كان السينمائي الدولي"، التي كان مقرَّرًا عقدها في أيار/ مايو الفائت، ولكنها أُجِّلت بسبب صعوبة التنظيم في ظل الإجراءات الاحترازية المتبعة لمواجهة انتشار وباء كوفيد – 19.

استحدث القائمون على "مهرجان كان السينمائي الدولي" في دورته الرابعة والسبعين مسابقة مؤقتة خُصِّصت لأفلام البيئة

وتقام هذه النسخة من المهرجان التي تأتي في غير موعدها المعتاد، وسط تدابير وإجراءاتٍ احترازية مشددة، تجعل من السهرات التي لطالما تميَّزت بها، أكثر انتقائيةً بحسب ما أعلنه رئيس المهرجان بيار ليسكور في حديثٍ صحفيٍ أكد فيه، أن عدد المشاركين فيها سيكون محدودًا هذا العام.

اقرأ/ي أيضًا: "مهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة" في دورته الخامسة.. على ضفاف النيل

ويضيف ليسكور في حديثه، أن النسخة الرابعة والسبعين التي ستُعقد في قصر المهرجانات في جادة لاكروازيت في مدينة كان، جنوب فرنسا، لن تشهد الكثير من التجمعات الكبيرة التي قد تكون لها عواقب صحية وخيمة، لافتًا إلى أن القائمين على الحدث قلَّصوا من حجمه، بهدف تجنُّب تلك العواقب وما قد يترتب عليها من تداعياتٍ صحية خطيرة.

تُفتتح فعاليات المهرجان يوم غد، بعرض فيلم المخرج الفرنسي ليوس كاراكاس "Annette"، الذي يدور في إطارٍ كوميدي – موسيقي، وهو من بطولة الفرنسية ماريون كوتيار، والأمريكي آدمت درايفر، سيناريو فرقة "سباركس" الأمريكية الشهيرة التي تولت أيضًا تأليف المقاطع الموسيقية الخاصة به.

وإلى جانب "Annette"، تضم المسابقة الرسمية للمهرجان 23 فيلمًا ستتنافس على "جائزة السعفة الذهبية"، من بينها: "A Hero" للإيراني أصغر فرهادي، و"Tout s'est bien passé" للفرنسي فرانسوا أوزون، و"Tre Piani" للإيطالي ناني موريتّي، و"Titane" للفرنسية جوليا ديكورنر، بالإضافة إلى "Red Rocket" للأمريكي شون بايكر، و"The French Dispatch" للأمريكي ويس أندرسون، و"Petrov's Flu" للروسي كيريل سيريبرينيكوف، و"The Restless" للبلجيكي جواكيم لافوس.

السينما الآسيوية حاضرة أيضًا في المسابقة عبر فيلمي "Memoria" للتايلندي أبيتشاتبونغ ويراسثاكول، و"Drive My Car" للياباني ريوسوكي هاماجوتشي. فيما تشارك السينما الأفريقية عبر فيلم "Lingui" للتشادي محمد صالح هارون. أما السينما العربية، فتسجِّل حضورها في المسابقة من خلال فيلم المغربي – الفرنسي نبيل عيوش "Casablanca Beats".

ويشارك في المسابقة أيضًا فيلم "On a Half Clear Morning" للفرنسي برونو دومون، إلى جانب "Nitram" للأسترالي جاستن كورزيل و"Les Olympiades" للفرنسي جاك أوديار، و"Verdens verste menneske" للنرويجي واكيم تراير، و"La Fracture" للفرنسية كاترين كورسيني، و"Compartment NO.6" للفنلندي يوهو كوسمانن، إلى جانب "Ahed’s knee" للإسرائيلي ناداف لابيد، و"Bergman Island" للفرنسية ميا هانسن لوف، و"Benedetta" للهولندي بول فيرهوفن، و"The Story of my Wife" للمجري إلديكو إنيدي، وأخيرًا "Flag Day" للأمريكي شون بن.

وستعرض هذه الأفلام على لجنة تحكيم المسابقة التي يترأسها المخرج الأمريكي سبايك لي، وتضم كلًا من الممثل الكوري الجنوبي سونغ كانغ هو، والمغنية الفرنسية ميلين فارمر، والمخرجة الفرنسية السنغالية ماتي ديوب، والفرنسي ذو الأصول الجزائرية طاهر رحيم، والمخرجة الأمريكية ماغي جيلنهال، إضافةً إلى الفرنسية ميلاني لوران، والمخرج البرازيلي كليبر مندونسا فيلهو، والمخرجة النمساوية جيسيكا هاوسنر.

تضم المسابقة الرسمية للمهرجان 24 فيلمًا ستتنافس على جائزة السعفة الذهبية، من بينها سبعة أفلامٍ فرنسية

وبالإضافة إلى الأفلام السابقة، تشهد الدورة الرابعة والسبعين من المهرجان عرض أكثر من 100 فيلمٍ موزِّعٍ على المسابقة الثانية "نظرة ما"، وأسبوعي النقاد والمخرجين، إلى جانب زاوية "CANNES PREMIÈRE" التي استُحدثت في هذه الدورة، وخُصِّصت للأفلام التي تُعرض لأول مرة، ناهيك عن مسابقة مؤقتة خصصها القائمون على التظاهرة لأفلام البيئة.

اقرأ/ي أيضًا: "مهرجان الإسماعيلية الدولي للأفلام التسجيلية والقصيرة".. دورة جديدة

يُذكر أن "جائزة سعفة الشرف الذهبية" التي يمنحها المهرجان سنويًا، ستذهب هذا العام إلى الممثلة والمخرجة الأمريكية جودي فوستر، وفقًا لما أعلنه منظمو التظاهرة الذين أكدوا في بيانهم أن الجائزة بمثابة: "تحية لمسيرة فنية مشرفة، ولشخصية نادرة والتزام قوي على تواضعه بقضايا العصر الكبرى"، فيما رأى بيار ليسكور، رئيس المهرجان، أن جودي فوستر تجسد: "الحداثة والذكاء المشرق للاستقلال والمطالبة بالحرية".

 

اقرأ/ي أيضًا:

الدورة 13 من "مهرجان كابريوليه للأفلام القصيرة".. الوجود وهمومه

الدورة 13 من "مهرجان سوس للفيلم القصير".. السينما والتحولات الاجتماعية