مهرجان فاس للموسيقى الروحية يكرم

مهرجان فاس للموسيقى الروحية يكرم "نساء مشيّدات"

حفل يوم 8 مايو من مهرجان فاس للموسيقى الروحية(جلال المرشدي/الأناضول)

افتتح مهرجان فاس للموسيقى الروحية، يوم الجمعة الماضي، في دورته 22، والذي اختار منظموه أن تكون المرأة مميز هذه الدورة، التي تحمل شعار "نساء مشيّدات". وترأست حفل الافتتاح كلًا من الأميرة "للا سلمى" والشيخة "موزة بنت ناصر"، وذلك بالفضاء التاريخي "باب الماكينة"، حيث روت شهرزاد حكايات مجموعة من النساء المتميزات سواء من المغرب أو من المشرق العربي، ومنها فاطمة الفهرية وهي مؤسسة أول جامعة في العالم "جامعة القرويين"، من خلال لوحات إبداعية ساحرة، مزجت بين الأغاني والمعزوفات والرقصات، ودعمت بتعبيرات فنية مستوحاة من تقنية "المابينغ" أي الصور الضوئية، إضافة إلى الإيقاعات والأنغام المتناسقة التي عزفتها أوركسترا ضخمة مما أضفى على هذا الحفل رونقًا خاصًا. شهرزاد كعادتها حكت تألق هؤلاء النسوة الرائدات وإسهاماتهن عبر التاريخ، أمام دهشة الجمهور واستمتاعه.

يحتضن مهرجان فاس للموسيقى الروحية حفلات وليال صوفية وسهرات أندلسية كبرى في تكريس لقيم التسامح والحوار الثقافي والتعايش بين الشعوب

وكما اعتاد عشاق مهرجان فاس للموسيقى الروحية، وككل دورة، تم تخصيص فقرة من المهرجان للاحتفاء ببلد معين كضيف شرف، وسيتم خلال الدورة الحالية الاحتفاء بدولة الهند، المعروفة بتنوع تاريخها العريق وثقافتها الواسعة وذلك عبر حفل فني يحتفي بهذا الثراء، حيث كان الجمهور على موعد مع عرض "داربار"، الذي هو عبارة عن مناظرة موسيقية تذكر بتقاليد بلاد الهند.

اقرأ/ي أيضا: طنجة للفيلم القصير.. المتوسط بلا مونتاج

يعتبر مهرجان فاس للموسيقى الروحية أو كما يسمى أيضًا "مهرجان فاس للموسيقى العالمية العريقة" تظاهرة ثقافية وفنية عالمية تكرس قيم التسامح والحوار الثقافي والتعايش بين الشعوب، ويتم خلاله تنظيم حفلات وليال صوفية وسهرات أندلسية كبرى، تحتضنها مجموعة من الفضاءات العتيقة بالمدينة القديمة إلى جانب تنظيم العديد من الأنشطة الفنية والثقافية الأخرى.

وسيشارك في إحياء سهرات وعروض هذه الدورة عديد المجموعات الفنية وفرق موسيقية وفنانون معروفون، مثل سميرة سعيد ومحمود الإدريسي من المغرب وسحر محمدي من إيران وإنجي (أذربيجان) وكريستين سالم (فرنسا) وأومو سانغاري (مالي) وأوفيتشينا زووي (إيطاليا) وراغشيري داس وشاشانك سوبرامانيام وراكيش شاوراسيا (الهند) وإرشاد خان (تورينتو) وبولدوز توردييفا (أوزبكستان) ومجموعة ديالوغوس (البوسنة والهرسك) وسبيس دياسبورا (غانا) ولامار وفريدة محمد علي (العراق) وأريانا فافاداري (إيران) ومجموعة أغراو (المغرب) وبريجينا رودريغيز (البرازيل) وغيرهم.

اقرأ/ي أيضا: أيام قرطاج الموسيقية.. الموسيقى تجوب تونس

أما في الشق الأكاديمي للمهرجان والذي يدعى "منتدى فاس"، وهو عبارة عن فضاء لمناقشة قضايا تهم السياسة والاقتصاد والتاريخ، ارتأى المنظمون أن يتمحور الموضوع الرئيسي لهذه السنة حول محور "نساء مشيّدات"، بمشاركة عدد من المثقفين من داخل المغرب وخارجه. وسينكب المشاركون في حلقات وندوات المنتدى على دراسة ومناقشة مسارات بعض النساء من مؤرخات وفقيهات وكاتبات وذلك عبر مجموعة من المواضيع كالأسرة والحرية والدين والمتخيل النسائي والولوج إلى عالم التربية والسلطة والحركات النسوية.

اقرأ/ي أيضا:

ريم البنّا.. مكرمة في قابس

الأوركسترا السيمفونية.. العالم بنكهة جزائرية