مهرجان القصيدة السورية الأول في ألمانيا

مهرجان القصيدة السورية الأول في ألمانيا

ملصق دعائي للفعالية

تحت شعار "لأنَّ القصيدةَ ممكنةٌ فالحياةُ ممكنة" بلتقي عشرون من شعراءِ سوريا يُمثلونَ أجيالَ وتجاربَ شعرية مختلفة، ويقيمونَ في ألمانيا يتبنّون المقولةَ الآنفةَ لتكونَ شعارًا لـ"مهرجان القصيدة السورية الأول في ألمانيا"، الذي سيقامُ في مدينة كولونيا يومي 19 و20 آذار/ مارس 2016 م، بالتزامن مع ذكرى انطلاق الثورة السورية، مُنتصرينَ بذلك للفكرةِ والمعنى بمواجهةِ آلةِ الحرب، ومؤكدينَ على دورِ الكتابةِ في إيجادِ علاقاتٍ صحيةٍ معَ الشعوبِ خارجَ المظلوميات والصورة النمطية للجوء وعُقَدِ النقصِ اتجاه الآخر.

في ذكرى انطلاق الثورة السورية، شعراء ينتصرون للفكرةِ والمعنى بمواجهةِ آلةِ الحرب

ستقام فعاليات المهرجان  في صالة (Alte Feuerwache Köln) في مدينة كولونيا الألمانية على مدار يومين، حيث سيلقي كلَّ يوم عشرةُ شعراء قصائدَهم، وسيرافق الإلقاء عزفٌ على العود، كما سيتم عرض النصوص وبطاقات تعريفية بالشعراء على شاشة عرض مخصصة.

المهرجان يُعتبر الأول في أوروبا من حيث عدد المشاركين السوريين، الذين يمثلون اتجاهات ومدارس شعرية مختلفة، وهذا كان من أهم أهداف المهرجان، فضلًا عن العمل على أن يكون تقليدًا سنويًا. 

الشعراء المشاركون هم: مها بكر، لينة عطفة، فدوى كيلاني، رشا حبال، يونس الحكيم، رائد وحش، خضر الآغا، مروان علي، عساف العساف، سرى علوش، وداد نبي، ريبر يوسف، عمار الجمعة، حسن شاحوت، حسن إبراهيم الحسن، إبراهيم الحسو، أحمد الشمام، عارف حمزة، فايز العباس، محمد المطرود.

 اقرأي/ي أيضًا:

في إسطنبول.. معرض للكتاب العربي

السويد.. قراءات شعرية من السعودية والبحرين