من هم الرابحون والخاسرون في أولمبياد ريو 2016؟

من هم الرابحون والخاسرون في أولمبياد ريو 2016؟

نجحت الولايات المتحدة في الوصول إلى الذهبية رقم 1000 في تاريخها ضمن الألعاب الأولمبية(بودا منداس/Getty)

أكثر من 10500 رياضي من أكثر من 200 دولة خاضوا أولمبياد ريو 2016. ومع نهاية الألعاب الأولمبية، بات من الممكن تحديد أبرز الرابحين والخاسرين في الدورة الأولمبية الأخيرة، التي استضافتها البرازيل.

تخطت بريطانيا الهدف الذي وضعته لعدد الميداليات قبل انطلاق الألعاب الأولمبية وتجاوزت العدد المحقق في لندن 2012

عودة بريطانيا إلى الحياة

تخطت بريطانيا الهدف الذي وضعته لعدد الميداليات قبل انطلاق الألعاب الأولمبية. في لندن سنة 2012، رفع الفريق البريطاني مستوى التحدي لكنه احتاج مؤخرًا إلى تفسير لصرف مبلغ وصل إلى 350 مليون باوند، تم استثمارهم في الجسم الرياضي في آخر 4 سنوات.

وضع الفريق هدفًا للوصول إلى 48 ميدالية، ولكن الفريق المؤلف من 354 رياضيًا ورياضية نجح بحصد 66 ميدالية (27 ذهبية و22 برونزية و17 فضية) قبل يوم واحد من انطلاق البطولة، كذلك نجح المنتخب بالوصول إلى المركز الثاني في الترتيب العام وتخطى عدد الميداليات الذي حصده في لندن 2012، والذي كان 65 ميدالية.

اقرأ/ي أيضًا: سيمون بايلز.. ولادة أسطورة الجمباز في ريو

رقم تاريخي للولايات المتحدة الأمريكية

حقق المنتخب الأمريكي رقمًا تاريخيًا في أولمبياد ريو دي جانيرو، حيث نجح بالوصول إلى الميدالية الذهبية رقم 1000 في تاريخه ضمن الألعاب الأولمبية، وذلك بعد 124 سنة من الميدالية الأولى التي حققها بطل القفز الثلاثي جيمس كونولي في أولمبياد أثينا في اليونان. وأتت معظم ميداليات الفريق الأمريكي في مضمارين أساسيين وهما ألعاب القوى 323 والسباحة 246 ذهبية، ونجح السباح مايكل فيلبس وحده بحصد 23 ميدالية ذهبية في مسيرته. ويبدو أن أسطورة جديدة بدأ يسطع نجمها قد تحقق إنجازًا مشابهًا لفيلبس، وهي سيمون بايلز حاملة 4 ذهبيات في الجمباز في ريو.

وصل معدل فوز الولايات المتحدة الأمريكية بالميداليات الذهبية إلى ميدالية واحدة لكل 4.28 مليون مواطن أمريكي وهي تقع في المركز 42 لمعدل فوز الذهب مقارنة بعدد السكان.

حقق المنتخب الأمريكي رقمًا تاريخيًا في أولمبياد ريو، حيث نجح بالوصول إلى الميدالية الذهبية رقم 1000 في تاريخه ضمن الألعاب الأولمبية

سقوط الصين

كانت الصين دومًا بين الدول الثلاث الأولى في ترتيب الميداليات في الألعاب الأولمبية منذ سيدني سنة 2000، لكن ما الذي أصاب بلد المليار و38 مليونًا في البرازيل؟ شارك حوالي 405 رياضيًا صينيًا في ريو وهو رقم قياسي بالنسبة للبلد، لكنها وجدت نفسها في ظل منافسة مع بريطانيا على المركز الثاني بدلاً من أن تكون قد ضمنته.

وفشل بعض النجوم الصينيين في حصد الذهب في أمريكا الجنوبية، كذلك فشل فريق الجمباز بتحقيق أي ذهبية مقارنة بـ 5 ميداليات حققها في أولمبياد لندن، وكانت نتائج الغطس والبادمنتون سيئة. أما في السباحة ففشل سون يانغ بالدفاع عن لقبيه في سباق الـ 400 متر و1500 متر، وهو ما وضع الصين في موقف محرج في ظل شبه غياب روسيا عن المنافسات.

اقرأ/ي أيضًا: بعد 23 ذهبية..أين فيلبس من أهم الإنجازات الرياضية؟

روسيا وإيقاف المنشطات

نجحت روسيا بتفادي إيقاف لكامل لاعبيها في أولمبياد ريو 2016، وذلك بعد فضيحة المنشطات المدعومة من الدولة، التي أوقف بموجبها كل من فريقي ألعاب القوى ورفع الأثقال. من المؤكد أن العقوبة أثرت على عدد ميداليات الفريق الروسي، الذي ما زال يحتل المركز الرابع بـ 17 ذهبية و17 فضية و19 برونزية أي ما مجموعه حوالي 53 ميدالية وهو رقم قليل مقارنةً بما حصدته في أولمبياد لندن 2012 (82 ميدالية).

لا تُعد روسيا بعيدة عن مستواها إنما ما أثر على عدد الميداليات ليس سوى عدم مشاركتها في كثير من المسابقات التي كانت قادرة على التقدم فيها، وفي ظل غياب تام في رفع الأثقال، كانت دايرا كليشنينا لاعبة القفز الطويل الوحيدة، التي تشارك من فريق ألعاب القوى بعد أن فازت باستئناف قرار الإيقاف لدى محكمة التحكيم الرياضية، لكنها حلت في المركز التاسع في النهائي.

أعادت أولمبياد ريو بريق المنافسة إلى الألعاب الأولمبية، وودع العالم خلالها أبطالًا غالبًا ما اكتسحوا ميادين مشاركاتهم، مثل العداء الجامايكي أوسين بولت والسباح الأمريكي مايكل فيلبس، وهو ما سيُعلن حقبة جديدة من المنافسة في طوكيو 2020.

اقرأ/ي أيضًا:

الأولمبياد سلاح السياسة: الحرب العالمية والباردة

رافاييلا سيلفا: من مدينة الإله إلى ذهب ريو 2016