من ديوان العراق

من ديوان العراق

متظاهرون تحت نصب الحرية في بغداد (Getty)

ألترا صوت – فريق التحرير

مع اكتمال الأسبوع الأول من الاحتجاجات التي عمّت المدن العراقية، نستعيد قصائد لأبرز الشعراء العراقيين الذين رصدوا لحظات دموية أخرى في تاريخ بلاد السواد. قصائد كأنها مرايا لما يحدث الآن.


أحمد الصافي النجفي: شكوى العراق

 

النفطُ يجري في العراقِ وما لنا

ليلاً سوى ضوءِ النجومِ سِراجُ

 

أَسَروا العراقَ فكَمْ فَدَينا آنفاً

عنهُ فهلْ لأسيرِنا إفراجُ؟

 

لَمْ ترحل الأفواجُ خصماً حلَّهُ

إلا دهَتْهُ غيرُهُ أفواجُ

 

حتَّى النعاجُ طَمعْنَ في استعمارِهِ

ما حالُ من يطمعنَ فيه نعاجُ

 

والنَّهرُ يجري كاللجينِ وحولَهُ

الأرضُ تربٌ والسماءُ عجاجُ

 

والجهلُ زُوِّجَ بالنفاقِ فأولدا

بؤسَاً فبئسَ العرسُ والإنتاجُ

 

الجواهري: يا دجلة الخير

حيّيتُ سفحكِ عن بعد فحيّيني

يا دجلةَ الخير.. يا أم البساتينِ

 

حييت سفحك ظمآنًا ألوذ به

لوذَ الحمائم الماء والطينِ

 

يا دجلةَ الخير يا نبعًا أفارقه

على الكَراهة بين الحين والحينِ

 

بدر شاكر السيّاب: أنشودة المطر

أكاد أسمع العراق يذْخرُ الرعودْ

ويخزن البروق في السّهول والجبالْ

حتى إِذا ما فضَّ عنها ختمها الرّجالْ

لم تترك الرياح من ثمودْ

في الوادِ من أثرْ.

 

أكاد أسمع النخيل يشربُ المطر

وأسمع القرى تئنّ، والمهاجرين

يصارعون بالمجاذيف وبالقلوع،

عواصف الخليج، والرعود، منشدين:

"مطرْ

مطرْ..

مطرْ..".

 

سعدي يوسف: في العراق

في العراق المدوّخِ بالطلَـقاتْ

في العراق الثقيلْ

في العراق الجميلْ

في العراق المعارِضِ بالصمتِ والأضرحةْ

في العراق الذي جَـمّـلَ المذبحةْ

في العراق الذي دوّنَ المذبحةْ

فوقَ بُرديّـةٍ

فوق سعف النخيلْ

في العراق الذليلْ

في العراق المسمّى

في عراقٍ أُسَـمِّـيه وَهمًا

في عراقٍ نحيلْ

ذاهبٍ في خيوط القميصْ

في عراقٍ صغيرْ

ذائبٍ في عروق اليدينْ

في عراقٍ شفيفْ

ساكنٍ عَـتمةَ المقلتينْ

في عراقٍ خفيفْ

دائرٍ في دمي

أنزعُ الآنَ في السرِّ، أوراقَ وردةْ

أتركُ الوخزَ وحدهْ

ثم أمضي إلى آخرِ الكونِ

مستنزَفاً بالعراقْ.

 

عدنان الصائغ: العراق

العراقُ الذي يبتعدْ

كلما اتسعتْ في المنافي خطاهْ

والعراقُ الذي يتئدْ

كلما انفتحتْ نصفُ نافذةٍ

قلتُ: آهْ

والعراقُ الذي يرتعدْ

كلما مرَّ ظلٌ

تخيلتُ فوّهةً تترصدني،

أو متاهْ

والعراقُ الذي نفتقدْ

نصفُ تاريخه أغانٍ وكحلٌ..

ونصفٌ طغاةْ.

 

اقرأ/ي أيضًا:

13 شاعرةً من العراق.. فصل الدم عن الماء (1 - 2)

13 شاعرةً من العراق: كل ما أدخر من الوجوه (2 - 2)