منظمة الصحة العالمية: منافع تلقي

منظمة الصحة العالمية: منافع تلقي "أسترازينيكا" تفوق أي أضرار محتملة

يتزايد التخوف حول العالم من لقاح أسترازينيكا بعد أنباء تعليق استخدامه في العديد من الدول (Getty)

ألتراصوت- فريق الترجمة 

جددت منظمة الصحة العالمية يوم أمس الأربعاء، 17 آذار/مارس، تأكيدها على ضرورة الاستمرار بتوزيع اللقاحات المضادة لعدوى فيروس كورونا الجديد، بما في ذلك لقاح "أسترازينيكا" والذي ثار عليه الكثير من الجدل واللغط في عدة دول حول العالم، بعد أنباء عن ظهور مضاعفات على بعض المرضى، تزامنت مع تلقيهم لجرعة من اللقاح البريطاني.

 أفادت منظمة الصحة العالمية بأن اللجنة الاستشارية التابعة لها والخاصة بسلامة اللقاحات تبذل قصارى جهدها في مراجعة أحدث البيانات المتعلقة بلقاح "أسترازينيكا" للتأكد من مأمونيته وفعاليته

وتتزايد التخوّفات في عدة دول حول العالم جراء الإبلاغ عن أعراض مرضية لدى العديد من الأفراد بالتزامن مع تلقيهم لقاح "أكسفورد-أسترازينيكا" المضاد لعدوى فيروس كورونا الجديد. وفي حين لم يتم صدور أي تقارير موثقة تؤكّد وجود علاقة سببية بين تلقي اللقاح وتلك الأعراض الخطيرة، ومن بينها حصول تجلطات في الدم، إلا أنّ عددًا من الدول حول العالم قد قررت تعليق تقديم اللقاح للمواطنين إلى حين الوقوف بشكل كامل على الأسباب التي أثارت تلك المضاعفات لدى بعض من تلقوا اللقاح.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد اعتمدت لقاح "أكسفورد-أسترازينيكا" وأوصت بتوزيعه على نطاق واسع بالاعتماد على مراجعة النتائج الخاصة باللقاح من عدة دول وفي مقدمتها المملكة المتحدة، إضافة إلى كون اللقاح أرخص من اللقاحات الأخرى، ما يعزز من فرص توزيعه في دول العالم النامي.

ومن المرتقب أن تصدر وكالة الأدوية الأوروبية (EMA) نتائج التحقيقات المتعلقة بحوالي 30 حالة أصيبت باضطرابات تجلط دموي، علمًا أن أكثر من 45 مليون إنسان قد تلقوا جرعة واحدة على الأقل من لقاح "أسترازينيكا" في الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة فقط.

كما أفادت منظمة الصحة العالمية بأن اللجنة الاستشارية التابعة لها والخاصة بسلامة اللقاحات تبذل قصارى جهدها في مراجعة أحدث البيانات المتعلقة بلقاح "أسترازينيكا" للتأكد من مأمونيته وفعاليته.

منظمة الصحة العالمية: من الضروري عدم المبالغة في ردّة الفعل على الأنباء المتعلقة بالحالات المحدودة التي عانت مضاعفات بالتزامن مع لقي "أسترازينيكا" 

مايك رايان، أحد كبار الخبراء في منظمة الصحة العالمية، أوصى في حديث له على وسائل التواصل الاجتماعي بضرورة استمرار الناس في تلقي اللقاحات، مؤكّدًا أن فرصة الضرر الذي قد يترتب على العدوى بالفيروس أعلى بكثير من احتمالية الإصابة بمضاعفات شاذة بالتزامن مع تلقي اللقاح. كما قال رايان إنه من الضروري عدم المبالغة في ردّة الفعل على الأنباء المتعلقة بحدوث مضاعفات لدى عدد محدود جدًا من الأشخاص حول العالم بالتزامن مع تلقيهم لقاح "أسترازينيكا"، مشيرًا إلى أنّ ذلك يؤثر على ثقة الناس باللقاح، ويثبطهم عن المبادرة بالحصول عليه.

يذكر أن سيدة دنماركية تبلغ من العمر 60 عامًا قد توفيت متأثرة بمضاعفات خطيرة ظهرت عليها بعد تلقيها لقاح أسترازينيكا، إذ أصيبت بجلطات دموية، وعانت من تدني عدد الصفائح الدموية في جسمها، كما أصيبت بحالة نزيف أدت إلى وفاتها، وهي أعراض تكررت بشكل متفاوت لدى عدد من الأشخاص في دول أوروبية أخرى، من بينها النرويج، حيث أعلنت إصابة ثلاثة أشخاص بمضاعفات مشابهة، ما حدا بعدة دول من بينها ألمانيا وإيطاليا وفرنسا وهولندا إلى الإعلان عن تعليق برامج التطعيم بلقاح أسترازينيكا كإجراء احترازي.

 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

كوفيد-19: تركيا تعتزم تطعيم 50 مليونًا من سكانها بحلول الخريف

المكسيك تعلن اعتمادها بشكل واسع على اللقاحات الصينية بواقع 32 مليون جرعة

النمسا تعلّق التطعيم بأسترازينيكا بعد حالة وفاة متزامنة