ملف خاص: مصارعة WWE الحرة.. من ماديسون سكوير غاردن إلى أحضان آل سعود

ملف خاص: مصارعة WWE الحرة.. من ماديسون سكوير غاردن إلى أحضان آل سعود

ملف خاص عن إمبراطورية WWE في المصارعة الحرة (صورة: The Daily Beast/ تعديل: الترا صوت)

الترا صوت - فريق التحرير

عند الحديث عن اللعبة الترفيهية الأولى في الولايات المتحدة الأمريكية، التي يقدمها اتحاد المصارعة الحرة العالمية (WWE)، عادة ما يكون من باب السخرية والتهكم باعتبارها ضربًا من الجنون، أو لأنها تقدم "العنف والدماء والكذب"، رغم أنه في العادة أيضًا ما تقبل هذه الوصفة الثلاثية إذا قدمت في فيلم هوليوودي.

غير أنه قد يكون من المجحف للتاريخ، ولملايين من جمهور المصارعة الحرة، اختزال عقود من مراحل التطوير المستمر التي مرت بها، في ذلك، خاصة إذا ما أُخذ في الاعتبار أن عروض المصارحة الحرة، ليست إلا سيناريوهات معدة مسبقًا في أغلب الأحيان، وأنها لعبة للترفيه أكثر من كونها أي شيء آخر.

وكونها لعبة للترفيه، فإن التجارة وقوانين السوق تتحكم فيها بدرجة كبيرة، لذا فإن حلبات المصارعة الحرة ليست بعيدةً كثيرًا عن ساحات السياسة، فلا عجب أن فينيس ماكمان، مؤسس ومالك WWE هو صديق مقرب لدونالد ترامب، وأن زوجته ليندا ماكمان من أسخى المتبرعين لحملة دونالد ترامب، وهي مرشحة جمهورية سابقة على أحد مقاعد الكونغرس، بل إن ترامب عينها رئيسة إدارة الأعمال الصغيرة في حكومته، قبل أن تستقيل في العام الجاري 2019.

هذه العلاقة الأسرية التجارية السياسية بين آل مكمان وترامب، لها دلالاتها على حدث ستشده المنطقة مساء اليوم الجمعة، السابع من حزيران/يونيو 2019، وهو استضافة السعودية عرض مصارعة حرة لاتحاد WWE، هو الثالث منذ العام الماضي.

المزيد من التفاصيل حول هذا العرض المرتقب، والعرضين السابقين المثيرين للجدل سياسيًا وفي أوساط جمهور اللعبة، بالإضافة إلى موجز شامل عن لعبة المصارعة الحرة منذ تأسيس WWE مطلع الثمانينات وحتى الآن؛ تجدونه في هذا الملف الشامل الذي يقدمه الزميل وائل قيس.



اقرأ/ي أيضًا:

ملف خاص: الإعلام الحكومي عربيًا.. مؤسسات الفشل المنظّم

ملف خاص: قدرة العرب الشرائية.. إفقار وخداع وتجويع

ملف خاص: النكتة السياسية عربيًا.. سرديات المقهورين

ملف خاص: الصحة في العالم العربي.. داءٌ بلا دواء

ملف خاص: القطاع العام عربيًا.. العملاق المهدور