ملاحظاتٌ مختلفةٌ إلى شيطاني القريب

ملاحظاتٌ مختلفةٌ إلى شيطاني القريب

مانو باريخ/ الهند

تعال نتقاسمْ أجزاءنا

ونفترضُ كلانا يكمنُ في الآخرِ

نتبادلُ ونمزجُ

الأشكالَ

بهيئةِ رأسٍ مقلوبٍ

أنتَ تقفزُ

وأنا أسقطُ

ندعي أننا

مخلوقات جديدة

ترفضُ فكرةَ الوجودِ 

ومفارقةِ الكائناتِ

المليئةِ

بالاضطراباتِ

والكراهيةِ

والشهوةِ

والخيرْ

وأحيانًا عدم الشعور

نلغمُ أجسادنا

تحت كاميرا عاطلةٍ

التقطتْ سابقًا

 ضمورَ طقسنا

نحو عدةٍ عدساتٍ

عندما كانتْ الأرضُ

تسعلُ بنا

كلما هربتْ قطةٌ

من نظراتِ السيدةِ

التي تتكاثرٌ

برؤيةِ الكثيرين

بمنتهى اللا رحمةِ

لكنها تدركُ

الأفقَ والابتسامةَ

واجتماعَ

الأسرةِ المعتادةِ

وغيرها

مجردُ تمثيليةٍ تكررُ

 نفسها بذاتِ اللونِ

فالحضورُ

دون مصادفةٍ ضرورية

تسيءُ للمكانِ

رائحةٌ كريهةٌ

تتخذها الأسنانُ المنخورةُ

مادةً لزجةً

مفروضة بالموروثِ

أيها الشيطانُ القريبُ

بكلِ خطوةٍ

هناكَ جثةٌ تتعفنُ

وتضحكُ

وهناكَ الذي يمارسُ

يومياتهِ

على أنَّها إشارةٌ ضوئيةٌ

وآخر يقول إنها

مساحةٌ خضراءْ

أشاهدُ تلكَ

الرسوماتِ الهندسيةِ

كأنها مجردُ شعلةٍ صغيرةٍ

تتقلصُ بمسرحٍ

تبهرُ الممثلَ والجماهيرَ

والتقنيات الصوتيةَ

والمتواجدون، خلف الكواليسِ،

ربما يتفقون على

طريقةِ احتراقها

وانطفائها

لكنهم لا يثرثرونَ

عن سببٍ افتعال

هذه الخدعة

الأغلبُ يعرفُ

أنَّ السعادةَ

تخيلاتٌ كونيةٌ

بينما الفجيعةُ

كرةٌ مدورةٌ

تقتربُ

من كل شيء.

 

اقرأ/ي أيضًا:

ذائقتي مسها العقم

صلاة