مكتبة مرزوق الحلبي

مكتبة مرزوق الحلبي

الكاتب مرزوق الحلبي

يخصّص "ألترا صوت" هذه المساحة الأسبوعيّة، كلَّ إثنين، للعلاقة الشخصية مع الكتب والقراءة، لكونها تمضي بصاحبها إلى تشكيل تاريخٍ سريّ وسيرة رديفة، توازي في تأثيرها تجارب الحياة أو تتفوّق عليها. كتّاب وصحافيون وفنّانون يتناوبون في الحديث عن عالمٍ شديد الحميميّة، أبجديتُهُ الورق، ولغته الخيال.


مرزوق الحلبي كاتب وشاعر من فلسطين. نشر العديد من الدراسات الأكاديمية، ولديه تحت الطبع كتابان، الأول شعري بعنوان "في مديح الوقت"، والثاني كتاب بحثي يتناول التوتر بين العولمة والدولة الوطنية، وهو بالأساس أطروحة لنيل الدكتوراه.


  • ما الذي جاء بك إلى عالم الكتب؟

بيت أسرتي، والدي وأخوتي. الكتاب كان حاضرًا بقوة في البيت والمجلات التي توفّرت لنا في زمن ما بعد النكبة. أخي البِكر الذي التحق بالثانوية في الستينيات من القرن الماضي، في مدينة حيفا كان الوكيل الذي أدخل إلى بيتنا الكتاب بقوة وتفاعلنا معه بما يتناسب. كانت العادة في بيتنا، أن الممسك بكتاب محرّر تماما من أعباء المشاوير وقضاء احتياجات البيت. وهي عادة حفّزتنا على القراءة. أنا وأخي صالح، وهو على رأسي كما نقول، اعتدنا في صِبانا التنافس في اقتناء الكُتب ـ وكل ما تيسّر لنا منها. نعمل طيلة الإجازات المدرسية، نحصّل بعض الليرات ونقتني بها كُتبًا نقرأها تباعا ونسجّل في دفاترنا. كان لي معلّمة في الصف الثاني الابتدائي واسمها مُنى إسمير ـ كانت تشتري لنا هدايا من الكُتب فقط وتشجعنا أن نُطالع. ولا زالت وصيتها معي.  كان يصل إلى ساحة القرية في أواخر الستينيات بائع كُتب من خان يونس في قطاع غزة. يفرش كُتبه ويدلّل عليها. الطباعة كانت "كارثة" جمالية وورقية، ومع هذا اعتدنا أن نخطف الروايات المصرية وسواها ونضمّها إلى كنوز المُتعة على رفوف بيتنا وقلوبنا. ثم جاء أستاذ اللغة العربية الذي صار صديقي مع مرور الأيام سليمان جبران. أدخلني كالساحر إلى محراب اللغة العربية وآدابها وإلى حيث كنوزها كلها وتركني هناك وذهب.

  • ما هو الكتاب، أو الكتب، الأكثر تأثيرًا في حياتك؟

كُتب مختلفة في حِقب مختلفة من حياتي. في البدايات، تأثّرت بكتاب الحِكمة الشريفة في المعتقد الدرزي، وبشكل خاص النزعة الروحانية الصوفية، خاصة وأن الأسرة والأقارب توسّموا بي الروحانية لا الجسمانية والعقلانية لا الطيش منذ طفولتي. لكن سرعان ما تنوّعت قراءاتي فإذ بي أقع في حب جبران خليل جبران ومن ثم نزار قباني وإميل حبيبي وعبد الرحمن منيف وكازانتزاكيس وكونديرا ودوستويفسكي وتولوستوي ومكسيم غوركي وفيكتور هيجو وأرنست همنغواي وحنا مينه ـ ليكن ذكره طيبًا دائمًا ـ وكبرت على الكُتب الفلسفية الماركسية بحكم عضويتي في الحزب الشيوعي وضرورة الدراسة العقيدية. لكن ما صمم وعيي هي قراءات ما بعد هذه المرحلة وهي مرحلة الفلسفات النقدية من الهيمنة لـ غرامشي إلى تفكيكات دريدا وغرامشي وسعيد وجياتري وهبرماس وهوبسباوم وجيلنر وأورليخ بيك وزيغمونت باومن وسلافوي جيجيك وجورج طرابيشي وقيس فرو ومحمد عابد الجابري ومصطفى حجازي وباولو فيريري إلى آخر القائمة. هذه النصوص وهذه الأفكار صممت وعيي وقناعاتي ووجّهتها إلى ما أنا عليه الآن.

  • من هو كاتبك المفضل، ولماذا أصبح كذلك؟

عبد الرحمن منيف هو كاتبي بجدارة وهو الفائز عندي بكل الجوائز العالمية والعربية. بدأت معه في "مدن الملح". أذكر أنني اقتنيتها وأنا طالب جامعي يملك مصروفه اليومي بالكاد. زرت معرضًا للكتب نظمته لجنة الطلاب. اقتنيت كتبا بكل ما كان في جيبي وبدأت أقرأ. منيف بهذه الخماسية من الكُتب سجّل بذكاء وفنية وعلمية نشوء مُدن النفط ورسم طبيعتها الأمر الذي يُساعدني إلى الآن في فهم مآلات هذه المُدن. ومن هناك قرأت كل نتاجه وصولًا إلى "أرض السواد" لأفهم من جديد سقوط العرب في العراق الذي اعتبرته صدى لسقوط غرناطة. عبد الرحمن مُنيف هو أعمق الكُتاب العرب وأطولهم نفسا وألمعية وهو الذي كتب الرواية الملحمية وحكى رواية الصحراء العربية التي أهملتها المراكز المدينية مثل القاهرة وبيروت وبغداد. هو الذي دلّل على إمكانية تصحّر الثقافة العربية والعرب. ليس صُدفة أن أجعله النموذج الذي أقيس عليه كل رواية أقرأها.

  • هل تكتب ملاحظات أو ملخصات لما تقرأه عادة؟

أفعل ذلك من عشرين سنة وأكثر وأفعله بكثافة في السنوات الأخيرة بحُكم أعمالي البحثية والأكاديمية كمحاضر وشريك في حلقات دراسية. الكُتب الفكرية والفلسفية تستدعي منّي ذلك. والكتابة الإبداعية أو الفِكرية أو النقدية تستدعي ذلك. وطريقة تسجيل الملاحظات تتفاوت من كتاب لكتاب. أحيانا أترك الملاحظة في الكتاب. أسطّر تحت فقرة أو أكتب ملاحظتي في الهامش. وأحيانا أسجّل الملاحظات على بطاقات أتركها في الكتاب أو أضعها على طاولتي لغرض استخدامها في الكتابة.

  • هل تغيّرت علاقتك مع الكتب بعد دخول الكتاب الإلكتروني؟

لم تتغيّر إلا إيجابًا. فالشبكة الإلكترونية مكّنتني من الاطّلاع الأوسع على ما يصدر من كُتب جديدة في المواضيع التي أتابعها. ولي متابعات في ألف موضوع وحقل بحكم أعمالي واهتماماتي والمهن المتعددة التي مارستها وأمارسها. الكتاب الإلكتروني لم يستطع أن يدخل على خط العلاقة الحميمة بيني وبين الكتاب الورقي. الآن عُدت من معرض للكتاب يبعد عن مكان سكناي ساعة سفر وفي جعبتي نحو عشرين كتابا أضيفها إلى مملكتي. أشعر بغبطة اقتناء الكُتب وأنا صبيّ يأتيني والدي برزمة كتب من مكتبة عصفور في جنين فأطير من الفرح. ولا زلت على هذا الطيران كلّما اقتنيت رزمة أخرى.

  • حدّثنا عن مكتبتك؟

أقول بتواضع أنني أملك مكتبة كبيرة نسبيًا. لم أنشغل بعدّ مُفرداتها/كُتبها، ومع هذا اٌدّر الكتب في دوريْ البيتْ، في الغُرف المختلفة منه بنحو تسعة آلاف كتاب. وهي بثلاث لُغات، العربية والإنجليزية والعبرية مع أفضلية للكُتب بالعربية. المكتبة بنوعية الكُتب فيها تعكس نبضات حياتي واهتمامات رفيقتي. ستجد فيها روايات من كل لُغات العالم مُترجمة لواحدة من اللغات الثلاث. وستجد شعرا بالقدر ذاته وقد درست أنا في شوطي الأول الأدب المقارن ودرست زوجتي الأدب الإنجليزي. وستجد طبقة أعمق من الكُتب رافقتني من أيام الشباب الأولى. ثم كُتب التربية وفلسفاتها وعلم النفس الاجتماعي والعلوم السياسية والقانونية والإعلام بحكم دراستي وتدريسي لهذه المواد. تشكّلت طبقة فوق طبقة وحقلا بعد حقل وصولًا إلى الفلسفات النقدية في كل حقل تقريبًا. أعتزّ بأنها تحتوي على آخر الإصدارات في مجالات عديدة لا سيّما في التنظير الجديد لعلم اجتماع العولمة والتوتّر البنيوي بين العولمة كسيرورة تحتية وفوقية وبين علم اجتماع الدولة القومية/الوطنية. ولأنني أكبّ على أبحاث في هذا المضمار فتجدني أضيف إلى مكتبتي كل جديد فيه. لا تنفكّ مكتبتي تكبر وتغطي محتوياتها جدرانا وفضاءات أخرى في بيتي. أشعر أنني أكبر معها معرفة ومخزونا وثقافة ويتسع عقلي وقلبي لزاوية أخرى من هذا الكون كلّما قرأت كتابا جديدا.

  • ما الكتاب الذي تقرأه في الوقت الحالي؟

يحدث أنني أقرأ أكثر من كتاب واحد في الوقت نفسه. أقرأ الآن كتابين، الأول بالعبرية لمفكّر نقدي من المكمّلين لمدرسة فرانكفورت وهو أكسل هونت "الاستهتار ومنح الإعتراف" (ترجمة حرّة)، وهو مدخل لنظرية نقدية جديدة للاجتماع البشري. أما الكتاب الثاني فهو "نهاية العالم كما نعرفه" لإيمانويل فالرشتاين، ويؤسس لعلم اجتماع القرن الواحد والعشرين. المؤلّفان يتداولان وكل منهما على طريقته أطروحة علم سياسية أعمل عليها تقول بنهاية الدولة الوطنية بالصيغة التي عرفناها ومعها الفكرة الدمقراطية المفصّلة على مقاساتها، وبضرورة البحث عن صِيَغ جديدة للاجتماع البشري ضمن علم اجتماع العولمة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

مكتبة مريم العطّار

مكتبة دارا عبدالله