مكتبة محمد العجاتي

مكتبة محمد العجاتي

الكاتب والباحث محمد العجاتي

الترا صوت - فريق التحرير

يخصّص "ألترا صوت" هذه المساحة الأسبوعيّة، كلَّ إثنين، للعلاقة الشخصية مع الكتب والقراءة، لكونها تمضي بصاحبها إلى تشكيل تاريخٍ سريّ وسيرة رديفة، توازي في تأثيرها تجارب الحياة أو تتفوّق عليها. كتّاب وصحافيون وفنّانون يتناوبون في الحديث عن عالمٍ شديد الحميميّة، أبجديتُهُ الورق، ولغته الخيال.


محمد العجاتي، باحثٌ في العلوم السياسية والاجتماعية من مصر. حصل على الماجستير في التنمية السياسية من جامعة القاهرة، ويدير منتدى البدائل العربي للدراسات. أنتج العديد من الأبحاث الاجتماعية والسياسية، وشارك وحرر عددًا من الكتب والمؤلفات في نفس المجال.


ما الذي جاء بك إلى عالم الكتب؟

جاء بي إلى عالم الكتب والدي رحمه الله، إذ كان يمتلك مكتبة كبيرة ومتنوعة. وكان يحاول من خلال قراءاته أن يعوض ما فاته من مراحل التعليم التي كان يطمح لها. 

كان والدي ملتزمًا بوقت معين للقراءة يوميًا. وقد نقل إليّ هذه العادة. كنت أبحث في مكتبته عن موضوعات متنوعة تجذب اهتمامي بما يناسب عمري حينها، حتى بدأ يُشجعني على شراء الكتب وتطوير نوعيتها كل فترة.

أتذكر جيدًا أنه حين كنت صغيرًا، وكان يأخذني والدي للطبيب حين أمرض، بعد أن تنتهي زيارة الطبيب، نتوجه مباشرة لشراء كتاب جديد أو اثنين. وكانت مكتبة الكيلاني في وسط البلد بالقاهرة هي الحلم الذي يراودني في كل زيارة للطبيب.

 ما هو الكتاب، أو الكتب، الأكثر تأثيرًا في حياتك؟

هناك عدة كُتب أثرت في حياتي على مراحل عمرية مختلفة، كان من بينها كتاب "لمصر لا لعبد الناصر" لمحمد حسنين هيكل. وعلى الرغم من تبدل قناعاتي اليوم، إلا أنني أعرف أنه كان له تأثير كبير عليّ وقت قراءته، لأنه علمني أن أبحث وراء الموضوعات، وأن الثقافة الشفهية وحكايات المقاهي ليست مصدرًا للثقافة، وليس كل ما نسمعه من أهلنا حقيقي، وأنه علينا أن نبحث، وقد نجد رؤى وأفكارًا مختلفة. 

هناك أيضًا كتاب "صور مقلوبة" لأحمد رجب. وقد أثر في لأنه أدخلني إلى عالم الكتابة الساخرة. وعلى الرغم من أن أحمد رجب لم يظلّ كاتبي المفضل في هذا اللون من الكتابة، إلا أنه علمني أن القراءة يمكن أن تكون وسيلة للتسلية والخروج من الحالات المزاجية السيئة.

كما أن هناك رواية "ذات" لصنع الله إبراهيم، لأنها كانت مفتاح لعالم القصة والرواية. رغم قراءاتي المنتظمة لنجيب محفوظ، إلا أن "ذات" غيرت بعض المفاهيم لدي الخاصة بقراءة القصص والروايات كمتعة وليس من باب التثقف فقط. 

ومن أكثر الكتب المفضلة لدي كتاب "في الثقافة المصرية" لمحمود أمين العالم وعبدالعظيم أنيس، و"دروز بلغراد" لربيع جابر، والتي أعتبرها من أفضل الروايات في العالم وليس في منطقتنا فقط.

من هو كاتبك المفضل؟ ولماذا أصبح كذلك؟

هناك أكثر من كاتب، أحب كتابات فواز طرابلسي، وأسترجع كتابات محمود أمين العالم بين الحين والآخر. أستمتع بربيع جابر وإبراهيم نصر الله في الرواية، وكذلك كلاسيكيات يوسف إدريس وخيري شلبي. وفي الاقتصاد أتابع أعمال الصحفي والباحث وائل جمال. هذا على مستوى العربي طبعًا، وهي نماذج فقط.

هل تكتب ملاحظات أو ملخصات لما تقرأه عادة؟

لا أكتب ملخصات، لكن أكتب ملاحظات هامشية على أوراق خارجية وليس على صفحات الكتاب. والآن وفر جهاز الكيندل خدمة كتابة ملاحظات على الكتب، أتمنى أن استخدمها في القريب.

هل تغيرت علاقتك مع الكتب بعد دخول الكتاب الإلكتروني؟

القراءة الإلكترونية أصبحت تأخذ مساحة كبيرة في حياتي. مع ذلك لا زلت مواظبًا على اقتناء وقراءة الكتب الورقية، للحفاظ على مكتبة متنوعة، وهو ما كان جزءًا من ميراث أبي.

حدثنا عن مكتبتك؟

مكتبتي متنوعة. أعتقد أن بها أزيد من ألف كتاب. وهي موزعة على أربعة أماكن: جزء صغير في منزلي بالعاصمة اللبنانية بيروت، والجزء الأكبر في منزل والدتي، وجزء ثالث في منزل العائلة، ورابع في مكتبي بالقاهرة، وهذا الجزء الأخير مرتبط أكثر بعملي البحثي.

وبشكل عام، مكتبتي متنوعة ما بين الأدب والسياسة والرياضة والسينما. وهي تستند على ميراث أبي من الكتب، وما زدته عليها بمر الزمن. 

ما الكتاب الذي تقرأه في الوقت الحالي؟ وماذا وجدت فيه حتى الآن؟

أقرأ حاليًا كتاب "أيخمان في القدس.. تفاهة الشر" لحنة آرندت، ترجمة أحمد زعزع. وأعتقد أنني تأخرت كثيرًا في قراءة هذا الكتاب، لذا عندما صدرت له ترجمة جديدة، سارعت باقتنائها لقراءته، خاصة أنني من محبي أعمال حنة آرندت، وموقفها النقدي للصهيونية من منظور لا ينفي ما تعرض له اليهود في أوروبا، وإنما يربطه بما يحدث في فلسطين المحتلة.

أقرأ كذلك كتاب "كرة القدم في الشمس والظل" للكاتب إدواردو غاليانو، ترجمة محمود العدوي. الكتاب عن كرة القدم وتأثيراتها السياسية أو وجهها السياسي. 

ومؤخرًا أنهيت رواية "هنا بدن" للكاتبة بسمة عبدالعزيز. وهي رواية تذهب إلى أبعاد لها علاقة بالواقعية السحرية، بطريقة بسمة المتميزة في السرد.

 

اقرأ/ي أيضًا:

مكتبة إبراهيم عبد المجيد

مكتبة فريد الزاهي