مكتبة عصام نصار

مكتبة عصام نصار

المؤرخ والباحث عصام نصار

ألترا صوت - فريق التحرير

يخصّص "ألترا صوت" هذه المساحة الأسبوعيّة، كلَّ إثنين، للعلاقة الشخصية مع الكتب والقراءة، لكونها تمضي بصاحبها إلى تشكيل تاريخٍ سريّ وسيرة رديفة، توازي في تأثيرها تجارب الحياة أو تتفوّق عليها. كتّاب وصحافيون وفنّانون يتناوبون في الحديث عن عالمٍ شديد الحميميّة، أبجديتُهُ الورق، ولغته الخيال.


عصام نصار مؤرخ وباحث وأكاديمي من فلسطين. باحث زميل في "مؤسسة الدراسات الفلسطينية". عمل محررًا في مجلة "حوليات القدس" التي كانت تصدرها "مؤسسة الدراسات المقدسية". عمل بالتدريس في جامعة قطر بين عامي 2015-2017، وجامعة كاليفورنيا في بيركلي سنة 2006، وجامعة برادلي بين عامي 2003 -2006، وجامعة القدس بين عامي 1998 و2003. من إصدارته: "لقطة مغايرة.. التصوير المحلي المبكر في فلسطين"، و"القدس.. تاريخ المستقبل". تركّز أعماله على تاريخ فلسطين الحديث، ودراسة تاريخ التصوير الفوتوغرافي.


  • ما الذي جاء بك إلى عالم الكتب؟

بدايتي كقارئ تعود إلى الطفولة التي لم يكن فيها تلفزيون ولا إلكترونيات للعبث بها. إضافة إلى كتب المدرسة، فكنت مغرمًا بالذهاب إلى المكتبة لاستعارة الكتب. ولربما كان أول الكتب التي أذهلتني هو "ألف ليلة وليلة". بعدها أصبحت مدمنًا على القراءة، ومع الزمن تعرفت من المكتبة على "البيان الشيوعي" الذي أُخذت به آنذاك مما جعلني أقرأ الكتب الماركسية، ولاحقًا الوجودية.

  • ما هو الكتاب، أو الكتب، الأكثر تأثيرًا في حياتك؟

لا يمكنني أن أحدد الكتاب الأكثر تأثيرًا في حياتي، فهناك العديد من الكتب واهتماماتي تغيرت عبر الزمن. لكن من مجموع ما قرأت وكان له أثر على في أزمنة مختلفة كتب تتعلق بماركس والثورة الروسية، ولاحقًا بفلسطين والصهيونية، وعمومًا بالتاريخ الاجتماعي. قد يكون كتاب إدوارد سعيد "الاستشراق" من أوائل الكتب التي جعلتني أنظر بنظرة نقدية تجاه مجمل ما قرأت من قبل. بالنسبة إلى الكتاب المفضل، ليس هناك كتاب واحد، لكن في عملي المهني استفدت كثيرًا من كتاب ألبرتو مانغويل "تاريخ القراءة"، كونه درسَ تاريخ أوروبا عبر دراسة القراءة وتمثيلها في الفن والأدب. نظريًا استفدت كثيرًا من كتب الفلسفة وعلم الإنسان وغيرها من الكتب النظرية، بما في ذلك كتاب ميشيل فوكو "أركيولوجيا المعرفة". وكذلك أنا مغرم بكتابات فالتر بنيامين، بخاصة ما يتعلق بالفوتوغرافيا وبسيرته الذاتية، والتي هي مجمل أعماله لدرجة كبيرة. فلسطينيًا هناك عدة أعمال مهمة استفدت منها، لربما أولها كتاب عبد اللطيف الطيباوي حول تاريخ سوريا، بما فيها فلسطين ولبنان، في القرن التاسع عشر؛ كان أول كتاب يلفت انتباهي إلى مسألة الاستعمار الأوروبي قبل بدئه بشكل مباشر، وذلك عبر الأثر الثقافي والاقتصادي. أيضًا أعتقد أن كتاب بشارة دوماني حول تاريخ جبل نابلس المعنون بـ"إعادة اكتشاف فلسطين" كان له الأثر الكبير بحثيًا علي، وكذلك كتاب سليم تماري "الجبل ضد البحر"، وعموم كتبه.

  • من هو كاتبك المفضل، ولماذا أصبح كذلك؟

ليس لدي كاتب مفضّل واحد، فالمفضل في زمن ما يتغير دومًا. أعتقد أنني الآن في مرحلة إعجاب بكتابين بالإنجليزية قرأتهما حديثًا، الأول للمؤرخ الإنجليزي كريستوفر كلارك بعنوان "النائمون: كيف ذهبت أوروبا إلى الحرب؟"، والثاني للمؤرخ الأمريكي مايكل بروفنس وهو بعنوان "الجيل العثماني الأخير وتأسيس الشرق الأوسط الحديث". هذان الكتابان يشكلان قراءات مختلفة لمراحل تاريخية سمعنا عنها الكثير، لكن ما كتب عنها يتشابه في السردية والمحتوى. كتاب كلارك حول الحرب العظمى، يدرس جذورها من الجانب الصربي وليس كالعادة من الجانب الألماني أو الروسي أو البريطاني أو الفرنسي، وغيره من الدول التي اعتبرت أهم للدراسة التاريخية. أما كتاب بروفنس فيدرس عددًا من الشخصيات المؤثرة في العالم العثماني والتي أصبحت من مؤسسي الدول الحديثة، وهو بذلك يدرس تحولات الهوية لدى النخبة وعلاقاتهم سوية حتى بعد نشوء الدول المابعد عثمانية.

  • هل تكتب ملاحظات أو ملخصات لما تقرأه عادة؟

كنت أكتب تلخيصًا للكتب او اقتباسات منها على بطاقات، وكثيرًا ما كنت أدون في حواشي الكتب. لكن هذا تغير مع الوقت وأصبحت أحرص على سلامة الكتب، وانتقلت للعالم الإلكتروني حيث أدون اقتباسات من الكتب التي أقرأها واصنفها حسب المواضيع التي أدرّسها.

  • هل تغيّرت علاقتك مع الكتب بعد دخول الكتاب الإلكتروني؟

رغم أنني أقتني كتبًا إلكترونية واقرأها عبر المكتبة، لكنني لا أستغني عن الكتاب الورقي، ففيه رائحة الورق، وما زال يزودني بالقراءة الممتعة وغير المتعبة كالكتب الإلكترونية. بإمكاني القول إن الكتب الإلكترونية، وإن قرأتها مضطرًا، ليست طريقتي المفضلة في القراءة. وبالإمكان القول إنني مغرم بالصور الفوتوغرافية القديمة التي أقرأها يوميًا باحثًا فيها عن علامات تاريخية.

  • حدّثنا عن مكتبتك؟

هي متنوعة الأطياف، أولًا لغويًا كوني أدرّس في أمريكا وأتابع الكتب الإنجليزية، وثانيًا عربيًا في محاولة مني للعمل على استمرارية معرفتي بتطورات العالم العربي ثقافيًا وسياسيًا. جزء كبير منها حول تاريخ الشرق الأوسط الحديث، بما في ذلك عدد من الكتب حول الحرب العظمى وحول الدولة العثمانية. وهناك قسم كتب نظرية للأسف أغلبها بالإنجليزية، منها كتب ذكرتها أعلاه وعدد آخر من الكتب لمؤرخين أمريكيين أو بريطانيين للشرق الأوسط. وهناك جزء ليس كبيرًا، بنتيجة ضيق عدد الكتب في الموضوع، وهو التصوير الفوتوغرافي وتاريخه عالميًا وعثمانيًا. لكن لا تخلو المكتبة من كتب جمعت مع الزمن بدون أن أقرأها، أو أجد الاهتمام الكافي بمواضيعها، ومنها للأسف كتب التاريخ الصادرة من العالم العربي، التي بغالبيتها تخترع أو تعيد إنتاج ذات الأساطير حول أمجاد العرب وغيره من تفخيم لدور الزعيم.

وأيضا هناك روايات في مكتبتي، منها ما هو لكتاب لبنانيين مثل جبور الدويهي وربيع جابر وأمين معلوف، إضافة لكتب من الأدب العالمي لكن ليست الأكثر شهرة في أمريكا، وإن كان منها كتب لكتاب معروفين فهم مقتصرون على كتاب مثل أورهان باموك. الأهم بالنسبة لي في المكتبة هي الكتب القديمة التي أحاول الحصول عليها، وبخاصة العربية من القرن التاسع عشر لأدباء ومفكري عصر النهضة من الكواكبي والبستاني وغيرهما. مع هذه الكتب أحاول الحصول على أولى الطبعات دومًا لأن لها عبق التاريخ.

  • ما الكتاب الذي تقرأه في الوقت الحالي؟

أقرأ الآن كتابًا جميلًا جدًا لجون بيرغر، عنوانه "فهم الصورة"، أو "كيف نفهم الصورة"، وهو كاتب لذيذ حول الصور والتعليقات عليها وحول علاقة برجر ذاته بالصورة. الكتاب عبارة عن مقالات جمعت وحررت في الغالب بعد وفاته أو قبلها بقليل.

 

اقرأ/ي أيضًا:

مكتبة ممدوح عزام

مكتبة جوني منصور