مكتبة تيسير خلف

مكتبة تيسير خلف

تيسير خلف (تصوير: حنا ورد)

يخصّص "ألترا صوت" هذه المساحة الأسبوعيّة، كلَّ إثنين، للعلاقة الشخصية مع الكتب والقراءة، لكونها تمضي بصاحبها إلى تشكيل تاريخٍ سريّ وسيرة رديفة، توازي في تأثيرها تجارب الحياة أو تتفوّق عليها. كتّاب وصحافيون وفنّانون يتناوبون في الحديث عن عالمٍ شديد الحميميّة، أبجديتُهُ الورق، ولغته الخيال.


تيسير خلف روائي وباحث فلسطيني- سوري. في رصيده العديد من الأعمال الأدبية والبحثية. كتب مجموعة قصصية بعنوان "قطط أخرى" صدرت عام 1993، ليتبعها برواية "دفاتر الكتف المائلة" عام 1996، وبعد ذلك سوف تتنوّع كتاباته بين الأدب والدراسات التاريخية التي سيتوجها بكتابه الكبير "موسوعة رحلات العرب والمسلمين إلى فلسطين" الذي نشر في ثمانية مجلدات في 2009. آخر رواياته هي "عصافير داروين" الصادرة مؤخرًا.


  • ما الذي جاء بك إلى عالم الكتب؟

لا أعرف بالضبط، ولكنني أظن أن الامر مرتبط بأحد أقربائنا، كان ابن عم لوالدي الشهيد وصديقًا له ويحمل الاسم نفسه، وكان يهتم بي ويعاملني كابن له، وأنا كنت أعتبره والدي الروحي، كان هذا القريب مريضًا بالكلى ولم يتزوج، وكان يحضر رسالة دكتوراه بالتاريخ، وكنت حين أزور مكتبته وأنا ابن عشر سنوات أصاب بالدهشة من ضخامتها، لم يلبث هذا القريب أن توفي وبقيت مكتبته في بيته، وكانت والدته العجوز تحافظ عليها بشكل مبالغ فيه، ولكنها كانت تسمح لي بالدخول اليها واستعارة بعض الكتب: تاريخ قديم ومعاجم آكادية وعبربة وسريانية، وكنت أقرأ كل شيء، وحين وصلت إلى الجامعة كانت معظم مكتبتي الخاصة من مكتبته، إذ توفيت والدته وتقاسم الأقارب الكتب، وكان نصيبي كبيرًا. ربما ساهم كل ذلك في ولعي بالتاريخ، أو أن ولعي وجد ضالته في مكتبة والدي الروحي.

  • ما هو الكتاب، أو الكتب، الأكثر تأثيرًا في حياتك؟

هناك أكثر من كتاب، في تلك المرحلة المبكرة، كتاب نسيت اسمه يقارن بين اللغات السامية من خلال المفردات المشتركة، لم أكن أمل من مطالعته، وفي مرحلة لاحقة في المرحلة الثانوية أعمال محمود درويش الكاملة.

  • من هو كاتبك المفضل، ولماذا أصبح كذلك؟

الروائي هيرمان هيسه، كانت تسحرني عوالمه الروائية، وطريقته في كتابة رواية واحدة عشرات المرات بأسماء وبيئات مختلفة، كنت أظن أن جميع رواياته هي تكرار لرواية واحدة، ولكنه تكرار جميل وعميق.

  • هل تكتب ملاحظات أو ملخصات لما تقرأه عادة؟

لا أذكر أنني فعلت ذلك، كنت أعيد قراءة بعض الكتب مرات عدة إذا كانت ممتعة، ولا أمل من الإعادة، وعلى العموم حافظتي جيدة، ولا أحتاج إلى ملخصات أو ملاحظات.

  • هل تغيّرت علاقتك مع الكتب بعد دخول الكتاب الإلكتروني؟

نعم تغيرت، منذ سبع سنوات لم أعد أهتم باقتناء الكتب، ربما بسبب الإحساس بالإقامة المؤقتة، اعتدت على القراءة الالكترونية، وبت أستمتع بها، رغم أنني لا زلت أقرأ ورقيًّا، ولكن على نطاق محدود.

  • حدّثنا عن مكتبتك؟

مكتبتي توسعت وتقلصت في فترات مختلفة، في الفترة الجامعية كنت أجمع الكتب بشكل عام، حتى غطت مكتبتي جدارين كاملين، بعد سنوات شعرت أن حاجتي تقتصر على كتب معينة، لم أعد أحتفظ بالروايات وكتب الأدب والشعر، وصرت أركز على المراجع الأساسية التي تلزمني في البحث، أما الآن فمكتبتي إلكترونية في غالبيتها بسبب الظروف الاستثنائية التي نعيشها.

  • ما الكتاب الذي تقرأه في الوقت الحالي؟

"موجز تاريخ البشرية" ليوفال هراري. الجميل في هذا الكتاب أنه يتوجه إلى القارئ العام من غير المتخصصين بالتاريخ والأنثروبولوجيا، ويركز على المحطات المفصلية التي طورت الإنسان بوصفه كائنًا اجتماعيًا لم يكن له أن يتطور كل هذا التطور لولا التظافر الاجتماعي.

 

اقرأ/ي أيضًا:

مكتبة دارا عبدالله

مكتبة مريم العطّار