معرض

معرض "انتفاضة" في بيروت.. الفن في الساحة

صورة لـ عمر صفير

انقضى الموسم الثقافي قبل أوانه. أُجِّلت غالبية البرمجيات الثقافية على روزنامة شهر تشرين الأول/ أكتوبر، وشهر تشرين الثاني/ نوفمبر. أقفلت المؤسّسات الثقافية أبوابها. ولم تعد الأجواء مهيأة لعقد أي نشاطاتٍ ثقافية. ولكن، هناك ما سوف يكسر رتابة المشهد، ويُغيّر المعادلة: الانتفاضة. فبعد مرور شهر على الاحتجاجات اللبنانية تقريبًا، باتت هناك اليوم مساحة لرؤيتها من زوايا مختلفة، وأُتيحت الفرصة أيضًا لرؤية ما فاتنا من المشهد، وغاب عن الصورة.

في وسط بيروت، 20 صورة فوتوغرافية بالحجم الكبير، التقطها 11 مصوّرًا بعدساتهم التي رافقت التظاهرات اللبنانية

بمسافةٍ ليست ببعيدة عن ساحة الشهداء، وسط العاصمة اللبنانية بيروت، حيث يُحاول اللبنانيون إسقاط مفاهيم وبناء أخرى، وأمام مبنى "سيتي سنتر"، أو المبنى البيضاوي الذي شُيّد منتصف الستينيات ليكون مُجمّعًا تجاريًا وصالة سينما، قبل أن ترسم له الحرب قدرًا مختلفًا عن ذلك الذي بُني لأجله؛ يُقيم "مركز بيروت للتصوير" معرضًا فوتوغرافيًا تنسقّه شانتال فهمي، مديرة المركز، بدعمٍ من "الجمعية اللبنانية للتصوير وعرض الفنون" تحت عنوان "انتفاضة".

اقرأ/ي أيضًا: فوتوغرافيا جبال لبنان.. جبال أطلس: الصورة مرافعة بصرية لأجل البيئة

في مُحيط المبنى الذي لم تتمكّن طفرة بناء ما بعد سنوات الدم كنسه، والغريب عن مُحيطه الأرستقراطي الجديد الذي فُرض على قلب مدينة بيروت إبّان الطفرة نفسها، وورش الإعمار التي أعادت بنائها؛ عُلقّت أكثر من 20 صورة فوتوغرافية بالحجم الكبير، التقطها 11 مصوّرًا بعدساتهم التي رافقت التظاهرات، وهم: لارا تابت، وملاك مروّة، وعمر صفير، ورودي بو شبل، وبدر الصفدي، والياس مبارك، وإميلي ماضي، جاد صيقلي، وحسين بيضون وجنى خوري.

انتقت شانتال فهمي من بين ما التقطته عدسات هؤلاء المصوّرين اللقطات التي تجاوزت سمتها التوثيقية، ومواكبتها للحظة الراهنة، وأرشفة الحدث وتأريخه. ووضعت نصب عينها التركيز على لقطاتٍ فنّية، كخطوة أولى ومبادرة لا بدّ منها لصناعة وحفظ أرشيف ما بات يُعرف بـ"انتفاضة 17 تشرين الأوّل/ أكتوبر" البصريّ الهائل، بما ينطوي عليه من لحظاتٍ إنسانية التقطت على هامش الأحداث، بنبرة توثيقية لم تغفل الجماليات أو تُسقطها من المتن. فالمصوّرين، وفقًا للصور المعلّقة، آثروا التنقيب عن لقطاتٍ جمالية تأخذ بُعدًا تفصيليًا معزولًا عن الشأن العام، بالإضافة إلى أخرى من قلب الحدث.

من بيروت، بساحتيها: رياض الصلح والشهداء، مرورًا بطرابلس وساحة النّور، وأمكنةٍ أخرى متفرّقة؛ سابقت عدسات المصوّرين أي عملياتٍ مرتقبة لمحو وإزالة آثار الانتفاضة. المعرض نفسه، ومنذ لحظة افتتاحه في 14 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، بدا مساحة لعقد لقاءاتٍ الهدف منها إطلاق مبادرات جماعية للوصول إلى أكبر عددٍ من الصور المُلتقطة في مناطق لبنانية أخرى، تمهيدًا لبدأ العمل على تأسيس أرشيف ضخم وشامل لا بدّ منه لتأريخ لحظات الحراك الشعبيّ بقسميه، العام، أي التظاهرات التي يتشاركها المتظاهرين كلٌّ بزاويته المختلفة. والآخر الخاص، أي المشاهد الخاصّة التي اشتغل المصوّرين على صناعتها.

في لبنان، سابقت عدسات المصوّرين أي عملياتٍ مرتقبة لمحو وإزالة آثار الانتفاضة

هكذا، ستحضر لوحة "القبلة" لرينيه مارغريت وسط بيروت، ولكن لعاشقين لبنانيين هذه المرّة، لفّا وجهيهما بالعلم اللبنانيّ، وبعدسة عمر صفير. ملاك مروّة ستذهب باتّجاه اقتفاء أثر الضرب على الأجساد. بينما ستطارد لارا تابت ظلال المتظاهرين على الطرقات، وإذ بـ"انتفاضة" يتجسّد كمحاولةٍ لنقل الفنّ إلى الفضاء العام، بعيدًا عن مركزية المؤسّسات الثقافية في العاصمة اللبنانية، تلك التي يرى المتظاهرون أنّها لم تقم بواجباتها اتّجاه الحراك. وهذا بحدّ ذاته سببًا كافيًا لمطالبتهم بـ"إسقاط الفنّ المعاصر" باعتباره فنًّا معزولًا عنهم وعن مطالبهم. كما طالبوا أيضًا بإسقاط ما سمّوه "الجدران المُغلقة" والإطاحة بالذائقة المادّية والسلطوية التي تحكم الفن، وتحرسه.

اقرأ/ي أيضًا: مهرجان بيروت للصورة.. مدينة مفتوحة على مزاج العدسات

القائمون على الحدث "انتفاضة" أضافوه إلى فعاليّاتٍ أخرى شهدتها الساحات أخيرًا، سعيًا منهم لبلورة مشهدٍّ فنيّ عام بعيدًا عمّا هو مدوّن على الروزنامات السنوية للمؤسّسات الثقافية والغاليريهات الفنّية. وبشكلٍ أو بآخر، يُحاول "انتفاضة" أن ينتصر لفنّ الشارع، دون أن يكون المقصود الشعارات والأغنيات والرسوم على الجدران.

 

اقرأ/ي أيضًا:

فوتوغرافيا جوزيف كوديلكا.. خراب بيروت المضيء

المصوّر آرا غولر.. عين إسطنبول التي أغمضت إلى الأبد